الثلاثاء 21 ذو الحجة / 11 أغسطس 2020
12:56 ص بتوقيت الدوحة

اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان تبدأ المرحلة الثانية من الزيارات الميدانية لمتابعة الإجراءات الاحترازية للحد من انتشار كورونا

الدوحة- قنا

الخميس، 30 يوليو 2020
اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان تبدأ المرحلة الثانية من الزيارات الميدانية لمتابعة الإجراءات الاحترازية للحد من انتشار كورونا
اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان تبدأ المرحلة الثانية من الزيارات الميدانية لمتابعة الإجراءات الاحترازية للحد من انتشار كورونا
بدأ فريق الرصد والزيارات الميدانية باللجنة الوطنية لحقوق الإنسان المرحلة الثانية من الزيارات الاستثنائية الخاصة لمتابعة الإجراءات الاحترازية التي تقوم بها الدولة للحد من انتشار جائحة كورونا /كوفيدـ 19/.
وقام الفريق في مرحلة المتابعة بعقد اجتماعات مع إدارة المؤسسات الإصلاحية والعقابية "السجن المركزي والسجن الاحتياطي" وإدارة أمن العاصمة وإدارة البحث والمتابعة وإدارة حقوق الإنسان بوزارة الداخلية.
وقال الدكتور محمد سيف الكواري نائب رئيس اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان، رئيس لجنة الزيارات الميدانية والرصد: "تأتي هذه المرحلة استكمالا للمرحلة الأولى التي قام بها الفريق والتي شملت العديد من الجهات ذات الصلة بمتابعة الإجراءات الاحترازية التي تقوم بها الدولة لمواجهة الجائحة والحد من انتشارها"، لافتا إلى أنه من المقرر أن تشمل زيارات مرحلة /المتابعة/ كافة الجهات التي تضمنتها المرحلة الأولى، ومضيفا أن هناك جهات جديدة ستغطيها المرحلة الثانية وتتعلق بالحق في التعليم والحق في ممارسة الشعائر الدينية.
وفيما يتعلق بالاجتماعات مع المسؤولين في الجهات الأمنية وإدارة حقوق الإنسان بوزارة الداخلية، قال الكواري إن فريق الرصد والزيارات الميدانية وقف على متابعة معايير حقوق الإنسان المنصوص عليها في القوانين والمواثيق الدولية خلال الأزمات، وفي ظل هذه الظروف الاستثنائية التي يواجهها العالم، جراء انتشار هذا الوباء، إلى جانب الوقوف على مدى تعزيز وحماية حقوق الإنسان وخاصة المقيدة حرياتهم "النزلاء والمحتجزين"، والرد على التقارير وفقا للمادة 3 فقرة 6 من المرسوم بقانون رقم 17 لسنة 2010 بتنظيم اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان، والتي تنص على رصد ما قد يثار عن أوضاع حقوق الإنسان بالدولة والتنسيق مع الجهات المعنية للرد عليها".
وأضاف الكواري: تناول الاجتماع مع المسؤولين في الجهات الأمنية الإجراءات التي تم اتخاذها لحماية النزلاء من وباء كورونا، والتجهيزات الطبية المتوفرة وعدد الفحوصات التي أجريت على المحتجزين والنزلاء، علاوة على الخطط التي أعدتها المؤسسات العقابية لتقديم الإرشادات الضرورية، والتوعية الكافية بوسائل الحماية والوقاية من الوباء.
وأشار إلى أن فريق الرصد والزيارات الميدانية وقف على مدى الالتزام بقواعد الأمم المتحدة النموذجية لمعاملة السجناء وظروفهم معيشتهم، وإجراءات النظافة والتعقيم والغسيل والتهوية، بالإضافة إلى الجانب النفسي للمحتجزين، والأنشطة التي يسمح بممارستها من ترفيهية وتعليمية ورياضية.
وأوضح الدكتور محمد بن سيف الكواري أنه تم إجراء استبيان على النزلاء تضمن مجموعة من الأسئلة تتعلق بالإرشادات التي يتلقونها أو حول كيفية الوقاية من وباء كورونا؟ وهل تم توفير الكمامات والمعقمات للنزلاء؟ وما مستوى التغذية؟ وغيرها من الأسئلة ذات الصلة. منوها إلى أن هناك اطمئنانا من قبل الفريق على قدر كبير من الجوانب النفسية والصحية والمعيشية للنزلاء وذلك من خلال الرود على أسئلة الاستبيان الذي تم إجراؤه ميدانيا .
وفي الوقت نفسه أكد الكواري أن الفريق وجد تجاوبا واسعا من المسؤولين بالمؤسسات الإصلاحية والعقابية وقال: إن المسؤولين في الجهات المعنية تعاونوا معنا في كل مراحل الزيارة ووفروا لنا كافة المعينات لإنجاز أهدافها بالشفافية والمهنية التي تتطلبها الزيارات الميدانية.
يذكر أن اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان شكلت فريق الرصد والزيارات الميدانية للوقوف على الإجراءات الاحترازية التي اتخذتها الدولة للحد من انتشار جائحة كورونا، حيث بدأ الفريق اجتماعاته مع الجهات المعنية ومراكز العزل والحجر الصحي في المرحلة الأولى مطلع أبريل الماضي وشملت الاجتماعات والزيارات الميدانية المؤسسات المختصة بالحق في الصحة والعمل ومراكز العزل بأم صلال ومكينس وعددا من فنادق الحجر الصحي والمنطقة الصناعية ومساكن العمال.
وقال الدكتور الكواري: نحن الآن في مرحلة /المتابعة/ وسيتم خلالها مراجعة جميع الجهات التي غطتها المرحلة الأولى غير أنها لن تشمل مركزي العزل في أم صلال ومكينس وذلك بسبب خروج آخر دفعة من نزلاء حجر مكينس الصحي والذي يشرف على إدارته الهلال الأحمر القطري بالتعاون مع وزارة الصحة العامة ولجنة التأهب للأزمات بمؤسسة حمد الطبية، وأضاف الكواري: تشهد هذه المرحلة جهات إضافية تختص بحقوق أخرى من حقوق الإنسان الأساسية.
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.