الخميس 18 رمضان / 23 مايو 2019
01:37 ص بتوقيت الدوحة

ما بين قمة وقاع السوق

ما بين قمة وقاع السوق
ما بين قمة وقاع السوق
لكل الأسواق المالية قمة وقاع. هناك قمم وقيعان كثيرة لكن ما يهمنا قمة السوق الرئيسة وقاعها الرئيس أيضاً. وطبعاً هذه القمم والقيعان يتم رصدها عن طريق المحللين. لقد تطرقت لهذا الموضوع لأهميته التي تغيب عن أغلب المتداولين دائماً عند القمة الرئيسة للسوق يبدأ بعدها الهبوط التدريجي لتكوين قاع رئيس جديد وتستغرق هذه العملية أشهراً عديدة قد تصل إلى 18 شهراً أو أكثر، كما هو حاصل الآن في أغلب الأسواق. أغلب المتداولين لا يحسن التصرف مع هذه الفترات التي تكون من أشد الفترات على الأسواق المالية. التداول في الأسواق المالية يمر في 3 مراحل أساسية، وهي الشراء والبيع والترقب. وأغلب المتداولين لا يعرفون إلا البيع والشراء بينما الترقب غير موجودة في قاموسهم. وهذا ما يسبب الخسائر للمتداولين، لما تصل السوق لقمة رئيسة هنا يكون وقت البيع والمسافة التي تتحرك بها السوق إلى أن يُشكل قاع جديد هي مرحلة الترقب، وعند القاع تبدأ مرحلة الشراء. وبما أن الفترة الزمنية تكون عادة طويلة ننصح المتداولين بإخراج أموالهم من السوق ووضعها وديعة في أحد المصارف والاستفادة من فترة الترقب في أخذ أرباح عن طريق الوديعة وبالوقت نفسه تحمي نفسك من الشراء والبيع العشوائي. في حال تركت أموالك في محفظتك، فإن هناك الكثير من المتداولين يستخدمون المضاربة في وقت انحدار السوق وهذه تعتبر من أشد أنواع المخاطرة. بحيث يعتبر الشراء والبيع في سوق هابطة خطراً جداً، وكما يقول المثل (لا تمسك السكين وهي ساقطة).
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.