الأربعاء 05 صفر / 23 سبتمبر 2020
06:13 م بتوقيت الدوحة

النيابة السودانية تعلن اكتمال التحريات في «انقلاب البشير»

الاناضول

الأحد، 24 مايو 2020
النيابة السودانية تعلن اكتمال التحريات في «انقلاب البشير»
النيابة السودانية تعلن اكتمال التحريات في «انقلاب البشير»
أعلنت النيابة العامة بالسودان، أمس السبت، أن التحريات اكتملت في قضية انقلاب 1989، الذي أوصل الرئيس المعزول عمر البشير إلى السلطة.
جاء ذلك في بيان صادر عن النيابة العامة، اطّلعت عليه «الأناضول».
وفي 30 يونيو 1989، نفّذ البشير انقلاباً عسكرياً على حكومة رئيس الوزراء الصادق المهدي، وتولّى منصب رئيس مجلس قيادة ما عُرف بـ «ثورة الإنقاذ الوطني»، وخلال العام ذاته أصبح رئيساً للبلاد.
وفي 13 مايو الماضي، أعلنت النيابة السودانية الموافقة على فتح تحقيق في بلاغ يتهم البشير ومعاونيه بـ «تقويض النظام الدستوري» على خلفية انقلاب 1989. وفي بيانها، السبت، أضافت النيابة العامة أن لجنة التحقيق في إعدام 28 ضابطاً عام 1990، استجوبت 85 شاهداً، وجمعت البيانات والاستدلالات، وأن الإجراءات في مرحلة تقييم البيانات وتحديد المتهمين، وتوجيه التهم «بشكل احترافي ومهني».
وفي قضية أخرى، توقّع بيان النيابة العامة أن تباشر اللجنة المستقلة في أحداث فضّ اعتصام القيادة العامة للجيش بالخرطوم قبل نحو عام، وتحديد المتهمين الضالعين في فضّ الاعتصام والانتهاكات بمهنية عالية، دون تفاصيل.
وفي 3 يونيو 2019، فضّ مسلحون يرتدون زياً عسكرياً، اعتصاماً أقامه محتجون على نظام البشير أمام القيادة العامة للجيش بالعاصمة الخرطوم.
وأسفرت عملية الفض عن مقتل 66 شخصاً، حسب وزارة الصحة، بينما قدّرت «قوى إعلان الحرية والتغيير»، قائدة الحراك الاحتجاجي، عدد القتلى بـ 128. وصباح السبت، طالب مئات المحتجين السودانيين، في الذكرى الأولى لـ «فضّ اعتصام القيادة العامة» في العاصمة الخرطوم بـ «تحقيق العدالة والقصاص لشهداء الاعتصام».
وأشعل محتجون إطارات السيارات في ساعات الصباح، بحسب شهود عيان في مناطق متفرقة من الخرطوم، ورفعوا صوراً لضحايا فضّ الاعتصام ورددوا هتافات تطالب بالقصاص.
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.