الإثنين 15 ذو القعدة / 06 يوليو 2020
09:29 ص بتوقيت الدوحة

ضمن برنامج خبرة الأبحاث للطلبة الجامعيين

خريجة «تكساس» تقود فريقاً لتصميم وتجميع سيارة

الدوحة - العرب

الخميس، 04 يونيو 2020
خريجة «تكساس» تقود فريقاً لتصميم وتجميع سيارة
خريجة «تكساس» تقود فريقاً لتصميم وتجميع سيارة
قالت سيدة مناهل أختر خريجة جامعة تكساس إي أند إم في قطر -إحدى الجامعات الشريكة لمؤسسة قطر-: «إن الدراسة بالجامعة وفرت لي تجربة تعليمية عالمية المستوى، في ظل إمكانيات ومرافق مبهرة تتيح لي فرصاً للتعلّم، وحلمت بأن أصبح مهندسة منذ سن صغيرة، وعندما حان وقت التحاقي بالجامعة، اخترت جامعة تكساس إي أند إم في قطر».
وشغلت مناهل التي كانت متواجدة دائماً في لائحة الشرف وقوائم التفوق بالجامعة، مناصب قيادية لمشروعات متنوعة في مختلف المجتمعات، على سبيل المثال جمعية الشرف الهندسية تاو بيتا باي، وهو مشروع تحدثت عنه بشكل خاص بالقول: «كنت أقود فريقاً مكوناً من 11 شخصاً، قمنا بتصميم سيارة من الصفر، وبدأنا العمل بهذا المشروع العام الماضي، وقمنا بمرحلة التصميم خلال الفصل الدراسي الأخير، وبمجرد انتهائنا من مرحلة التصميم، بدأنا في طلب الأجزاء لتجميع السيارة، ولكن بسبب الوضع الحالي المتعلق بفيروس كورونا «كوفيد - 19»، لم نتمكن من استكمالها حتى الآن».
وعملت مناهل على مشروع تصنيع السيارة كجزء من برنامج خبرة الأبحاث للطلبة الجامعيين التابع للصندوق القطري لرعاية البحث العلمي، وكجزء من مشروع تخرجها للحصول على شهادتها في الهندسة الميكانيكية، حيث كان من المفترض أن تقوم بتصميم وتصنيع نموذج لسيارة موفرة للطاقة تعمل بالبنزين، من أجل مشاركته في ماراثون شل البيئي لعام 2020.
ويُعتبر ماراثون شل البيئي برنامجاً خاصاً بالطلاب المتخصصين في مجالات العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات، حيث يقوم الطلاب بتصميم وتصنيع سيارات فائقة الكفاءة من حيث استهلاك الطاقة، ومن ثم تشارك كل من نماذج السيارات في مسابقة لتجربتها عملياً. وقالت مناهل: «إن الفكرة الأساسية كانت تتمحور حول استخدام حصيلتنا المعرفية من خلال ما تعلمناه على مدار السنوات الماضية، في تصميم مركبة يمكنها أن تقطع مسافة محددة باستخدام أقل كمية من الوقود».
وأوضحت مناهل أنه كان من المفترض أن يكون هذا الوقت الأمثل للتخرج وفقاً لبعض الإحصائيات، ولكن مع الظروف الراهنة، لا يبدو الأمر كما كنا نتوقع.
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.