السبت 20 ذو القعدة / 11 يوليو 2020
02:42 م بتوقيت الدوحة

لم تشهد حالات حرجة أو حوادث خطيرة.. د. جلال العيسائي:

طوارئ «حمد العام» و«الوكرة» يستقبلان 651 حالة في أول أيام عيد الفطر

حامد سليمان

الإثنين، 25 مايو 2020
طوارئ «حمد العام» و«الوكرة» يستقبلان 651 حالة في أول أيام عيد الفطر
طوارئ «حمد العام» و«الوكرة» يستقبلان 651 حالة في أول أيام عيد الفطر
أكد الدكتور جلال صالح العيسائي استشاري الطوارئ بمستشفى حمد العام، أن قسم طوارئ مستشفى حمد العام استقبل، أمس، أول أيام عيد الفطر المبارك، 431 مراجعاً من بينهم 291 حالة من الرجال و140 حالة من النساء. وأشار إلى أن طوارئ مستشفى الوكرة استقبلت 220، بينها 186 حالة من الرجال، واستقبل القسم 34 حالة من النساء. وقال د. جلال العيسائي إنه خلال أول أيام عيد الفطر المبارك كانت فترة الذروة في استقبال المراجعين هي ما بعد الظهر، لافتاً إلى أن معظم الحالات كانت بسيطة إلى متوسطة والغالبية العظمي منها تعاني من آلام المعدة والجهاز الهضمي، وذلك نتيجة لتغيير النظام الغذائي من بعد فترة الصيام، وعدم الحرص في الانتقال إلى نمط غذائي جديد.
ولفت إلى أنه تم إدخال 16 حالة في مستشفى حمد العام، كما تم إدخال 23 حالة لمستشفى الوكرة، لاحتياج هذه الحالات إلى مزيد من المتابعة والفحوصات الإضافية الأخرى، أما باقي الحالات فقد خرجت في اليوم نفسه بعد توفير الرعاية الطبية اللازمة لها.
وأضاف أن الطوارئ لم تشهد حالات حرجة أو حوادث خطيرة خلال اليوم الأول لعيد الفطر المبارك، مرجعاً ذلك إلى أن الكثير من الناس بقوا في منازلهم والتزموا بالإجراءات الاحترازية للوقاية من فيروس «كورونا» المستجد، وهو ما يفسر أيضاً انخفاض أعداد المراجعين لقسم الطوارئ.
وتابع د. العيسائي: آلية العمل في الطوارئ في ظل أزمة «كورونا» لم تتغير، ولكن ما تغير فقط هو استحداث عيادات خاصة للحالات المشتبه في إصابتها بفيروس «كورونا» المستجد، حيث يتم تصنيف الحالات في البداية ومن تكون لديه أعراض مشابهه للإصابة بالفيروس، أو من يثبت أنه خالط إحدى الحالات يتم تحويله إلى هذه العيادات حيث يوجد جناح خاص للسيدات وآخر للرجال بعيدا عن الاختلاط بالحالات العادية التي يستقبلها قسم الطوارئ يومياً.

علي درويش: 869 بلاغاً لـ «الإسعاف»
قال السيد علي درويش مساعد المدير التنفيذي لخدمة الإسعاف بمؤسسة حمد الطبية، إن خدمة الإسعاف استقبلت خلال أول أيام عيد الفطر المبارك حوالى 869 بلاغاً، بينهم 60 حادثاً، والباقي حالات مرضية معظمها ما بين متوسط إلى بسيطة ومن بينها الحوادث أيضاً، حيث لا توجد حوادث خطيرة.
وأضاف أنه خلال هذا العام ونظراً للإجراءات الاحترازية لمنع انتشار فيروس «كورونا»، ونظراً كذلك لقلة التجمعات والفعاليات خلال العيد، فإنه لا توجد خطة خاصة بالعيد، وبالتالي فإن قوة الإسعاف مخصصة للتصدي لجائحة «كورونا»، سواء لنقل المرضى ما بين المستشفيات أو إلى المستشفيات وخاصة المستشفيات الخاصة بحالات «كوفيد - 19» والحفاظ على مستوى العمليات اليومية المعتادة بشتي أنواعها، سواء كانت إصابات أو حالات مرضية.
وأوضح أن خدمة الإسعاف الطائر متوافرة وعلى استعداد لتوفير الخدمة خارج مدينة الدوحة وضواحيها أو الحقول البحرية، لافتاً إلى أن عدد أسطول الإسعاف يصل إلى 110 سيارات في الخدمة، فضلاً عن 6 سيارات مخصصة للحالات الحرجة، لافتاً إلى أن هناك تغطية مستمرة لمطار حمد الدولي، وكذلك للمستشفى الميداني بالصناعية ونقل المصابين إليه ومن خلاله.
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.