الجمعة 07 صفر / 25 سبتمبر 2020
02:45 ص بتوقيت الدوحة

مركز إعادة التأهيل يطلق خدمة العيادات الافتراضية "عن بعد" لعلاج النطق

الدوحة قنا

الأحد، 14 يونيو 2020
. - مركز قطر لإعادة التأهيل
. - مركز قطر لإعادة التأهيل
أطلق قسم علاج النطق واللغة بمركز قطر لإعادة التأهيل التابع لمؤسسة حمد الطبية، خدمة العيادات الاستشارية الافتراضية عن طريق الاتصال المرئي والمسموع لمرضاه والمستفيدين من خدماته في العيادات الخارجية.

وتهدف الخدمة إلى ضمان استمرارية تقديم أفضل الخدمات الطبية التشخيصية والعلاجية التأهيلية للمرضى وذلك بعد إلغاء المواعيد الاعتيادية لمواكبة الإجراءات الاحترازية والوقائية الحالية التي تقوم بها قطاعات الدولة ووزارة الصحة العامة للتصدي لفيروس كورونا (كوفيد-19).

وقالت السيدة إيمان الملا رئيس قسم علاج النطق واللغة بمركز قطر لإعادة التأهيل، إن المركز يضع على كاهله مسؤولية استمرار تقديم الخدمات التأهيلية والعلاجية الآمنة لمرضى مؤسسة حمد الطبية من خلال العيادات الافتراضية، واستخدام التكنولوجيا ووسائل التواصل الحديثة التي يتم من خلالها تقديم الخدمات التشخيصية والعلاجية التأهيلية الآمنة والتي تتوافق مع سياسات وزارة الصحة العامة ومؤسسة حمد الطبية الوقائية والعلاجية.

وقد قام فريق علاج اضطرابات النطق واللغة بتطوير أساليب تقييمية وتشخيصية وعلاجية تناسب التواصل مع المرضى من خلال وسائل الاتصال المرئي والمسموع عن بعد، والتي تضمن استمرار تقديم الخدمات للمرضى وذويهم بأمان في بيوتهم والتي بدورها تساند النظام الصحي في دولة قطر بتقليل فرص انتشار العدوى.

وتتمثل أهمية خدمات علاج النطق واللغة التي يتم تقديمها في الوقت الحالي في استمرارية تقديم الاستشارات للمرضى الجدد والجلسات العلاجية للحفاظ على التحسن والتطور الذي تم تحقيقه للمرضى قبل بدء جائحة كورونا (كوفيد-19) من خلال العيادات الافتراضية، وتقديم الخدمات المباشرة لبعض المرضى المحتاجين بناء على معايير خاصة، واستمرارية تقديم الخدمات الآمنة بمهنية وتركيز على نوعية وجودة الخدمات بالإضافة إلى تطوير برامج تقييمية وعلاجية إلكترونية تتناسب مع وسائل الاتصال المرئي والمسموع.

وأشارت السيدة إيمان الملا إلى آلية عمل العيادات الافتراضية، حيث أوضحت أنه يتم بعد تحويل المريض لعيادة النطق واللغة، التواصل مع المرضى وذويهم عن طريق اختصاصي النطق واللغة لشرح آلية عمل الخدمات الافتراضية وتوضيحها لهم، وفي حالة موافقة المريض أو ذويه على الاتصال المرئي والمسموع يتم تحديد موعد من قبل فريق الاستقبال، وفي وقت الموعد يتم إرسال رابط على رقم المريض المفعل والذي يتيح له الانضمام للاختصاصي في العيادة الافتراضية والاستفادة من الخدمات المقدمة، أما في حالة رفض المريض للتواصل المرئي والمسموع يتم التواصل معه عن طريق الهاتف، ومن ثم يتم تقديم النصائح والإرشادات والخطة العلاجية حسب حالة المريض.

وتشمل الخدمات الافتراضية في هذا التخصص حاليا العديد من العيادات ومنها عيادة التأخر اللغوي واضطرابات التواصل، وعيادة اضطرابات النطق، وعيادة التأتأة، وعيادة اضطرابات الصوت، وكذلك عيادة اضطرابات البلع.

وتستهدف هذه الخدمات جميع الفئات العمرية من أطفال وكبار إضافة إلى ذوي المرضى وأسرهم، ويتم تقديم خدمات استشارية إضافة إلى خدمات تشخيصية وعلاجية.

ويقدر عدد المرضى الذين يتم التواصل معهم يوميا والذي يشمل الاتصال الهاتفي والاتصال المرئي والمسموع حوالي 50 إلى 60 مريضا ويتوقع زيادة العدد مع تفعيل عدد أكبر من البرامج خلال الفترة القادمة.

ومن أجل تقديم خدمات العيادات الافتراضية بشكل فعال تم تفعيل عيادات النطق واللغة للأطفال بمركز قطر لإعادة التأهيل على فترتين صباحية من 8 صباحا إلى 1 ظهرا ومسائية من الساعة 1 ظهرا حتى 6 مساء، وذلك بهدف توفير مرونة أكبر للمرضى وذويهم لاختيار الوقت المناسب لهم.

وقد تم تطوير اختبارات إلكترونية ترسل للمريض أو للأسرة عن طريق رابط يقوم المريض بالدخول إليه وتعبئة المعلومات المطلوبة بمساعدة الاختصاصي ومن ثم يقوم بإرساله إلكترونيا إلى إيميل الاختصاصي بشكل آمن ويحافظ على سرية المعلومات، حيث يسهل على المريض والأسرة فهم ماهية الاختبار ويسهل على الاختصاصي عملية التقييم.

ومن ناحية أخرى قام فريق علاج النطق واللغة بتطوير وإطلاق العديد من البرامج الإرشادية والتوعوية التي تستهدف مساعدة ومساندة ذوي الأطفال في مرحلة ما قبل المدرسة إضافة للأطفال الذين يعانون من اضطرابات في التواصل تم تفعيله مؤخرا لتدريب ذوي الأطفال من عمر 2 إلى 6 سنوات ممن يعانون من اضطرابات التوحد أو اضطرابات في التواصل الاجتماعي بشكل عام.

ويهدف البرنامج إلى تطوير وتدريب الأهل على استخدام استراتيجيات التحفيز اللغوي المختلفة، وزيادة قدرتهم على التفاعل مع الطفل عن طريق استخدام هذه الاستراتيجيات وتحت إشراف ومتابعة اختصاصي النطق واللغة، مما سيؤدي بدوره إلى تطوير مهارات الطفل التواصلية واللغوية داخل بيئة المنزل.

كما تم تطوير قاعدة من المصادر التعليمية هدفها تزويد المرضى وأسرهم بأدوات ووسائل موثوقة علميا، وتحت إشراف اختصاصي النطق واللغة وتشمل الصور والقصص ومواقع إلكترونية علاجية وتعليمية.

وأكدت السيدة إيمان الملا أن هذه المبادرة الإلكترونية لاقت رضا واستحسان الكثير من المرضى وذويهم والتي كانت بمثابة دعم ومساندة لهم في ظل تلك الجائحة، حيث يتم العمل باستمرار على قياس مستوى رضا المرضى وآرائهم حول الخدمات التي يتم تقديمها.
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.