الثلاثاء 23 ذو القعدة / 14 يوليو 2020
12:22 م بتوقيت الدوحة

أكّد أن مشروعات الإدارة لم تتأثّر بجائحة «كورونا»

محمد الخوري لـ «العرب»: إجراءات تحفظ سلامة الجميع

حامد سليمان

الأربعاء، 01 يوليو 2020
محمد الخوري لـ «العرب»: 
إجراءات تحفظ سلامة الجميع
محمد الخوري لـ «العرب»: إجراءات تحفظ سلامة الجميع
كشف السيد محمد علي الخوري، مدير إدارة الحدائق العامة بوزارة البلدية والبيئة، عن التزام جميع العاملين في الحدائق بالدولة بالإجراءات الاحترازية والمعايير التي تضمن سلامتهم وسلامة زوار الحدائق كافة. ونوّه، في تصريحات خاصة لـ «العرب»، بأن خطط الإدارة ومشروعاتها لم تتأثّر بجائحة «كورونا». وأكّد أن الإدارة ملتزمة بتطبيق الاشتراطات الواردة من اللجنة العليا لإدارة الأزمات، ومن بينها التأكد من تحميل الزائر تطبيق «احتراز»، وأن يكون باللون الأخضر، وعدم السماح بأي تجمّعات داخل الحدائق.
أشار الخوري، في تصريحات خاصة لـ «العرب»، إلى أن دورات المياه ستظلّ مغلقة، وكذلك مناطق ألعاب الأطفال، وأن الحدائق ستكون مفتوحة فقط للراغبين في ممارسة الرياضة؛ لافتاً إلى أنه خلال المرحلة الأولى لم يكن مسموحاً بدخول الأطفال، ولكن في المرحلة الثانية يُسمح بدخول الفئات العمرية كافة، ولكن مع الالتزام بكل الاشتراطات.
ولفت مدير إدارة الحدائق بوزارة البلدية والبيئة إلى أن الحدائق لن يُسمح فيها بأكثر من 50 % فقط من الطاقة الاستيعابية للحدائق، وفي حالة زيادة الأعداد بصورة كبيرة، فسيتم إغلاق باب الدخول للحدائق، لافتاً إلى أن هذا الاحتمال ضعيف جداً في ظل درجات الحرارة المرتفعة نسبياً في فصل الصيف، فضلاً عن أن الحدائق ستكون بدون ألعاب أو تجمّعات للجلسات، فستكون الحديقة مخصصة بصورة أكبر لممارسي الرياضة، واحتمال إغلاقها بسبب الإقبال ضعيف جداً.
وكشف السيد محمد علي الخوري أن العاملين في الحدائق يخضعون لكل الفحوصات، وبمجرد وصول العامل للدوام يتم التأكد من درجة حرارة جسمه ومن تحميله تطبيق «احتراز» وأنه باللون الأخضر، وفي حال وجود أي أعراض على العامل يتم استبعاده فوراً؛ حرصاً على سلامة جميع زوار الحدائق، مؤكداً أنه لم يتم رصد أية حالات إصابة بين العاملين في الحدائق خلال الفترة الماضية.
وشدّد على حرص العاملين في الحدائق على الالتزام بكل التعليمات والإجراءات الاحترازية، فسلامة كل فرد في المجتمع مهمة، وسلامة كل فرد من سلامة الآخرين.
وقال: «نحمد الله، فخطط إدارة الحدائق بوزارة البلدية والبيئة والمشروعات التي تعمل عليها لم تتأثّر بجائحة كورونا، وأن تقليل عدد العمال أو غيرها من الإجراءات الاحترازية التي تضمن سلامتهم لم تؤثّر على الخطط الرئيسية التي تعمل عليها الإدارة، وسيتم تدشين المشروعات في مواعيدها المحددة، ولن يكون للجائحة أي تأثير إن شاء الله على المشروعات المختلفة».
ونوّه بأن الإدارة تعمل في الوقت الحالي على عدّة مشروعات مع إدارة الطرق بهيئة الأشغال العامة «أشغال»، وذلك عن طريق لجنة تجميل المدن بالهيئة، وأن الفترة المقبلة ستشهد مشروعات جديدة.
وأشار إلى أن خطط زراعة المليون شجرة تسير بصورة جيدة، وأن المرحلة الرابعة من الفتح التدريجي للقيود المفروضة للحدّ من انتشار «كورونا» في شهر سبتمبر المقبل، ستتم فيها إعادة البرنامج لسابق جهوده الواسعة، التي تأثّرت بصورة بسيطة حرصاً على تحقيق معايير التباعد الاجتماعي، مشدّداً على أن وزارة البلدية ملتزمة بالجدول الزمني لزراعة أكثر من مليون شجرة في الموعد المحدّد.
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.