الأحد 14 ذو القعدة / 05 يوليو 2020
01:34 م بتوقيت الدوحة

«عيدنا واحد» تُعزّز روح التآلف مع «شركاء النهضة»

كلمة العرب

الثلاثاء، 26 مايو 2020
«عيدنا واحد» تُعزّز  روح التآلف مع «شركاء النهضة»
«عيدنا واحد» تُعزّز روح التآلف مع «شركاء النهضة»
في خطوة ليست بجديدة على الدولة، شاركت وزارة الخارجية ووزارة الداخلية ووزارة التنمية الإدارية والعمل والشؤون الاجتماعية، أبناء الجاليات المقيمة في الدولة فرحة عيد الفطر، من خلال تنفيذ مبادرة «عيدنا واحد».
وبخلاف الهدف الأساسي من هذه المبادرة، وهو التأكيد على أهمية البقاء في البيت منعاً لتفشي فيروس كورونا، وتعزيز العلاقة مع أبناء الجاليات، فإن الدولة تعبر عن تقديرها لشركاء النهضة على مساهمتهم في بناء الوطن، الأمر الذي يعدّ ترجمة لخطابات حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى وعبارته المشهودة «أعتز بشعبي والمقيمين»، واتساقاً مع حرص الدولة على توفير جميع المستلزمات الطبية والصحية والمواد الضرورية ليس للمواطنين فحسب، بل لجميع المقيمين دون تفرقة.
وبالتأكيد فإن توزيع 50 ألف سلة غذائية من مستلزمات العيد على 40 جمعية للجاليات الآسيوية والعربية من 17 جنسية مختلفة، سيزيد الراحة والطمأنينة لدى تلك الفئات من المجتمع التي وقفت يداً بيد ضد الحصار الجائر قبل 3 سنوات.
كما تعزز مبادرة «عيدنا واحد» روح التآلف التي برزت بقوة خلال السنوات الماضية، الأمر الذي جعل المقيمين على أرض قطر لا يشعرون بالغربة، وأنهم يقيمون في بلدهم الثاني الذي يهتم بهم، في ظل هذه الظروف الصعبة التي يمرّ بها العالم أجمع، بسبب جائحة «كورونا».
ولم تنسَ الدولة كعادتها الأطفال ضمن هذه المبادرة الطيبة، فقد خصصت 4350 هدية للأطفال، إضافة 2279 هدية للعمال، و20 ألف بطاقة إعادة شحن من شركة «ooredoo» والتي سيتم توزيعها على نزلاء الحجر الصحي، من أجل إدخال السرور عليهم في محنتهم.
وتأتي المبادرة التي أشرفت عليها جمعية «قطر الخيرية» جزءاً من شجرة الخير التي غرستها الدولة، وترويها بالمحبة من أجل أبناء الجاليات داخل الدولة، فخلال شهر رمضان نفّذت «قطر الخيرية» حملة واسعة داخل قطر وخارجها لتوزيع إفطار الصائم في 30 دولة عبر العالم.
ولعبت تلك الحملة الرمضانية التي حملت اسم «بالخير اطمئن» دوراً كبيراً في إدخال البهجة والسرور على أبناء الجاليات داخل الدولة، خاصة المقيمين منهم في المنطقة الصناعية التي أغلقت الدولة جزءاً منها سابقاً.
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.