الخميس 25 ذو القعدة / 16 يوليو 2020
07:03 ص بتوقيت الدوحة

«وايل كورنيل للطب - قطر» تشارك في دراسة بحثية دولية لتطوير عقاقير مضادة للسرطان

الدوحة - قنا

الخميس، 28 مايو 2020
«وايل كورنيل للطب - قطر»- صورة أرشيفية
«وايل كورنيل للطب - قطر»- صورة أرشيفية
شارك باحثون من وايل كورنيل للطب - قطر، إحدى الجامعات الشريكة لمؤسسة قطر للتربية والعلوم وتنمية المجتمع، في دراسة دولية لإعادة برمجة خلايا بكتيرية تسهم في توليف عقار فعال مضاد للسرطان وذلك بالتعاون مع جامعة أكسفورد وجامعة شيفيلد البريطانيتين وجامعة غرايفسفالت الألمانية.
وركزت الدراسة على بناء خلايا قابلة لإعادة البرمجة من ثلاثة أنواع من البكتيريا هي: بكتيريا الإشريكية القولونية، وبكتيريا الزائفة الكريهة، وبكتيريا رالستونيا يوتروفا حيث قام الباحثون بإتلاف وإزالة المادة الوراثية من الخلايا البكتيرية وإعادة برمجتها بحقنها بمادة وراثية أخرى، لإتاحة استخدامها في وظائف مختلفة، منها توليف وتوفير عقاقير دوائية.
وأوضحت الدراسة البحثية، أن العديد من أنواع البكتيريا مرتبطة بعلاقة تفضيلية بالأورام السرطانية، ما يبشر بإمكانات هائلة لهندسة البكتيريا في استشعار واستهداف الأورام بجسم المريض ونقل المركبات المضادة للسرطان إليها مباشرة.
وأكدت أن "الدوائر الجينية" (التجمعات الاصطناعية للجينات مخبرية المنشأ) قد حقنت في الخلايا البسيطة ووجد أنها قادرة على استخدام الآلية الخلوية الموجودة فيها لتوليف البروتينات والقيام بوظائف استقلابية مهمة مثل مسارات تحلل السكر ذات الأهمية الأساسية لبقاء الخلايا حية. وتمكنت بعض الخلايا البسيطة التي قام الباحثون بتوليدها من البقاء حية لمدة وصلت إلى 10 أيام.
واستخدم الباحثون خلايا بسيطة معادة البرمجة لتوليف كاتيكول (أحد العقاقير الدوائية القوية المضادة للسرطان) من حمض الساليسيليك ليقوم بمهمة تثبيط الخلايا السرطانية الرئوية والدماغية وأيضا الخلايا السرطانية في الخلايا الرخوة، في المختبر.
وتعرف هذه العملية (هندسة الكائنات للقيام بمهام معينة يصممها الباحثون) باسم البيولوجيا التوليفية، وهو أحد المجالات البحثية الواعدة على صعيد تطوير عقاقير دوائية جديدة لمجموعة واسعة من الأمراض المختلفة.
وبين الدكتور فرانك شميت مدير مختبر البروتيوميات في وايل كورنيل للطب - قطر، وأحد الباحثين المشاركين في الدراسة أن المشروع قاده باحثون من قسم العلوم الهندسية في جامعة أكسفورد، فيما أسهمت وايل كورنيل للطب - قطر بقدراتها المتقدمة في مجال تحليل البروتين.
وأكد الدكتور شميت على أهمية الدراسة بعد أن أظهرت إمكانية مواءمة الخلايا البكتيرية لتكون بمثابة منصة لإطلاق عقاقير دوائية قد تنقذ أرواح كثيرين، وليس هذا فحسب بل أظهرت أيضا أنها لا تتكاثر أو تتسبب في عدوى خطيرة أو تتداخل مع الحمض النووي للمريض، معربا عن سعادته بمشاركة وايل كورنيل للطب - قطر في مثل هذه الدراسة البحثية الطليعية مع نخبة من الجامعات العريقة مثل جامعة أكسفورد وجامعة شيفيلد البريطانيتين وجامعة غرايفسفالت الألمانية، وبما يعكس طموحات وقدرات الكلية الفائقة خاصة، ودولة قطر عامة.
يذكر أن الدراسة نشرت في الدورية المحكمة Proceedings of the National Academy of Sciences of the United States of America تحت عنوان "الخلايا البكتيرية منزوعة الكروموسوم منصات آمنة وقابلة لإعادة البرمجة لأغراض البيولوجيا التوليفية، وجاءت مساهمة وايل كورنيل للطب - قطر في الدراسة البحثية بدعم من برنامج بحوث الطب الحيوي في الكلية، وهو البرنامج الممول من مؤسسة قطر.
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.