الخميس 23 ذو الحجة / 13 أغسطس 2020
03:40 م بتوقيت الدوحة

سفيرنا لدى ألمانيا: الاقتصاد القطري يواصل نموّه بخطوات مستدامة

قنا

الأربعاء، 08 يوليو 2020
سفيرنا لدى المانيا
سفيرنا لدى المانيا
أكد سعادة السيد محمد جهام الكواري سفير دولة قطر لدى جمهورية ألمانيا الاتحادية، أن الاقتصاد القطري يواصل نموه بخطوات مستدامة، مما يخلق مجموعة متنوعة من الفرص للمستثمرين المحليين والأجانب. وأثنى سعادة السفير، في مقابلة مع مجلة الجمعية الألمانية للشرق الأوسط والأدنى «نوموف» في عددها السنوي الرابع، على مستوى العلاقات القطرية الألمانية، واصفاً إياها بأنها «وثيقة» في مختلف المجالات، وخصوصاً في المجال الاقتصادي، حيث إن قطر تستثمر في الشركات الألمانية الكبرى، وتطمح لمواصلة تعزيز العلاقات مع ألمانيا.
وقال سعادته، إن الاستثمارات القطرية في ألمانيا بلغت حوالي 25 مليار يورو، كما أن هناك أكثر من 300 شركة ألمانية تعمل في السوق القطري في قطاعات مختلفة، مشيراً إلى أن التدابير التي اتخذتها دولة قطر لمكافحة تفشي فيروس كورونا «كوفيد - 19»، حققت نجاحاً كبيراً، وقال: إن قطر تتطلع إلى الترحيب بالمشجعين من جميع الجنسيات في كأس العالم لكرة القدم 2022.
وأضاف سعادته: إن قطر وألمانيا لهما علاقات وثيقة في مختلف المجالات، وخاصة في المجال الاقتصادي، من خلال الاستثمار والفرص المتاحة لكلا الجانبين، لافتاً إلى أن اقتصاد دولة قطر في ازدهار مستمر، حيث تسعى قطر إلى تنويع مصادرها الاقتصادية، من خلال الاستثمار في الشركات الكبرى مثل: «سيمنز»، و»دويتشه بنك»، و»فولكس فاجن».
وحول التدابير التي اتخذتها قطر لمكافحة «كورونا»، قال الكواري، إن قطر استجابت بسرعة، وكانت مدركة للعواقب الخطيرة لأزمة فيروس «كورونا».
وأضاف: «اعتمدنا على خبرتنا في إدارة الأزمات والمؤسسات الطبية والكوادر الطبية، لقد استفدنا من أفضل التجارب والممارسات الدولية ونجاحات الآخرين، وتم تنفيذ كل هذا بالتعاون مع المنظمات الدولية، كما طبقت قطر إجراءات صارمة، بما في ذلك تعليق الدراسة بالمدارس والجامعات، والحد من التجمعات في الأماكن العامة، وإغلاق المجمعات التجارية، ومراكز الترفيه، والحدائق والمرافق العامة، وكذلك تقليل عدد الموظفين في المؤسسات العامة والخاصة، وخفض ساعات العمل».
ولفت إلى أنه ضمن قطاع الصحة، قدمت قطر خطاً ساخناً يخدم الناس على مدار الساعة طوال أيام الأسبوع، وتم بناء مستشفيات متخصصة بسعة إجمالية تبلغ 14000 سرير.
وقال: «بالإضافة إلى ذلك، تستخدم قطر جهاز روشيه كوباس Roche Cobas 6800، والذي يمكنه اختبار 1200 حالة خلال 24 ساعة، وحرصت قطر على توفير جميع الاحتياجات للوقاية الفردية في الأسواق، وتم إنشاء مصانع جديدة لتوفير بعض هذه الاحتياجات، وخصصت أموالاً ضخمة لمواجهة الوباء، وبنت بالفعل اقتصادها المعتمد على الذات بسبب الحصار، وتجاوزت بأمان هذه المرحلة الحرجة».
وأكد السفير الكواري، أن هذه التدابير حققت نجاحاً كبيراً خلال الفترة الصعبة لأزمة فيروس «كورونا».
كما سلّط الضوء على التعاون بين قطر وألمانيا، من خلال إجلاء 70 ألف مواطن ألماني عبر الخطوط الجوية القطرية، وقال: «على الصعيد الدولي، عزّزنا تعاوننا في إجلاء آلاف المواطنين من الاتحاد الأوروبي ودول أخرى، كما قامت قطر بتوفير كثير من المواد والمعدات الصحية للعديد من البلدان، مثل إيطاليا وإيران وتونس ولبنان ونيبال».
وحول تداعيات وباء «كورونا»، أكد سعادته أن الاقتصاد القطري يواصل نموه بخطوات مستدامة، مما يخلق مجموعة متنوعة من الفرص للمستثمرين المحليين والأجانب، وقال إنه خلال الظروف غير العادية، تعمل قطر باستمرار للحفاظ على ازدهار اقتصادها، مشيراً إلى اتخاذ الدولة خطوة أخرى ملموسة لتعزيز التزامها بسمعتها العالمية كمنتج آمن وموثوق للغاز الطبيعي المسال في جميع الأوقات وفي جميع الظروف، حيث لفت في هذا السياق إلى توقيع اتفاقية لبناء سفن الغاز الطبيعي المسال في الصين، لاستخدامها في متطلبات أسطول ناقلات الغاز الطبيعي المسال المستقبلية لشركة قطر للبترول، والتي ستسهم في مشاريع توسعة حقل الشمال الحالية.
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.