الأربعاء 18 شعبان / 24 أبريل 2019
06:59 م بتوقيت الدوحة

في البورصة «أسباب الربح والخسارة»

في البورصة «أسباب الربح والخسارة»
في البورصة «أسباب الربح والخسارة»
في مجال أسواق المال العالمية والمحلية التي نطلق عليها اسم (البورصة) هناك الكثير من المتداولين حاولوا وحاولوا ولكن الفشل كان حليفهم في كل مرة. ما أن يحقق أرباحا خلال فترة معينة تجده يخسر هذه الأرباح سريعا. بل ويصل الأمر في أغلب الأحيان إلى الخسارة من رأس المال المستثمر. من خلال تجربتي مع الكثير من المتداولين في أسواق المال دائما يضعون اللوم على كبار التجار بأنهم هم المتحكمون في الأسواق ويقومون برفع وتخفيض السوق على ما هم يريدون. لم يقم هؤلاء المتداولون الخسرانون بالبحث عن سبب الخسارة أو عن كيفية الربح عن طريق هذه الأسواق. لكل تجارة أيا كان نوعها شروط وقوانين ودراسات إن تم تطبيقها بشكل سليم فإن المستثمر سيحقق النجاح تلو الآخر، وعلى أقل الاحتمالات سيعرف كيف يفلت من خسارة محققة وبما أن التداول بالأسواق المالية يعتبر أيضاً نوعا من التجارة. لذلك يجب على كل من يفكر في التداول في الأسواق المالية (البورصة) أن يتعلم أساسيات التداول في هذه الأسواق. فهناك تحليل مالي ويختص بقراءة البيانات المالية للشركات ويتم تحليلها وفرز الشركات الممتازة والجيدة والضعيفة وعليه يستطيع أن يتعرف المستثمر في أي شركة يضع أمواله. وهناك التحليل الفني وهو مكمل للتحليل المالي وهو يختص في قراءة الرسوم البيانية وبه مؤشرات ومعادلات من خلالها يستطيع المستثمر أن يحدد الوقت المناسب للدخول أو الخروج في أي شركة يراها مناسبة. لذلك أنصح جميع الإخوة والأخوات المستثمرين في الأسواق المالية تعلم هذه العلوم. والمثل يقول: «لا تعطني سمكة بل علمني كيف أصطاد».
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.