الأربعاء 15 ذو الحجة / 05 أغسطس 2020
02:04 م بتوقيت الدوحة

قطر الأولى عربيا و 16 عالميا في في مؤشر الدول الأكثر أمانا وسلاما مجتمعيا

الدوحة - قنا

الخميس، 11 يونيو 2020
قطر الأولى عربيا و 16 عالميا في في مؤشر الدول الأكثر أمانا وسلاما مجتمعيا
قطر الأولى عربيا و 16 عالميا في في مؤشر الدول الأكثر أمانا وسلاما مجتمعيا
أحرزت دولة قطر المرتبة الأولى في قائمة دول الشرق الأوسط وشمال إفريقيا والمرتبة الـ(27) عالميا، في ترتيب مؤشر السلام العالمي لعام 2020 (GLOBAL PEACE INDEX)، الصادر عن "معهد الاقتصاد والسلام" بمدينة سيدني الاسترالية، محافظة على تفوقها في ترتيب المؤشر العالمي.
ويجيء ترتيب دولة قطر في المؤشر لهذه السنة متقدما بـ(3) مراتب عن العام الماضي من بين (163) دولة شملها التقرير، حيث احتلت مراكز متقدمة في عدد من محاور المستوى العالمي خلال الفترة ذاتها بإحرازها معدلات تقييم عالية تفوقت بها على العديد من الدول المتقدمة.
وحازت دولة قطر على المركز الأول عربيا والـ(16) عالميا في مؤشر الدول الأكثر أمانا وسلاما مجتمعيا، مما يجعل قطر واحدة من ضمن (العشرين) دولة الأكثر أمانا في العالم.. كما صنف التقرير قطر في المرتبة (161) عالميا (مؤشر عكسي)، لتكون بذلك في قائمة الدول الاقتصادية الخليجية والعربية والدولية الأقل تأثرا بالعنف.
ويعكس هذا التصنيف المكانة التي تبوأتها قطر على مستوى العالم في مجال الأمن والتي جاءت متماشية مع رؤية قطر (2030) واستراتيجية وزارة الداخلية الرامية إلى تعزيز الأمن والأمان على مستوى الدولة.
وبالنظر إلى محاور أخرى للمؤشر، حققت دولة قطر مراتب متقدمة من خلال إحرازها معدلات تقييم عالية في بعض المحاور من أبرزها (انخفاض معدلات ارتكاب جرائم القتل وأعمال العنف، ومدى انتشار الجريمة في المجتمع واستقرار الأوضاع السياسية، ومجتمع خال من الإرهاب وتأثيراته، عدم وجود تهديدات أو صراعات سواء كانت داخلية أو خارجية).
ويعتمد مؤشر السلام العالمي على ثلاثة معايير رئيسية تتمثل في مستوى الأمن والأمان في المجتمع، والصراع المحلي والعالمي، ودرجة التزود بالقوة العسكرية، بالإضافة إلى مجموعة من المعايير تدور حول عدة محاور منها الشؤون الداخلية والخارجية للدول.
ويُعد مؤشر السلام العالمي (GLOBAL PEACE INDEX) محاولة لقياس وضع المسالمة النسبي للدول والمناطق، ويقوم بإصداره معهد الاقتصاد والسلام، بالتشاور مع فريق دولي من الخبراء من المعاهد ومراكز البحوث بالتعاون مع مركز دراسات السلام والنزاعات في جامعة سيدني في أستراليا.
ويتم ترتيب الدول في المؤشر على مقياس يتكون من (1-5) درجات بحيث تكون الدول الأكثر استقرارا هي الحاصلة على الدرجة (1)، بينما تحصل الأقل استقرارا على الدرجة (5).
يشار إلى أن دولة قطر واصلت تصدرها لمؤشر السلام العالمي على مستوى دول الشرق الاوسط وشمال أفريقيا خلال السنوات الماضية، بالتوازي مع تفوقها في العديد من المؤشرات خلال العام الماضي، ومن أبرزها حصولها على المركز الأول عالميا من حيث الأمن والأمان من بين 118 دولة وفقا للتقرير السنوي العالمي لمؤشر الجريمة الصادر عن موسوعة (ناميبو)، والثانية عربيا والـ29 عالميا في مؤشر التنافسية من بين 141 دولة، كما حازت على المرتبة الأولى عربيا والسابعة عالميا من بين 118 دولة في مؤشر جلوبل فاينانس لمقاييس السلامة العالمي، والثانية عربيا والـ 10 عالميا في مؤشر كتاب التنافسية العالمي لعام 2019.
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.