الثلاثاء 04 صفر / 22 سبتمبر 2020
12:01 م بتوقيت الدوحة

بينها دولة عربية..

«القطرية» تستأنف رحلاتها إلى 5 وجهات جديدة سبتمبر الجاري

الدوحة - قنا

الأربعاء، 02 سبتمبر 2020
طيران الخطوط الجوية القطرية
طيران الخطوط الجوية القطرية
أعلنت الخطوط الجوية القطرية أنها ستستأنف رحلاتها إلى خمس وجهات جديدة خلال شهر سبتمبر الجاري هي: هيوستن، وكاتماندو، ومقديشو، وفيلادلفيا، وسيالكوت، لتسير الناقلة الوطنية لدولة قطر بذلك أكثر من 650 رحلة أسبوعيا لما يزيد عن 85 وجهة عالميا بحلول منتصف هذا الشهر.
وأوضحت الناقلة القطرية في بيان اليوم أنها ستواصل قيادة قطاع الطيران العالمي والاستمرار بإتاحة خيارات سفر متنوعة للمسافرين من خلال استئناف رحلاتها إلى ما يزيد عن نصف عدد الوجهات التي كانت تسيّر رحلاتها إليها قبل جائحة فيروس كورونا /كوفيد-19/، حيث حرصت على عدم انخفاض عدد وجهاتها طوال فترة الجائحة إلى ما دون 30 وجهة مع استمرار عملياتها إلى خمس قارات.
ووفقا للبيان فقد ساهم أيضا أسطول الناقلة القطرية من الطائرات التي تتسم بالكفاءة في استهلاك الوقود، إضافةً إلى التخطيط الاستراتيجي لشبكة الوجهات، في تمكينها من زيادة عدد رحلاتها إلى، أنقرة، وبغداد، والبصرة، وجيبوتي، واربيل، وهو تشي منه، ولندن هيثرو، ونيويورك- جي اف كي، والسليمانية.
وفي هذا الإطار، أكد سعادة السيد أكبر الباكر، الرئيس التنفيذي لمجموعة الخطوط الجوية القطرية، على أن إعادة بناء شبكة وجهات الناقلة القطرية تدريجياً ساهم في تعزيز خيارات السفر بين مقر عملياتها في الدوحة والوجهات الرئيسية في العالم، سواءً للعمل أو السياحة.
وأفاد سعادته بأن تعافي قطاع السفر الدولي سيحتاج إلى المزيد من الوقت بدون أدنى شك، ولكن استئناف الناقلة رحلاتها إلى ما يزيد عن نصف عدد الوجهات التي كانت تسيّر رحلاتها إليها قبل الجائحة، يعتبر إنجازاً بحد ذاته، لتزامن ذلك مع استعادة ثقة المسافرين في السفر جوا، قائلا:" نفتخر في القطرية بقيادة قطاع الطيران من خلال تقديم سياسة تجارية تعدّ الأكثر مرونة في العالم من أجل تمكين المسافرين من السفر وهم مطمئنون.. وإضافةً إلى ذلك، فإن استمرار عملياتنا خلال الجائحة ساهم في تمكيننا من اكتساب ثقة المسافرين كشركة الطيران التي يمكنهم الاعتماد عليها دائماً في وقت أوقفت فيه العديد من شركات الطيران الأخرى عملياتها".
وأشار أيضا إلى أن الخطوط الجوية القطرية تحرص على التنسيق مع السلطات الاسترالية فيما يخص القيود المفروضة على دخول استراليا والعودة بالأستراليين إلى بلادهم، الأمر الذي أصبح تحدياً كبيراً بالنسبة للناقلة القطرية، مؤكدا أنه بالرغم من القيود المفروضة على أعداد المسافرين الذين يمكن نقلهم على رحلات القطرية إلى استراليا، فإنها مستمرة في مهمتها الرامية إلى بذل ما بوسعها من جهود لتسهيل عودة الاستراليين إلى بلادهم، لا سيما مع تشغيل رحلاتها إلى خمس مدن في استراليا، وهي أديلايد، وبريزبن، وملبورن (لا يسمح بوجود مسافرين على الرحلات المتجهة إليها حالياً)، وبيرث، وسيدني لتشغل القطرية بذلك عدد رحلات إلى استراليا يعد الأكبر على الإطلاق مقارنةً بشركات الطيران الدولية الأخرى.
وذكر الباكر أن الخطوط الجوية القطرية واصلت عملياتها، ونقلت ما يقارب 40 بالمئة من المسافرين الدوليين على مستوى العالم في الفترة من شهر أبريل إلى يونيو 2020، مما ساهم في العودة بأكثر من 180 ألف مسافر أسترالي ودولي إلى بلادهم منذ بداية الأزمة، كما ساهمت هذه الرحلات في المحافظة على سلاسل التوريد للمواد الأساسية والحيوية للشركات الاسترالية، مع نقل الخطوط الجوية القطرية لأكثر من 15 ألف طن من البضائع الأسترالية منذ 1 مارس 2020.
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.