السبت 08 صفر / 26 سبتمبر 2020
02:39 م بتوقيت الدوحة

فكر كيف تجذب جمهورك

فكر كيف تجذب جمهورك
فكر كيف تجذب جمهورك
 "الأطباق الشهية" دائما ما تجذب الآخرين للأكل والتصوير بشكل مستمر، وهذا الأمر ينطبق أيضا على الإلقاء المبدع والممتع فهناك جمهور ينجذب باستمرار لتلك الشخصيات الجاذبة بحديثها وتقديمها المختلف بسبب الصوت أو قوة الكلمة أو الأداء الممتع بحيث تجعل الجمهور منسجم، وفي هذا المقال سوف اعرض لكم طرقا سهلة التطبيق يستطيع من خلالها المُلقي أن يجذب الجمهور له ويقدم لهم الفائدة. 

"الابداع في" الإلقاء ينطلق من اختيار قوة الكلمة التي تعتمد على تحضيرك، فهنا عليك أن تكون مستعدا للبداية القوية أمام الجمهور ومعرفة ماذا يحب وهنا على المُلقي أن يوفر للجمهور ما لذ وطاب من أصناف البدايات والتي تعتمد على القصة المبهرة والأرقام المهمة والمعلومات الحصرية وطرح التساؤلات والمقارنات والأمثلة، فلا يمنع أن تبدأ بمقولة أو إحصائية عن موضوعك قبل الترحيب.

"الاستمتاع الفني" وهذا الأمر يعتمد على قوة تحضيرك لعرض موضوعك أمام الجمهور فعلى قدر تجهيزك للمحفزات البصرية التي تجعل الجمهور ينجذب لك من خلال اختيار صور واضحة حسب البرنامج الذي تستخدمه وأيضا مقاطع الفيديو المبهرة والتي تتحدث عن موضوعك بالإضافة إلى اختيار اللون والخطوط المناسبة مع وجود محفزات أخرى في حال كنت تعرض منتجك أو مواد مشوقة يتم تجهيزها للجذب.

"لغة رائعة" يحبها الجمهور هي من الأساليب التي تعتمد على استعداد المُلقي لجذب الناس له من خلال إدارة لغة الخطاب والتي تنطلق من معرفة ثقافة وأعمار المتواجدين حتى يختار على أساسه اللغة السليمة فلو كان الجمهور أطفال ستختلف الرسالة ومعها تتغير الألفاظ حتى يفهمها الصغار، فالمطلوب البحث عن لغة سليمة تفيد اختيارك للجمهور مع إضافة مشوقات صوتية كالتنغيم في الأداء الصوتي.

"تميز بالإتاحة" بأن تفتح مجال الفرصة لمناقشة الجمهور وهذا الشيء يجعل حديثك أقوى ولكن بحاجة إلى إدارة من المُلقي بحيث يسمح لمجال النقاش وطرح الأسئلة، فقانون الإتاحة بمعنى وضع قواعد لتدخل الجمهور وهذا الأمر يساعد على كسب ثقة الجمهور والمطلوب هو التجاوب مع إثراء ومناقشة الآخرين بالإضافة إلى كلمات الشكر على كل من يشارك بذلك تكون جذبة الجمهور إليك.
 
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.

اقرأ ايضا

فكر كيف تُدرب نفسك

24 يوليو 2020

فكّر كيف تُحضّر نفسك

08 يوليو 2020

فكّر كيف تُلقي خطاباً

01 يوليو 2020

فكّر كيف تجرّب؟

24 يونيو 2020

فكّر كيف تستغلّ صيفك

17 يونيو 2020

فكر كيف تتوازن؟

10 يونيو 2020