الإثنين 03 صفر / 21 سبتمبر 2020
03:20 ص بتوقيت الدوحة

التعادل الإيجابي يحسم مواجهة الخور والوكرة بالجولة 19 من دوري النجوم (فيديو)

الدوحة - قنا

الأحد، 02 أغسطس 2020
التعادل الإيجابي يحسم مواجهة الخور والوكرة بالجولة 19 من دوري النجوم
التعادل الإيجابي يحسم مواجهة الخور والوكرة بالجولة 19 من دوري النجوم
حسم التعادل الإيجابي بهدف لمثله مواجهة الخور والوكرة التي جمعت بين الفريقين مساء اليوم، على ملعب الجنوب، ضمن مواجهات الجولة الـ19 من بطولة دوري نجوم قطر.
تقدم الوكرة بهدف عن طريق الجزائري محمد بن يطو في الدقيقة (17)، وتعادل لوكا بورجيس للخور في الدقيقة (67).. وبهذه النتيجة رفع الوكرة رصيده إلى 21 نقطة في المركز السابع، والخور إلى 15 نقطة في المركز العاشر مؤقتا.
وسعى كل فريق لتحقيق الانتصار، والحصول على النقاط الثلاث، حيث كانت الإثارة حاضرة على مدار الشوطين من الفريقين، لوجود رغبة كبيرة في الفوز، خصوصا وأن هذه المباريات مثل النهائيات.
انطلاقة الشوط الأول جاءت مليئة بالحذر مع رغبة كبيرة لكل ناد في الظفر بنقاط اللقاء، خاصة في ظل المرحلة الحالية التي تتطلب جمع النقاط للابتعاد عن مناطق الخطر.
ومع البداية انحصر اللعب في منطقة وسط الملعب خلال الدقائق الأولى من زمن الشوط الأول دون أن يتمكن أي من الفريقين من بسط نفوذه الكامل على مجريات اللعب، وبالتالي غابت الفرص الهجومية الثمينة وغابت التهديدات الموجهة لمرمى الفريقين خاصة بعد الدقائق العشر الأولى التي شهدت بعض المحاولات من جانب الفريقين وتراجع إيقاع اللعب.
بداية الإثارة كانت لمصلحة الوكرة الذي سجل عن طريق مهاجمه الجزائري محمد بن يطو بطريقة جميلة ومن كرة مقصية في الدقيقة الـ17.. واصل الوكرة ضغطه العالي من أجل إضافة هدف ثان قبل نهاية الشوط الأول، وفي المقابل كان هناك عدد من المحاولات من الخور من أجل تعديل النتيجة إلا أن كل المحاولات لم يكتب لها النجاح.
وفي الشوط الثاني تواصلت الأفضلية لمصلحة الوكرة الذي ظل يهاجم عن طريق العمق والأطراف، لتضيع له فرصة خطيرة عن طريق عمر علي، وأخرى وصلت الكرة إلى سيبالوس، وبمرور الوقت عاد الخور للهجوم بقوة بعد أن أشرك عمر نجحي لاعبه لوكا للزيادة الهجومية، ولكن براعة حارس مرمى الوكرة حرمت الفريق من إدراك التعديل في الدقائق الأولى لشوط اللعب الثاني، ثم تمكن لوكا من تسجيل هدف التعادل لفريقه من كرة قوية في الدقيقة 67 من عمر اللقاء.
وبعد هدف التعادل للخور ارتفع إيقاع اللعب وبدأت المحاولات الهجومية الجريئة تطل برأسها على البساط الأخضر وأظهر الخور درجة أكبر من الخطورة على مرمى منافسه على الرغم من أن التفوق في الاستحواذ على الكرة إلى جانب الوكرة الذي كان يرد الكيل من حين لآخر بنفس الدرجة من الخطورة.


التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.