الخميس 13 صفر / 01 أكتوبر 2020
01:34 ص بتوقيت الدوحة

الموظف العام وتعامله مع الإعلام

الموظف العام وتعامله مع الإعلام
الموظف العام وتعامله مع الإعلام
ينظم ميثاق نزاهة الموظفين العمومين، سلوكيات الموظف العام، لتكون ذات مهنية عالية، لذا تضمنت عدد من الأمور التي ترتبط بالأعمال الحديثة في المؤسسات مثل: التعامل مع التكنولوجيا، فالبريد الإلكتروني المخصص للعمل مخصص لما وضع له، لذا تتيح سياسات الخصوصية، اطلاع جهة العمل على هذه المواد أو الرقابة عليها، وهو ما يحتم عدم الاستخدام بما يمكن أن يعتبر إعلانات أو تسويق أو ما شابه ذلك ، ويتضمن ذلك عدم استخدامه في أمور شخصية أو لا أخلاقية ، ويحتم الميثاق ترك المواد لجهة العمل في حال ترك العمل.
وفي ذات السياق، نظم الميثاق مسألة التعامل مع الإعلام، فكثير ما يتسبب الموظف في ربكة للجهة التي يعمل فيها بسبب عدم وضوح الصورة الكاملة لديه، أو قد يتأثر بموقف سلبي أو إيجابي، وهو ما يتطلب منه أن يكون لديه تصريح قبل أن يقوم بأي إدلاء أو توفير أي معلومات حول وظيفته أو ما يخصها، وهذا ما عالجه الميثاق، لذا فأن ظهوره في الاعلام يمثل ذاته وليس له أي صلاحيات معترف بها، مالم يكن معرفاً كمتحدث رسمي أو مخول بذلك ، لوظيفته أو بتكليف ، وكل ذلك كتابة.
ولم يقتصر الميثاق أن ينضم هذه المسألة، بل تضمن التواصل الاجتماعي، فأي تمثيل للوظيفة يحتاج تكليف بذلك ،أو موافقة أو تنسيق على الأقل، وما عداه، فهي مخالفة حيث ينص الميثاق على عدم المشاركة، بالاسم أو باسم مستعار، أو تسريب معلومات، على نحو يسيء للوظيفة أو الجهة التي يعمل لديها، أو يكشف أسرارها، وهذا ما يوقع العديد من الأفراد تحت طائلة العقاب، خاصة إذا تعدى التعبير عن الرأي ليكون سب أو قذف يحاسب عليه القانون، ويضع الإنسان في مواجهة الجرائم الإلكترونية.
إن شمولية الميثاق تضمن تعامل مهني من خلال الموظف وفي المقال القادم نتعرف على دور الجهة في ذلك من خلال الميثاق .

التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.

اقرأ ايضا

المدرسة رمز التعليم

09 سبتمبر 2020

عدنا لكن بشكل آخر!

02 سبتمبر 2020

فلسطين

26 أغسطس 2020