الأربعاء 05 صفر / 23 سبتمبر 2020
11:31 م بتوقيت الدوحة

بيان تركي-روسي مشترك حول تطورات الصراع في ليبيا

أنقرة- قنا

الأربعاء، 22 يوليو 2020
الرئيسان التركي والروسي في أثناء مباحثات مشتركة- صورة أرشيفية
الرئيسان التركي والروسي في أثناء مباحثات مشتركة- صورة أرشيفية
نشرت وزارة الخارجية التركية، اليوم، البيان المشترك الصادر عقب المشاورات التركية - الروسية رفيعة المستوى حول ليبيا في العاصمة أنقرة.

وجددت تركيا وروسيا، تأكيدهما على أنه لا حل عسكريا للأزمة في ليبيا.

وأشار البيان إلى أن الرئيسين التركي رجب طيب أردوغان والروسي فلاديمير بوتين أطلقا مبادرة في إسطنبول يوم الثامن من يناير الماضي بهدف تهدئة الوضع على الأرض في ليبيا وإعداد أرضية من أجل العملية السياسية، مبينًا أن تركيا وروسيا تجددان التزامهما القوي بسيادة ليبيا واستقلالها ووحدة أراضيها، وأهداف ومبادئ ميثاق الأمم المتحدة.

كما أكد البلدان، بحسب البيان، أنه لا حل عسكريا للأزمة في ليبيا، ولا يمكن حل المشكلة إلا عبر عملية سياسية بقيادة الليبيين ورعايتهم وتسهيل من الأمم المتحدة.

وأوضح البيان أن البلدين توصلا إلى اتفاق بخصوص مواصلة الجهود المشتركة بما فيها تشجيع الأطراف الليبية بهدف تهيئة الظروف من أجل إعلان وقف إطلاق نار دائم، وتعزيز الحوار السياسي بين الليبيين بتنسيق مع الأمم المتحدة بشكل يتناسب مع نتائج مؤتمر برلين بشأن ليبيا الذي عقد يوم 19 يناير الماضي.

كما اتفقا على ضمان الوصول الإنساني الآمن، ودعوة الأطراف إلى اتخاذ التدابير لضمان إيصال المساعدات الإنسانية العاجلة لجميع المحتاجين، وتقييم إنشاء مجموعة عمل مشتركة خاصة بليبيا، وإجراء المشاورات اللاحقة بأقرب وقت في العاصمة موسكو.

من جهتها، أعلنت وزارة الخارجية الروسية، اليوم، أن روسيا وتركيا اتفقتا على مواصلة الجهود المشتركة في ليبيا - بما في ذلك التأثير على الجانبين الليبيين - لوقف إطلاق النار.

وقالت الخارجية الروسية، في بيان لها عقب المشاورات رفيعة المستوى حول ليبيا في تركيا إنه: "تم الاتفاق على مواصلة الجهود المشتركة، بما في ذلك التأثير على الأطراف الليبية، من أجل تهيئة الظروف لوقف إطلاق نار طويل الأمد ومستدام في ليبيا"، مضيفة أنه "تم الاتفاق على النظر في إنشاء مجموعة عمل مشتركة بشأن ليبيا وعقد الجولة المقبلة من المشاورات في موسكو في المستقبل القريب".

التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.