السبت 17 ذو القعدة / 20 يوليه 2019
11:16 ص بتوقيت الدوحة

لحظة صدق

إنجاز السد بوابتنا للتأهل إلى البرازيل

إنجاز السد بوابتنا للتأهل إلى البرازيل
إنجاز السد بوابتنا للتأهل إلى البرازيل
لا شك في أن هناك أصواتا سنسمعها تطالب بطي صفحة إنجاز الزعيم الآسيوي، سواء من القائمين على كرة القدم أو من كتابنا، من أجل أن نعيد فتح صفحات التصفيات الآسيوية المؤهلة للمرحلة النهائية للتصفيات المؤهلة لكأس العالم بالبرازيل عام 2014، وهذا خطأ؛ لأن طي هذه الصفحات يعني العودة للعسل والنوم على هذا الإنجاز الذي من المفترض أن يكون دافعا قويا لا لمجرد التأهل للتصفيات التالية، ولكن من أجل التأهل للنهائيات، وهذا ما فرضه بالأمس أبناء الزعيم بالوصول إلى بطولة أندية العالم التي ستقام في الشهر القادم، والتي نأمل أن نصل فيها بعيدا، ولماذا لا يكون اللقب؟ نعم ها هي عجلة التصفيات تدور ثانية ابتداء من لقاء الذهاب الإندونيسي ثم البحريني ومن بعده الإيراني، وفرصتنا في التأهل كبيرة على اعتبار أننا سنلاقي خصومنا المباشرين على أرضنا وبين جماهيرنا، ونحن المنتشون بفوز الزعيم ببطولة الأندية الآسيوية الأبطال منذ أيام إذا ما استطعنا تحقيق الفوز بمباراتي هذا الأسبوع لتكون آخر المباريات التي ستقام خارج أرضنا من أجل تصدرنا لهذه التصفيات. من هنا فإن حديثي اليوم سينصب على مباراتي إندونيسيا التي ستقام خلال ساعات ثم البحرين الذي سيقام خلال هذا الأسبوع لأنهما الأهم في المشوار وأن أي نتيجة غير الفوز فيهما سنجد أنفسنا خارج التصفيات، خاصة أن كلا الفريقين يحدوهما نفس الأمل في التأهل للدور الثاني. ولنبدأ الحديث بالإندونيسي الخالي من النقاط بيد أنه يشعر من خلا مدربه أن الفرصة قادمة إذا ما استطاع تجاوزنا في هذه المباراة وحصوله على أول 3 نقاط هذه الفرصة خلقها الفوز الباهت الذي حققناه على أرضهم بفارق هدف وقدرتهم على تعويض أي هدف يدخل مرماهم الذي لولا الجهد الذي بذلوه لتحقيق التعادل في جاكرنا مرتين لما خرجنا بالفوز بالهدف الثالث بعد أن خارت قواهم؛ لذا هم يرون أن أداءهم في الشوط الأول من هذه المباراة يجعلهم يطمعون في التأهل للدور الثاني؛ لذا هم سيحاربون حتى النهاية وفي ظروف أفضل لأنه أتيحت لهم فترة جيدة للإعداد ولرفع المعدل اللياقي للفريق بحيث يمكنهم من خوض التسعين دقيقة؛ لذا فنحن مطالبون أن نظهر العين الحمراء منذ الدقيقة الأولى، وأن تكون لنا المبادرة في الهجوم والتسجيل بشرط أن نعطي للفريق احترامه واحترام رغبته في التأهل على أن نستمد كل هذا من إنجاز الزعيم الذي طالبت في المقدمة بعدم طي صفحات هذا الإنجاز. أما لقاء البحرين فلأنه سابق لأوانه، لكن يجب الآن أن نقف أمام خسارته الكبيرة أمام منتخب إيران في طهران الذي أشرت إليه سالفا بأن هذه الخسارة تعود إلى الهالة الضخمة التي اصطنعتها -للأسف- البحرين بسبب الأحداث الجارية فيها عندما ضخمت خطورة الاستقبال واللعب هناك، هذا التضخيم جعل الأشقاء يرسلون قوة أمنية للمحافظة عليهم فتشتت أفكار الفريق بين الأمن والواجب فتغلب شتات الأمن على الواجب فكانت الخسارة، فكان تراجع المنتخب البحريني إلى المركز الثالث الذي سيسعى للابتعاد عنه عندما يلاقي إيران بعد ساعات أو على الأقل الحفاظ على فارق النقاط بيننا حتى لا يفقد الأمل كثيرا. إن أملنا في التأهل لكأس العالم صار أكبر بعد إنجاز الزعيم، لهذا طالبت بعدم طي صفحاته حتى نستمد قوتنا منه، وعلينا أن ندرك أن ما حققه الزعيم من إنجاز يعود للعمل الجاد والصادق من أسره الزعيم لا فضل لأحد فيه باستثناء الجماهير التي وقفت خلفه قليلها كان أو كثيرها، أما عما أظهرناه من وقفه فكان عقب انتصار وليس قبله، حتى الأقلام كانت تؤدي دورها في تغطية هذه المشاركة الموفقة ونقل فرحة الفوز، لذا فالإنجاز الذي حققه السد هو من جهة السد أهداه لنا عندما عبر عن شكره لكل من وقف خلفه. إن مسؤولية التأهل لنهائيات كأس العالم في البرازيل أصبحت بعد إنجاز السد مطلبا كلنا سنقف خلفه، لكن على المسؤولين أن يعوا أن وقفتنا محدودة، وأن وقفتهم هي الأساس الذي يجب أن يقف عليه البناء سواء من اتحاد كره القدم أو الجهاز الفني واللاعبون؛ لأن هؤلاء هم من يملكون مفاتيح التأهل، وما عداهم مؤازرون فقط.
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.

اقرأ ايضا

محطات

02 نوفمبر 2011

مبروك للزعيم التأهل

26 أكتوبر 2011