الأحد 14 ذو القعدة / 05 يوليو 2020
04:23 م بتوقيت الدوحة

عبر ندوات إلكترونية لـ «بحوث الحوسبة»

جامعة حمد تستكشف البيانات الشاملة لـ «كورونا»

الدوحة - العرب

الإثنين، 25 مايو 2020
جامعة حمد تستكشف البيانات الشاملة لـ «كورونا»
جامعة حمد تستكشف البيانات الشاملة لـ «كورونا»
بدأ معهد قطر لبحوث الحوسبة -التابع لجامعة حمد بن خليفة- سلسلة ندواته الإلكترونية حول فيروس كورونا «كوفيد - 19» بمحاضرتين على شبكة الإنترنت، تناولتا موضوعات استكشاف وتصوّر بيانات «كوفيد - 19» والبحوث الشاملة والمؤلفات المتعلقة بالفيروس.
وتشكّل هذه المحاضرات جزءاً من سلسلة ندوات مستمرة وتفاعلية متاحة للجمهور.
وقدّمت محاضرة استكشاف وتصوّر بيانات «كوفيد - 19» الأدوات والتقنيات التي يمكن من خلالها فهم البيانات المتاحة مجاناً، ونمذجتها بشكل أفضل.
كما تناولت مفاهيم التصور «الجيد» و»السيئ» للبيانات، والتقنيات التي تُمكّن من إجراءات التصور الجيد، والتحديات المرتبطة بها. وتطرّقت المحاضرة -التي قُدّمت على جزءين- إلى دراسة العديد من الجوانب المتعلقة بالفيروس عبر مراجعة طرق التصور المختلفة.
وجرى خلال المحاضرة استعراض تقنيات إعداد البيانات، وتحدياتها (بما في ذلك الأشكال غير المتناسقة، وأخطاء البيانات، والقيم المفقودة، والشكوك في النمو الأسي).
وقدّم النصف الثاني من المحاضرة تحليلاً للبيانات الاستكشافية، وعرضاً مقارناً لمزايا وعيوب كل نموذج من نماذج التصور. واستعرضت المحاضرة أهمية تصور البيانات على نطاق مناسب بهدف فهم انتشار الجائحة.
وقال الدكتور سانجاي تشاولا، مدير الأبحاث في مركز قطر للذكاء الاصطناعي -التابع لمعهد قطر لبحوث الحوسبة- بعد الندوة الإلكترونية: «ركزت هذه الندوة على فوائد ومخاطر تصميم تصور البيانات، وتناولت جوانب نمذجة بيانات فيروس كوفيد-19».
وأضاف: «أدت البيانات وتحليلاتها دوراً محورياً في الموجة الأولى من الاستجابة العالمية للفيروس، وسوف تظل تمثّل أدوات رئيسية مع انتشار هذه الجائحة».
واستعرضت الندوة الإلكترونية الثانية التي قدّمها المعهد على شبكة الإنترنت، حول البحوث الشاملة والمؤلفات المتعلقة بفيروس «كوفيد - 19»، والتكنولوجيا الداخلية الموجودة بالمعهد، التي أُنشئت خصيصاً لتمكين عملية الفرز السريع للمؤلفات المتعلقة بالفيروس. ويوفّر تطبيق ريان للمراجعة المنهجية -الذي طوّره المعهد- استعراضاً شاملاً لقاعدة البيانات البحثية المفتوحة المتعلقة بفيروس «كوفيد - 19».
ويتمتع المستخدمون بتقليص الوقت المستخدم لمسح المنشورات ذات الصلة بنسبة 50 % تقريباً.
وقال الدكتور مراد أوزاني، عالم رئيسي في المعهد: «إن الباحثين في جميع أنحاء العالم يراجعون آلاف المنشورات المتعلقة بالفيروس، وهي عملية يمكن أن تكون شاقة ومرهقة». وأوضح إمكانية أن تكون المراجعة المنهجية عالية الجودة واحدة من أكثر الأدلة أهمية لتوجيه الممارسات السريرية.
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.