الأربعاء 22 ذو الحجة / 12 أغسطس 2020
06:39 م بتوقيت الدوحة

الجميع خاسرون من حصار قطر

ترجمة - العرب

الأحد، 07 يونيو 2020
الجميع خاسرون من حصار قطر
الجميع خاسرون من حصار قطر
قال موقع «دويتشه فيله»، إنه بعد ثلاث سنوات كاملة من الحصار الذي فرضته السعودية والإمارات العربية المتحدة والبحرين ومصر على دولة قطر المجاورة، لا تزال الأزمة الدبلوماسية تعوق التعاون الإقليمي دون نهاية واضحة في الأفق.
وأضاف الموقع، أنه مع انخفاض أسعار الطاقة في الأشهر الأخيرة، كان ينبغي للمنطقة التي تعتمد بشكل كبير على عائدات النفط والغاز، أن تجدّد الاهتمام بحلّ أزمة الخليج.
ونقل الموقع عن دانيال جيرلاش محرر مجلة «زينيت» الألمانية، التي تركز على الشرق الأوسط، قوله: «هناك أسباب تتطلب تعاوناً وثيقاً بين دول الخليج، مثل سلاسل التوريد لجميع أنحاء العالم، وخاصة بالنسبة للنفط، والموقع الاستراتيجي بين آسيا وإفريقيا، مما يجعل المنطقة محطة توقف مهمة، والاستضافة المستقبلية للأحداث الرياضية الدولية».
وأضاف أن «جائحة فيروس كورونا زادت الحاجة إلى التنسيق بين دول منطقة الخليج، لا يمكن تحمل التنافسات هناك بعد الآن».
ونقل الموقع عن علاء الحمارنة الأستاذ في مركز أبحاث العالم العربي في جامعة ماينز، قوله، إن هذا الخلاف أعاق قدرة دول المنطقة على تعظيم قوتها ككتلة موحّدة.
وأضاف الحمارنة أن «الخسارة الأخطر هي خسارة الهوية السياسية والاقتصادية المشتركة، حيث كانت هناك مناقشات حول اندماج أكبر لدول الخليج، لقد انتهى الأمر الآن، كما فقدت المنظمة المشتركة في المنطقة وهي مجلس التعاون الخليجي، نفوذاً كبيراً، الجميع خاسرون».
وقال الموقع، إن الانتخابات الأميركية المقبلة، والتحولات الأخيرة في السياسة الخارجية، قد تشير إلى إعادة تشكيل التنافس، وفتح نافذة محتملة لخفض التصعيد.
ونقل عن جيرلاش قوله: «الانتخابات الرئاسية الأميركية في غضون ستة أشهر هي عامل إضافي، كان لدى ترمب سياسة ودية للغاية تجاه دول الحصار، لكن هذا يمكن أن يتغير بعد نوفمبر».
وطبقاً لتقرير نشرته صحيفة «وول ستريت جورنال» يوم الأربعاء، فإن دونالد ترمب مارس بالفعل ضغوطًا جديدة على دولتين من دول الحصار، لرفع الحظر عن شركات الطيران القطرية التي تحلق فوق دولتيها، من أجل إبعاد قطر عن الاعتماد على المجال الجوي الإيراني.
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.