الأربعاء 15 ذو الحجة / 05 أغسطس 2020
08:02 ص بتوقيت الدوحة

ثاني بن علي: التحكيم الإلكتروني أصبح ضرورة في ظل جائحة كورونا

الدوحة - العرب

الإثنين، 13 يوليو 2020
سعادة الشيخ الدكتور ثاني بن علي آل ثاني
سعادة الشيخ الدكتور ثاني بن علي آل ثاني
قال سعادة الشيخ الدكتور ثاني بن علي آل ثاني عضو مجلس الإدارة للعلاقات الدولية بمركز قطر الدولي للتوفيق والتحكيم بغرفة قطر، إن الفترة الحالية تشهد تزايدا ملحوظا في فض المنازعات التحكيمية عبر الإنترنت وذلك لمقتضيات العصر المتزايدة أو في سبيل الخروج من تداعيات الجائحة العالمية التي نعيشها حاليا.
ولفت سعادته خلال مشاركته في ندوة إقليمية عقدتها مبادرة سفراء القانون اليوم عبر تقنية الاتصال المرئي تحت عنوان /أثر أزمة كورونا على التحكيم الدولي/، وناقشت نظر الدعاوى التحكيمية عن بعد باستخدام الوسائل الحديثة /التحكيم الإلكتروني/ في ظل أزمة كورونا الحالية، إلى أن التحكيم الإلكتروني يعد أحد الوسائل البديلة لفض المنازعات التجارية، فهو "أسلوب اتفاقي على إخضاع المنازعة التي تنشأ أو نشئت عن علاقة تجارية إلكترونية أو عادية إلى التحكيم بإجراءات ووسائل إلكترونية لاختصار الزمان والمكان".
وأشار سعادته إلى أن هذا التحكيم يتم وفقا لمبادئ /بروتوكول سيئول/ الذي تميز بإجراءات تواكب العصر وتساير الحدث، منوها بأن التحكيم الإلكتروني يتميز بالسرعة في حسم النزاع، والاقتصاد في النفقات والتنقلات، بجانب إتاحة فرص أكبر لاختيار المحكمين، وتجاوز مشكلة الاختصاص القضائي وتنازع القوانين، فضلا عن ترسيخ مبدأ تجاوز الزمان والمكان في القانون.
وفي الوقت ذاته أشار سعادة الشيخ الدكتور ثاني بن علي آل ثاني، إلى أن هنالك بعض العيوب أو العقبات فيما يتعلق بالتحكيم الإلكتروني مثل عدم تقبله ممن لا يحسن التعامل مع التكنولوجيا، والخوف من عدم السرية /القرصنة/، وعدم ملائمة بعض التشريعات الداخلية والدولية للتحكيم الإلكتروني، وإثارة بعض العقبات الإجرائية والموضوعية من البعض.
وشدد سعادته على ضرورة تدعيم القوانين لتتعاطى مع التحكيم الإلكتروني وذلك بسبب غياب النصوص التشريعية الوطنية المنظمة، منوها كذلك بضرورة عقد المؤتمرات والندوات للتعريف بهذا النوع من التحكيم، وما تفرع عنه من تعريفات جديدة /كالتحكيم المبتور/ و /الهيئة المبتورة/ و /الوضع العادي الجديد/ وكذلك / الأمن السيبراني/.
كما شدد سعادته على الدور المهم والمنتظر للمحاكم والقضاة في ظل صدور أحكام تحكيم تمت عن بعد وصدرت تحت وطأة اختلاف الزمان والمكان.
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.