الإثنين 02 شوال / 25 مايو 2020
04:52 ص بتوقيت الدوحة

السفير الأميركي بليبيا يهاتف السراج.. ويشيد بدحر قواته للإرهاب

حكومة الوفاق تستعيد السيطرة على 3 معسكرات من حفتر جنوبي طرابلس

الاناضول

الأحد، 24 مايو 2020
حكومة الوفاق تستعيد السيطرة على 3 معسكرات من حفتر جنوبي طرابلس
حكومة الوفاق تستعيد السيطرة على 3 معسكرات من حفتر جنوبي طرابلس
وقال الناطق باسم المركز الإعلامي لعملية «بركان الغضب» مصطفى المجعي، للأناضول، إن قواتهم أحكمت سيطرتها على معسكر «الصواريخ»، وعمارات «الخلاطات»، واستراحة «الحمراء»، جنوبي طرابلس، بشكل كامل.
وأضاف المجعي أن قوات الجيش الليبي اتجهت نحو منطقة «قصر بن غشير»، جنوبي طرابلس.
وأشار إلى أن ميليشيا الجنرال الانقلابي خليفة حفتر فرت أمام تقدم القوات الحكومية باتجاه مناطق جنوب العاصمة.
وتأتي هذه التطورات بعد ساعات على إعلان الجيش الليبي سيطرته على معسكري «اليرموك» و»حمزة» في محور المشروع، جنوبي طرابلس.
ووفق تصريحات المجعي لـ «الأناضول» في وقت سابق، فإن معسكر «اليرموك» من أكبر المقار الأمنية العسكرية التي كانت خاضعة لسيطرة ميليشيا حفتر.
من جانبه، أشاد السفير الأميركي لدى طرابلس ريتشارد نورلاند، بمساهمة الحكومة الليبية في «دحر الإرهاب وتحقيق السلام»، بحسب السفارة الأميركية السبت.
وقالت السفارة الأميركية، في بيان عبر موقعها: «تحدّث السفير نورلاند مع رئيس الوزراء فايز السراج الجمعة، لتأكيد الحاجة الملحة لإنهاء التدفق المزعزع للاستقرار، من المعدّات العسكرية والمرتزقة من روسيا وغيرها من الدول إلى ليبيا».
فيما أكد السفير على «الترحيب بمساهمات حكومة الوفاق الوطني المهمة في دحر الإرهاب وتحقيق السلام»، وفق البيان. وتابعت: «كما جاء في نقاشات الوزير بومبيو ورئيس الوزراء السراج، في وقت سابق اليوم (الجمعة)، أنه يجب أن ينتهي الهجوم غير الضروري على طرابلس لتتمكن جميع القوات الأجنبية من المغادرة، ويمكن للقادة الليبيين المستعدين لوضع أسلحتهم جانباً أن يجتمعوا في حوار سلمي حول القضايا التي تفرّق بينهم».
وأبلغ السفير الأميركي السراج بأنه «ينوي السفر إلى ليبيا بمجرّد أن تسمح الظروف لتقديم أوراق اعتماده رسمياً، ولتعميق الشراكة بين الولايات المتحدة وليبيا».
وأضافت السفارة الأميركية أن «السفير نقل إلى رئيس مجلس الوزراء والشعب الليبي تهانيه الصادقة بمناسبة عيد الفطر المبارك».
وتواصل ميليشيا حفتر القتال، متحدية قراراً لمجلس الأمن الدولي، صدر في 12 فبراير الماضي، يطالب بوقف إطلاق النار، ومتجاهلة خطورة جائحة فيروس كورونا المستجد (كوفيد - 19).
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.