الإثنين 02 شوال / 25 مايو 2020
05:03 ص بتوقيت الدوحة

«العرب» تحاور هداف دوري الشباب والريان

تميم مفتاح: ترقبوا «النسخة الثانية» من والدي قريباً

علاء الدين قريعة

الأحد، 24 مايو 2020
تميم مفتاح: ترقبوا «النسخة الثانية» 
من والدي قريباً
تميم مفتاح: ترقبوا «النسخة الثانية» من والدي قريباً
«الزمن يعيد نفسه»، والكرة القطرية على موعد مع ولادة هداف بنسخة مماثلة للثعلب منصور مفتاح، الكل ما زال يستحضر ما قدمه الأخير، ومهما مرّ ومهما طوى الزمن صفحاته فإنه يبقى واحداً من الأرقام الصعبة في الكرة القطرية والخليج، سموه: جلاد الحراس، وسيد المهاجمين، وكبير الهدافين، والأسطورة، والهداف التاريخي، والثعلب والبارجة، وكل هذه الألقاب تناسب منصور مفتاح فقط. «بو تميم» لا تزال أرقامه شامخة، فقد لعب للرهيب بين عامي 1974 و1995، وهو أعظم هداف في تاريخه بـ 53 هدفاً، وهداف الدوري 4 مرات أعوام 1982 و1983 و1984 و1986 بـ 19 و10 و7 و22 هدفاً على التوالي، واعتزل كرة القدم عام 2000.
السيناريو يعود من خلال نجله تميم، الذي حصل مؤخراً على لقب هداف دوري الشباب برصيد 14 هدفاً مع فريق الريان، ووصافة هدافي دوري قطر غاز خلف أحمد حسن المهندي هداف الدوري ونادي الخور، ويؤكد علو كعبه بين الهدافين القادمين لتسجيل حضورهم في سجلات الكرة القطرية.
«العرب» حاورت النجم الشاب تميم منصور مفتاح، للحديث عن فوزه بلقب هداف دوري الشباب، والعديد من المحاور التي تهم مسيرته مع الريان، وطموحاته وانعكاس مسيرة والده عليه.

ماذا تقول عن لقب هداف دوري دون 18 سنة؟ ووصافة هدافي دوري قطر غاز؟
■ هذا اللقب أسعدني، خاصة أنه أول ألقابي الشخصية في مسيرتي، وأتطلع إلى أن يشكل هذا دافعاً كبيراً بالنسبة لي في المرحلة المقبلة، لا سيما أن والدي سبق أن حقق اللقب نفسه، مع بداية مشواره، والمستقبل أفضل.

ما سبب اختيارك اللعب في نادي الريان؟ وهل كانت نصيحة من الوالد؟
■ بدايتي مع كرة القدم انطلقت من البيت، وتعلمت من الوالد العديد من المهارات الكروية، وكان حريصاً على متابعتي يومياً، وفي سن العاشرة انتسبت إلى نادي الريان، وكانت رغبة والدي ونصيحته وراء ذلك، وكانت أول تجربة لي في النادي مع فريق البراعم، وبعدها تدرجت في فئاته وصولاً إلى فئة الشباب حالياً، بجانب مشاركتي مع فريق دون 23 سنة.

ما انطباعك عن إلغاء دوري قطر غاز وبقية دوريات الفئات السنية؟
■ اتحاد الكرة رأى أن الحلّ الأنسب إلغاء الدوريات وفقاً للظروف الحالية، وأعتقد أن الفرق جميعها اجتهدت وقدمت موسماً جيداً، وفي الموسم الجديد سيسعى الجميع إلى الاستفادة من هذه التجربة، ومراجعة الحسابات والتحضير لدخول الموسم المقبل مبكراً.

ما رأيك في مسيرة فريق الريان في دوري النجوم؟ وهل تعتبر الفرصة مواتية للتتويج باللقب مع عودة الدوري خلال يوليو المقبل؟
■ فريق الريان يكافح من أجل اللقب، وعانده الحظ في العديد من المباريات، وحالياً الحظوظ باتت صعبة، فمن الصعب أن يخسر فريق الدحيل مباراة أو مباراتين في ظل امتلاكه عناصر ممتازة، وهو من أفضل الفرق في آسيا، وأرى أن فرصة الريان صعبة وفقاً لهذه المعطيات، ولكن أنا واثق بأن الموسم المقبل سيكون «ريانياً» بامتياز، وسيحقق الفريق ثنائية الدوري وكأس الأمير.

ما طموحاتك الشخصية؟ وهل تحلم بالتتويج بالبطولات مع الريان واللعب بصفوف المنتخب؟
■ طموحاتي كبيرة، وآمل أن أكمل مسيرة والدي وأقود الريان إلى الألقاب، وارتداء قميص المنتخب والفوز معه بلقب كبير، وكي أصل إلى هذه الأهداف لا بد من مضاعفة الجهود والتركيز في المرحلة التالية.

منصور مفتاح يعتبر أعظم هداف في تاريخ الكرة القطرية، ماذا يمثل هذا بالنسبة لك؟
■ والدي يمثل الكثير بالنسبة لي، وهو قدوتي في الملاعب، وأحد أفضل وأعظم الهدافين ليس في الخليج فحسب، بل في الوطن العربي، وأشعر بالفخر والاعتزاز لأنه والدي، وما حققه يحمّلني مسؤولية لكي أسعى لترك أثر في الكرة القطرية على غرار ما فعله، ومنصور مفتاح ما زال حاضراً في ذاكرة الجميع، وسأسعى للسير على دربه، وأعدكم بمشاهدة نسخة ثانية من «ثعلب الكرة القطرية».

هل تحلم باللعب في استاد الريان المونديالي؟ وما دور هذا الملعب في كرة القدم بالنادي ومنطقة الريان؟
■ لا شك حلمي أن أكون واحداً من لاعبي المنتخب الوطني في مونديال 2022، وهدفي أن أخوض هذا التحدي، وأدافع عن سمعة الكرة القطرية، سيكون هذا الأمر هدفاً بالنسبة لي، وهاجساً طوال الفترة المقبلة، وحلم اللعب في المونديال يراود أي لاعب، وهو حق مشروع للجميع، والكل يسعى ويجتهد في سبيل اللعب في كأس العالم المقبلة، وبالنسبة لي سأترقب هذه اللحظة، وارتداء قميص المنتخب في هذا الحدث شرف كبير. وبالنسبة لاستاد الريان فهو مفخرة بالنسبة لأهل الريان، ومكسب مهم لهذه المنطقة، وسيشكل وجوده منعطفاً مهماً سينعكس على النادي.

ماذا تقول عن تأثير أزمة «كورونا» على كرة القدم وتوقف المسابقات؟
■ أزمة «كورونا» حطمت كل شيء، وكانت لها آثار سلبية على الرياضة في العالم، وبسببها توقفت عجلة كرة القدم والدوريات، وكانت هناك حلول بديلة عبر التدريبات المنزلية عن بُعد، والبعض حول منزله إلى صالة رياضية، حرصاً على عدم الانقطاع عن التدريبات، والأهم أن تنتهي الأزمة على خير.

ما رسالتك لجماهير الريان؟
■ جمهور الريان يعشق الألقاب، ورسالتي لهم: ترقبوا الجزء الثاني من مسيرة منصور مفتاح قريباً.
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.