الإثنين 22 ذو القعدة / 13 يوليو 2020
07:16 ص بتوقيت الدوحة

توزيع 50 ألف سلة غذائية على أبناء الجاليات احتفالاً بالعيد

الدوحة - العرب

الثلاثاء، 26 مايو 2020
توزيع 50 ألف سلة غذائية على أبناء الجاليات احتفالاً بالعيد
توزيع 50 ألف سلة غذائية على أبناء الجاليات احتفالاً بالعيد
شاركت حكومة قطر أبناء الجاليات المقيمة في الدولة، فرحة عيدهم من خلال تنفيذ مبادرة «عيدنا واحد» لمساعدتهم على الاحتفال بعيد الفطر في المنزل، ونقل رسالة أهمية البقاء في البيت منعاً لتفشي مرض فيروس «كورونا».
نفذت وزارة الخارجية ووزارة الداخلية ووزارة التنمية الإدارية والعمل والشؤون الاجتماعية مبادرة «عيدنا واحد»، بالشراكة مع جمعية قطر الخيرية، وبالتعاون مع شركة ooredoo، كخطوة لتعزيز العلاقة بين قطر وأبناء الجاليات المقيمة في أرضها ورعاية لهم في هذه الظروف الصعبة التي تمر بها العالم أجمع، والناتجة من جائحة «كوفيد - 19».
وخلال ثلاثة أيام قبل العيد تم توزيع 50 ألف سلة غذائية من مستلزمات العيد على المستفيدين من بين 40 جمعية للجاليات الآسيوية والعربية من 17 جنسية مختلفة.
وقد تسلم هذه السلال آلاف من أبناء الجاليات المقيمين الذين ينتمون إلى 17 جنسية من الهند وبنجلاديش وباكستان والفلبين ونيبال وسريلانكا وإندونيسيا وأفغانستان وإثيوبيا وتنزانيا وأوغندا وغامبيا ونيجيريا وتونس وغانا وكينيا وسيريلون، وذلك عن طريق المراكز الثقافية للجاليات، والتي بدورها ستقوم بتسليم هذه السلال للمستحقين من خلال المتطوعين المسجلين لدى جمعيات الجاليات.
وقد قامت «قطر الخيرية» بتجهيز السلال الغذائية وتوصيلها إلى المستحقين، بينما قامت وزارة الخارجية ووزارة الداخلية ووزارة التنمية الإدارية والعمل والشؤون الاجتماعية بالتنسيق مع السفارات وجمعيات الجاليات باختيار المستحقين وتخطيط آلية التوزيع بين المسجلين من خلال الرابط الإلكتروني ومتابعة العمل.
وخلال فترة حملة «عيدنا واحد» التي استمرت لمدة ثلاثة أيام، قامت اللجنة المنفذة للمبادرة بتوزيع 50 ألف سلة غذائية و50 ألف بطاقة تهنئة بمناسبة عيد الفطر و4350 هدية للأطفال و2279 هدية للعمال، هذا بالإضافة إلى 20000 بطاقة إعادة الشحن من ooredoo والتي سيتم توزيعها بين نزلاء الحجر الصحي.
كما قامت وزارة الداخلية بالشراكة مع وزارة التنمية الإدارية والعمل والشؤون الاجتماعية باستخدام هذه المناسبة لرفع مستوى الوعي ضد مرض «كوفيد - 19» بين المستفيدين من هذه المبادرة، حيث شملت السلال الغذائية كتيبات التوعية في 11 لغة، والتي تغطي لغات معظم الجاليات المستفيدة من هذا المشروع، مثل العربية والإنجليزية والهندية والإردية والبنجلادشية والنيبالية والسنهالية والتاميلية والمليبارية والفلبينية والإندونيسية، هذا بالإضافة إلى 25 ألف ملصق مكتوب فيه «Stay at Home».
وبالنسبة لآلية التوزيع، قامت وزارتي الداخلية والتنمية بإنشاء روابط تسجيل إلكترونية مستقلة للجاليات والجمعيات المستفيدة من هذا المشروع لضمان وصول السلال الغذائية للمسجلين الذين أبدوا رغبتهم في الاستفادة من هذه السلال.
كما استفاد من هذا المشروع بشكل رئيسي مركز الجالية التونسية (1000 سلة غذائية)، وجمعية الجالية البنجلادشية (10000 سلة غذائية)، وصندوق الإغاثة للجالية الهندية (2000 سلة غذائية)، والمركز الثقافي الهندي (1500 سلة غذائية)، والمركز الثقافي لمسلمي كيرالا (2950 سلة غذائية)، والمنتدى الثقافي الهندي (500 سلة غذائية)، والجالية النيجيرية (1000 سلة غذائية)، والجالية الإندونيسية (500 سلة غذائية)، ومركز الجالية الهندية (1300 سلة غذائية)، والجالية الباكستانية (4500 سلة غذائية)، وجمعية النساء الباكستانية (400 سلة غذائية)، والجالية الأفغانية (500 سلة غذائية)، وجمعية أيادي الخير الهندية بالخور (600 سلة غذائية)، والجالية الفلبينية (9000 سلة غذائية)، والجالية النيبالية (5000 سلة غذائية)، وجمعية تريشور الهندية للصداقة (1000 سلة غذائية)، ومنتدى التطوير السريلانكي (2100 سلة غذائية)، واللجنة التنسيقية السيرلانكية (1500 سلة غذائية).
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.