الأحد 02 صفر / 20 سبتمبر 2020
11:09 ص بتوقيت الدوحة

فتح باب التسجيل للمشاركة في مؤتمر «ويش» بنسخته الافتراضية 2020

الدوحة - العرب

الإثنين، 14 سبتمبر 2020
فتح باب التسجيل للمشاركة في مؤتمر «ويش» بنسخته الافتراضية 2020
فتح باب التسجيل للمشاركة في مؤتمر «ويش» بنسخته الافتراضية 2020
فُتح باب التسجيل في النسخة الخامسة من مؤتمر القمة العالمي للابتكار في الرعاية الصحية (ويش) وهي مبادرة الرعاية الصحية الشاملة التي تُقام كل سنتين، والتي ستُعقد بشكلٍ افتراضي خلال الفترة من 15 إلى 19 نوفمبر، تحت شعار " صحتنا في عالم واحد". 
نظرًا للقيود المفروضة على السفر في جميع أنحاء العالم بسبب كوفيد-19، صُمم مؤتمر القمة العالمي للابتكار في الرعاية الصحية (ويش) 2020 بشكلٍ رقمي وتفاعلي مبتكر، حيث تم تمديد فترة القمة من ثلاثة أيام، كما كان محددًا في السابق، إلى خمسة أيام، وفُتح باب التسجيل لجميع المشاركين مجانًا لأول مرة. 
سيُشجع التصميم الجديد على حضور المشاركين الدوليين من مختلف أنحاء العالم، ويتيح متسعًا من الوقت لمناقشة موضوعات الرعاية الصحية التسعة، وتوصيات السياسة القائمة على الأدلة. 
سيجمع ويش 2020 قادة الرعاية الصحية العالميين، والعاملين في مجال الرعاية الصحية، والباحثين والمبتكرين، في جلسات افتراضية، وستتصدر الفعالية مناقشة الموضوعات التي تمثل تحديات صحيّة عالميّة ملحّة، بما في ذلك جائحة كوفيد-19. 
تتمحور خمسة من الموضوعات المطروحة للنقاش لهذا العام حول التقارير التي تم إعدادها بالشراكة مع إمبريال كوليدج لندن، وتتناول تغيّر المناخ، والدور الذي تلعبه المدارس في مجال الصحة، والصحة في الفعاليات الرياضية الكبرى، والعلاج المناعي، والعلاقة بين الصحة النفسية والتكنولوجيا الرقمية.
علّق البروفيسور اللورد دارزي أوف دينهام، رئيس مجلس الإدارة التنفيذي لـ "ويش" ومدير معهد الابتكار في مجال الصحة العالمية في إمبريال كوليدج لندن، قائلًا: "في جوهره، يُعد ويش مجتمعًا عالميًا شاملًا يسعى لتحقيق هدف مشترك يتمثل في بناء عالم ينعم بالصحة والعافية. يؤمن ويش بأن الحوار والابتكار ضروريان لجعل هذا الطموح العالمي حقيقةً على أرض الواقع، وقد أظهر الوباء الحالي بوضوح أن تحديات الرعاية الصحية المعقدة تحتاج إلى تنسيق الاستجابة العالمية. يُمثل ويش 2020 فرصة لتعزيز التعاون العالمي لمعالجة القضايا الصحية الأكثر إلحاحًا في العالم. وسيستكشف رؤساء المنتدى وأعضاء المنتدى المتميزون لدينا مواضيع متنوعة تتطلب تدخلات عاجلة، وسيقدمون رؤى واستراتيجيات جديدة للتغلب على هذه التحديات الحاسمة من خلال الابتكار وتغيير السياسات".
وقاد الدكتور ديفيد نابارو، المدير المشارك لمعهد الصحة العالمية، في إمبريال كوليدج لندن والمبعوث الخاص لمنظمة الصحة العالمية بشأن كوفيد-19، فريق العمل لإعداد تقرير يحلل العلاقة بين تغيّر المناخ والصحة. وسوف يجعل هذا التقرير، الذي سيتم نشره خلال قمة ويش 2020، قضية الصحة وسيلة لتغيير المواقف السياسية تجاه تغيّر المناخ.
ويسلط التقرير الثاني حول "دور المدارس في الحفاظ على صحة الأطفال واليافعين" الضوء على تعزيز الأنشطة المتعلقة بالرعاية الصحية في المدارس، وكيف يمكنه أن يخلق إطارًا لتحسين النتائج الصحية والتعليمية.
ونظرًا لأن الفعاليات الرياضية المزدحمة تُشكل بيئات عالية الخطورة لنقل الأمراض المعدية والحوادث التي قد تؤثر على الخدمات الصحية المحلية، ستوفر ندوة "التحديات الصحية في الفعاليات الرياضية الكبرى" إطارًا للتخطيط الفعّال لمثل هذه التحديات.
ويتصدى تقرير "العلاج المناعي"، والنقاش حول نتائجه، للتحديات التي يواجهها مقدمو الرعاية الصحية في هذا المجال، بينما سيبحث تقرير "الصحة النفسية والتقنيات الرقمية" عن أفضل طريقة لاستخدام التقنيات الرقمية الجديدة لتوفير استراتيجيات عملية كجزء من نظام متكامل لإدارة قضايا الصحة النفسية.
وسيعرض الفائزون في مسابقات ويش للابتكار لهذا العام، المقرر الإعلان عن أسمائهم في وقت لاحق من هذا الشهر، ابتكاراتهم في مجال الرعاية الصحية في مركز ابتكار تفاعلي خلال قمة ويش 2020، والذي سيشمل أيضًا مكتبة، حيث يمكن للمشاركين التفاعل مع مؤلفي تقارير ويش البحثية والمتحدثين الرئيسيين والمبتكرين. بالإضافة إلى ذلك، سيضم مركز الابتكار غرفة للأنشطة الصحية، حيث يمكن للزوار المشاركة في جلسات تعزز الرفاهة والعافية، بما في ذلك تمارين البيلاتس واليوجا والتركيز الذهني. وسيكون المركز مفتوحًا أمام المشاركين مع انطلاق قمة ويش 2020، وستستمر أنشطته حتى نهاية ديسمبر من هذا العام.
من جانبها، قالت السيدة سلطانة أفضل، الرئيس التنفيذي لمؤتمر ويش: "لقد دفعتنا المتطلبات الجديدة الناشئة عن جائحة كوفيد -19 إلى التركيز أكثر هذا العام على تعزيز أنظمة الرعاية الصحية العالمية لتحمل صدمات الجائحة. إن تنظيم مؤتمر ويش 2020 بشكل افتراضي من شأنه أن يوسّع نطاقه ويزيد عدد المشاركين، ليوفر مناقشات غنية حول المجالات التي تحركها السياسات والابتكارات التي من شأنها أن تحدث تغييرًا في حياة الناس. وفي ظل الظروف الحالية الصعبة، من المهم لكيان عالمي مثل ويش أن يظل نشطًا ومُركّزًا على القضايا الرئيسية التي تشكل مستقبل الرعاية الصحية، على غرار تغيّر المناخ والاستدامة والصحة النفسية."
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.