الجمعة 17 ذو الحجة / 07 أغسطس 2020
07:21 ص بتوقيت الدوحة

السيد: قطر تستهدف استقطاب الشركات المستخدمة أحدث التقنيات

«المناطق الحرة» تناقش سبل التعاون مع أبرز المؤسسات الأميركية

الدوحة - العرب

الأحد، 07 يونيو 2020
«المناطق الحرة» تناقش سبل التعاون مع أبرز المؤسسات الأميركية
«المناطق الحرة» تناقش سبل التعاون مع أبرز المؤسسات الأميركية
عقدت غرفة التجارة الأميركية ندوة خاصة لأعضائها، عبر الإنترنت الخميس الماضي، عن الفرص الاستثمارية والمزايا الاستثنائية للشركات الأميركية في المناطق الحرة، وخاطب سعادة أحمد بن محمد السيد وزير الدولة ورئيس مجلس إدارة هيئة المناطق الحرة، المشاركين في الندوة التي حضرها أكثر من 85 مشاركاً، بما فيهم ممثلون عن أبرز الشركات الأميركية كشركات آبل، وبوينج، وإكسون موبيل.
افتتح الندوة السيد توماس جيه دونوهيو، الرئيس التنفيذي لغرفة التجارة الأميركية، والذي أكد أن «العديد من الشركات الرائدة، كشركتي جوجل ومايكروسوفت، أسست أعمالها في المناطق الحرة في دولة قطر، الأمر الذي يُعدّ مؤشراً لجميع الشركات الأميركية لدراسة فرص دخول قطر والعمل مباشرة في المناطق الحرة ومع الشركات الأميركية التي تم تأسيسها هناك، إن وجود شركة جوجل ومايكروسوفت في المناطق الحرة هو خطوة إيجابية كبيرة لهيئة المناطق الحرة، التي بذلت جهوداً حثيثة لتوفير بنية تحتية وبيئة تنظيمية تجذب الشركات العالمية الكبرى».
بنية تحتية
وشدد سعادة وزير الدولة على أن المناطق الحرة مستمرة في خططها، لأن تكون قاعدة إقليمية للشركات التكنولوجية وشركات الاقتصاد الجديد، مدعومة بالبنية التحتية المتطورة في الدولة، والجامعات المحلية العريقة والمراكز البحثية، إضافة إلى المزايا التي توفرها المناطق الحرة ودولة قطر التي تجعلها الوجهة الاستثمارية المفضلة للشركات الرامية إلى تأسيس أعمالها في المنطقة، حيث تستهدف استقطاب الشركات العالمية المتخصصة في المجالات المستخدمة لأحدث التقنيات مثل إنترنت الأشياء، الخدمات السحابية، الأمن السيبراني، الذكاء الصناعي، وكافة تكنولوجيات الثورة الصناعية الرابعة، نظراً لمساهمة هذه التقنيات في تسهيل إجراءات الأعمال وتوفيرها فرصاً تجارية، كما حدث وفق اتفاقية التعاون التي تم توقيعها مؤخراً مع مجموعة تاليس الفرنسية لإنشاء مركز للكفاءات الرقمية سيقدم خدماته لكافة قطاعات الدولة والمنطقة، وترحب الهيئة بكافة الشركات التكنولوجية الأميركية للانضمام إلى المناطق الحرة، والعمل معها لتحقيق الأهداف المشتركة.
هذا وأشار سعادته إلى أن دولة قطر استثمرت في مشاريع ضخمة على نطاق واسع في السنوات الأخيرة، بما في ذلك التوسع في تغطية المناطق الحيوية بشبكة الجيل الخامس «5G»، فضلاً عن أنظمة المترو، بالإضافة إلى مجموعة كبيرة من مشاريع البنى التحتية الأخرى، مضيفاً أن الدولة تتمتع بنظام صحي متطور ونظام تعليمي عالمي المستوى، حيث تتواجد في قطر أكثر من 15 جامعة عالمية، إضافة إلى كثير من المدارس الدولية، إضافة إلى مراكز بحثية رائدة تحت مظلة مؤسسة قطر للتربية والعلوم وتنمية المجتمع وجامعة قطر، والعديد من المؤسسات الأخرى في الدولة، كما أن الموقع الجغرافي لدولة قطر ومشاريع شبكات النقل يعزّزان من المناطق الحرة كخيار جذاب خاصة لقطاع الخدمات اللوجستية.
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.