الأحد 02 صفر / 20 سبتمبر 2020
08:05 ص بتوقيت الدوحة

بواقع أربع رحلات أسبوعيّاً

الخطوط الجوية القطرية تستأنف رحلاتها إلى لشبونة 14 أغسطس الجاري

الدوحة- العرب

الثلاثاء، 11 أغسطس 2020
الخطوط الجوية القطرية تستأنف رحلاتها إلى لشبونة 14 أغسطس الجاري
الخطوط الجوية القطرية تستأنف رحلاتها إلى لشبونة 14 أغسطس الجاري
أعلنت الخطوط الجوية القطرية أنها تواصل إعادة بناء شبكة وجهاتها الأوروبية من خلال استئناف رحلاتها إلى العاصمة البرتغالية، لشبونة، بواقع أربع رحلات أسبوعيّاً، وذلك اعتباراً من 14 أغسطس 2020. وسوف يتمّ تسيير هذه الرحلات على متن طائراتها الحديثة من طراز بوينغ 787 دريملاينر، التي تتسم بالكفاءة في استهلاك الوقود، وتضم على متنها 22 مقعداً على درجة رجال الأعمال و232 مقعداً على الدرجة السياحية.

وقال سعادة السيد أكبر الباكر، الرئيس التنفيذي لمجموعة الخطوط الجوية القطرية: “يسرّنا في الخطوط الجوية القطرية الإعلان عن استئناف رحلاتنا إلى لشبونة، لنعزز بذلك عملياتنا المتنامية ضمن شبكة وجهاتنا الأوروبية. وتشتهر لشبونة بتاريخها العريق وثقافتها الأصيلة، وتتميّز بإرثها الفني الغني وفن الطهي الشهيّ، ونأمل مع استئناف رحلاتنا إلى هذه المدينة الرائعة أن نساهم في دعم انتعاش قطاعي السياحة والتجارة في البلاد. كما سيتمكن المسافرون من البرتغال أيضاً من مواصلة رحلاتهم بشكل مريح وآمن عبر أفضل مطار في الشرق الأوسط، مطار حمد الدولي، إلى أكثر من 30 وجهة عالمية في مختلف أنحاء أفريقيا وآسيا ومنطقة المحيط الهادئ والشرق الأوسط وجنوب آسيا”.

ومع استئناف رحلات الخطوط الجوية القطرية إلى العاصمة البرتغالية؛ سيرتفع عدد رحلات الناقلة القطرية ليصل إلى 225 رحلة أسبوعياً إلى 33 وجهة ضمن شبكة وجهاتها الأوروبية، وذلك حسب الترتيب الأسبوعي التالي للعمليات التشغيلية:

·       أمستردام – رحلة يوميّاً

·       أنقرة – 3 رحلات أسبوعيّاً

·       أنطاليا – رحلتان أسبوعيّاً

·       أثينا – رحلة يوميّاً

·       برشلونة – 10 رحلات أسبوعيّاً

·       بلغراد – 4 رحلات أسبوعيّاً

·       برلين – 4 رحلات أسبوعيّاً

·       بودروم – رحلتان أسبوعيّاً

·       بروكسل – 3 رحلات أسبوعيّاً

·       بودابست – 3 رحلات أسبوعيّاً

·       كوبنهاغن – 5 رحلات أسبوعيّاّ

·       دبلن – 3 رحلات أسبوعيّاً

·       إدنبرة – 3 رحلات أسبوعيّاً

·       فرانكفورت – رحلتان يوميّاً

·       هلسينكي – 3 رحلات أسبوعيّاً

·       إسطنبول (مطار إسطنبول الدولي) – رحلتان يوميّاً

·       إسطنبول ( مطار صبيحة كوكجن) – 11 رحلة أسبوعيّاً

·       لارنكا – رحلتان أسبوعيّاً

·       لشبونة – 4 رحلات أسبوعيّاً اعتباراً من 14 أغسطس

·       لندن ( مطار لندن هيثرو) – 3 رحلات يوميّاً

·       لندن ( مطار لندن غاتويك ) – رحلة يوميّاً اعتباراً من 20 أغسطس

·       مدريد – رحلة يوميّاً

·       مانشستر – رحلتان يوميّاً

·       ميلانو – 10 رحلات أسبوعيّاً

·       ميونخ – رحلة يوميّاً

·       أوسلو – رحلة يوميّاً

·       باريس – رحلتان يوميّاً

·       براغ – ثلاث رحلات أسبوعيّاً

·       روما – 9 رحلات أسبوعيّاً

·       ستوكهولم – رحلة يوميّاً

·       فيينا – خمس رحلات أسبوعيّاً

·       زغرب – ثلاث رحلات أسبوعيّاً

·       زيوريخ – رحلة يوميّاً

وحافظ أسطول طائرات الخطوط الجوية القطرية المتنوّع والحديث، على شبكة وجهاتها التي لم تنخفض أبداً إلى ما دون 30 عالمية خلال ازمة جائحة كوفيد -19، كما مكّنها أيضاً من تكييف عملياتها؛ حيث قامت باستئناف تشغيل رحلاتها على نحوٍ سريع لإعادة بناء شبكة وجهاتها العالمية. وتواصل الناقلة القطرية من خلال الاستخدام الأمثل لأسطول طائراتها المتنوّع وإيقاف طائراتها من طراز A380؛ تشغيل طائراتها ذات الحجم المناسب إلى جميع الرحلات إلى أوروبا، لتحدّ بذلك من الأثر البيئي مع توفير القدرة والسعة الكافية والمسؤولة بيئياً لنقل الركاب وبضائع الشحن على حدّ سواء. ويشكل أسطول الناقلة القطرية الذي يضم 49 طائرة من طراز إيرباص  A350  و 30 طائرة من طراز بوينغ 787 الخيار الأمثل لخدمة الرحلات الطويلة ذات الأهمية الاستراتيجية إلى الأميركيتين وأوروبا ومنطقة آسيا والمحيط الهادئ. وقد حددت المعايير القياسية الداخلية للخطوط الجوية القطرية أن طائرة إيرباص A380 أطلقت كمية أكبر من ثاني أكسيد الكربون تصل إلى 80% في كل ساعة طيران على مسارات معينة إلى أوروبا، بينما وفّرت طائرة إيرباص  A350 نحو 16 طناً من ثاني أكسيد الكربون في كل ساعة طيران. وإلى أن يتعافى الطلب على السفر ويعود إلى المستويات المناسبة، سوف تستمر الخطوط الجوية القطرية في إيقاف تشغيل طائراتها من طراز طائرة إيرباص A380، وتضمن تشغيل طائراتها المسؤولة تجارياً وبيئياً فقط.

ووفقاً لبيانات الاتحاد الدولي للنقل الجوي؛ فقد أصبحت الخطوط الجوية القطرية أكبر شركة طيران دولية خلال ذروة جائحة كوفيد – 19 من شهر أبريل إلى شهر يونيو 2020، وذلك من خلال الالتزام بمهمتها التي تمثّلت بإعادة الأشخاص الذين تقطّعت بهم السبل إلى أوطانهم. وقد تمكنت بذلك الناقلة القطرية من تعزيز خبرتها في نقل المسافرين بأمان واطمئنان، بالإضافة إلى اكتسابها مكانة فريدة  ساعدتها في إعادة بناء شبكة وجهاتها العالمية بشكل فعال.  كما قامت الناقلة القطرية بتطبيق إجراءات السلامة والنظافة  الأكثر تطوراً بصرامة على متن طائراتها وفي مطار حمد الدولي، وذلك ابتداءً من تقديم بدلات الوقاية الشخصية لطاقم الطائرة، وصولاً إلى أنها كانت أول شركة طيران تطلب من الركاب ارتداء واقي الوجه بالإضافة إلى أغطية الوجه.

واتخذت الناقلة القطرية العديد من الإجراءات لتعزيز تدابير السلامة على متن رحلاتها، مع تقديم معدات الحماية الشخصية لطاقم الضيافة، وحقيبة مستلزمات الحماية الشخصية وواقي للوجه للمسافرين على كافة الدرجات. ويحظى المسافرون في مقاعد كيو سويت على درجة رجال الأعمال بالفرصة لتجربة الخصوصية في أبهى صورها مع إمكانية تحويل المقعد إلى جناح خاص والاستمتاع بواحة من الهدوء والراحة. كما يمكن للمسافرين الضغط على زر “عدم الإزعاج” الموجود في المقعد لتقليل التواصل مع طاقم الضيافة. وتتيح الناقلة القطرية هذه المقاعد إلى أكثر من 30 وجهة، بما في ذلك لندن وسيدني وسنغافورة وكوالالمبور.

وأعلنت الخطوط الجوية القطرية مؤخراً عن تحديث سياستها التجارية من أجل منح المسافرين المزيد من المرونة والخيارات عند التخطيط لرحلاتهم. وسوف يحظى المسافرون بإمكانية تغيير تاريخ سفرهم لعدد غير محدود من المرات، كما سيتمكنون من تغيير وجهة السفر طالما أنها تبعد مسافة أقل من 5000 ميل من الوجهة الأصلية، وذلك بدون رسوم إضافية أو فروقات في أسعار التذاكر في حال استكمال السفر قبل تاريخ 31 ديسمبر 2020. وستطبّق الشروط والأحكام للتذاكر بعد هذا التاريخ. وستكون جميع تذاكر السفر التي تمّ حجزها للسفر حتى تاريخ 31 ديسمبر 2020 صالحة لمدة عامين من تاريخ الإصدار. للاطلاع على الشروط والأحكام كاملة.
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.