الجمعة 16 ذو القعدة / 19 يوليه 2019
12:28 ص بتوقيت الدوحة

بورصة

إضافة خيارات جديدة للبورصة

إضافة خيارات جديدة للبورصة
إضافة خيارات جديدة للبورصة
في بورصة قطر، الغالب أن المستثمرين يستخدمون أموالهم فقط في عمليات الشراء والبيع ولا توجد هناك خيارات مساندة أخرى كبقية الأسواق المجاورة مثل الكويت والسعودية. على سبيل المثال في الكويت هناك خيار الشراء بالأجل وهو عبارة عن شراء أسهم يدفع المستثمر %30 من قيمتها بينما القيمة المتبقية تسددها إحدى الشركات التي تقدم هذه الخدمة، وهذه الأداة تساعد على ضخ سيولة جديده بالسوق وتساعد على إنعاش السوق بشكل جيد. وفي السعودية هناك خدمة مرابحة الأسهم وهي عملية مشابهة تماما لعملية شراء سيارة بالأقساط، وشيء طبيعي أن هذه العملية يستخدمها المستثمرون على مدى متوسط بالبيع والشراء عن طريق خيار المرابحة للاستفادة من ارتفاع وهبوط الأسهم. أما في قطر فلم أسمع عن خيارات مساندة بمثل ما هو موجود في الكويت والسعودية. وللعلم فإن هذه الخيارات لها سلبياتها مثل ما لها من إيجابيات، فالمتعامل مع مثل هذه الخيارات يجب أن يكون على دراية تامة بالتحاليل في جميع أشكالها.. ووقتها سيجني أرباحا ممتازة، بينما من يستخدم هذه الخيارات من غير فهم للتحاليل فسيتعرض لخسائر كبيرة. وفائدة هذه الخيارات تشمل أطرافا كثيرة (المستثمر، البورصة، الوسطاء، مقدمي هذه الخدمة): المستثمر.. إذا أتقن التعامل مع هذه الخيارات سيجني أرباحا ممتازة. البورصة أيضاً ستكون بانتعاش بدخول سيولة جديدة من خلال هذه الخيارات. أما مقدمو هذه الخدمة فسيحققون أرباحا جيدة من خلال الفوائد التي سيحصلون عليها من هذه الخدمة. شركات الوساطة أيضاً ستكون فائدتها من خلال نشاط البيع والشراء ودخول سيولة جديدة من خلال هذه الخدمة. عادة يكون مقدمو هذه الخدمة هم أنفسهم شركات الوساطة، وهذا ما سيزيد الوسطاء أرباحا جيدة وسيؤدي إلى تقديم خدمة أفضل للعملاء لاستقطابهم. بالنهاية أتمنى أن يلتفت من لديه القرار بالنظر لهذه الخيارات ودراستها جيدا وتجربتها بطرق جديدة.
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.

اقرأ ايضا