الخميس 13 صفر / 01 أكتوبر 2020
01:08 ص بتوقيت الدوحة

دار التقويم القطري:

الكوكب الأحمر يصل أقرب نقطة من الشمس الاثنين

الدوحة - قنا

الأحد، 02 أغسطس 2020
الكوكب الأحمر يصل أقرب نقطة من الشمس الاثنين
الكوكب الأحمر يصل أقرب نقطة من الشمس الاثنين
أعلنت دار التقويم القطري أنه بمشيئة الله تعالى سوف يصل الكواكب الأحمر "المريخ" إلى أقرب نقطة في مداره حول الشمس (نقطة الحضيض) يوم الإثنين 13 من شهر "ذو الحجة" 1441هـ، الموافق 3 من شهر أغسطس 2020م، وذلك عند الساعة 12:02 ظهرًا بتوقيت الدوحة المحلي؛ حيث سيكون المريخ على مسافة قدرها 206 مليون كيلو متر تقريبًا من مركز الشمس تقريبًا، وبفارق 43 مليون كيلو متر عما كان عليه يوم الإثنين 26 من أغسطس 2019م؛ حيث كان المريخ عند أبعد نقطة من الشمس في هذا اليوم، وكان على مسافة قدرها 249 مليون كيلو متر تقريبًا من مركز الشمس.
وذكر الدكتور بشير مرزوق (الخبير الفلكي بدار التقويم القطري) أن تلك الظاهرة من الظواهر الفلكية الهامة؛ وذلك لأن كوكب المريخ يصل إلى أقرب نقطة من الشمس (نقطة الحضيض) مرة واحدة كل عامين تقريبًا؛ علمًا بأن المريخ قد وصل إلى نقطة الحضيض يوم الأحد 6 من سبتمبر 2018م، بينما سيصل لها من جديد يوم الثلاثاء 21 من يونيو 2022م. 
وتشير الدارسات التي أجراها علماء الفلك إلى أن التغير الكبير في المسافة بين موقع المريخ من الشمس عندما يصل إلى نقطتي الأوج والحضيض يجعل سطح المريخ يكتسب كمية أكبر من الطاقة الشمسية حينما يقع في أقرب نقطة من الشمس "نقطة الحضيض" مقارنة بكمية الطاقة التي يكتسبها حينما يقع في أبعد نقطة من الشمس "نقطة الأوج"، وتقدر تلك الكمية بنسبة 31% من الطاقة الشمسية.
وأضاف د.بشير مرزوق أن سكان دولة قطر سيتمكنوا من رصد المريخ أعلى الأفق الشرقي من وقت شروق المريخ على  سماء كل دولة وحتى موعد شروق شمس اليوم التالي؛ علمًا بأنه سيشرق على  سماء دولة قطر عند الساعة 9:52 مساءً بتوقيت الدوحة المحلي، وحينها سيكون المريخ أعلى الأفق الشرقي لسماء قطر، ثم سيتحرك المريخ حتى يصل أقصى ارتفاع له في السماء عند الساعة 4:00 فجرًا بتوقيت الدوحة المحلي؛ حيث سيكون على ارتفاع قدره 68 درجة أعلى الأفق الجنوبي من سماء قطر. 
ومن المعلوم  أن كوكب المريخ كغيره من بقية كواكب مجموعتنا الشمسية، يدور حول الشمس في مدار إهليجي (قطع ناقص)، وتكون الشمس في إحدى بؤرتي هذا المدار؛ ولذلك فإن المريخ يكون في نقطة قريبة من الشمس تسمى: (نقطة الحضيض)، وفي نقطة أخرى بعيدة عن الشمس تسمى: (نقطة الأوج).
ويعتبر كوكب المريخ الهدف الأول لعلماء الفلك في دراسة مدى إمكانية وجود حياة على سطح الكواكب؛ لأنه شديد الشبه بالأرض، مما زاد من اعتقاد العلماء بوجود مقومات الحياة على سطحه، وهو ما جعل العلماء يهتمون بتلك الدراسات. وكوكب المريخ هو رابع أبعد الكواكب عن الشمس، ويُكمل المريخ دورة كاملة حول الشمس (طول السنة على المريخ) خلال 687 يوم تقريبًا، ويدور حوله قمران هما:  فوبوس وديموس.
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.