الأربعاء 17 ذو القعدة / 08 يوليو 2020
07:40 ص بتوقيت الدوحة

التحفيز الذاتي لطلاب الثانوية

التحفيز  الذاتي لطلاب الثانوية
التحفيز الذاتي لطلاب الثانوية
يظل التحفيز الذاتي هو الأهم لطالب الثانوية العامة في هذه الفترة، كونه يعمل على شحن معنوياته الإيجابية وإصراره، ويجعله يشعر بأنه يمتلك من القوة ما لا يمتلكها غيره.
فإذا كان الطالب ينتظر تحفيز الآخرين له ليحقق هدفه فقد ينتظر كثيراً، وربما لن يحصل إلا على الإحباط (ومن أقرب الناس له)، لذلك رسالتي لطالب الثانوية في هذه الأيام حفّز نفسك بنفسك، ولا تنتظر أن يدفعك الآخرون.
والغرض من «التحفيز الذاتي» هو شحن وتقوية أحاسيسك وطاقتك الداخلية للتخلّص من الإحباط، لضمان الاستمرارية في تحقيق هدفك.
لكن السؤال الذي يفرض نفسه متى تحفّز نفسك؟ الإجابة بلا شك عند شعورك بانخفاض طاقتك أو حماسك، عندما ينتقدك الآخرون ويقومون بإحباطك، وعندما تراودك مشاعر بأنه «لا جدوى مما تفعله»، وعندما تشعر بالاكتئاب والإحباط من العقبات.
أما عن كيفية تحفيز نفسك؟ أو «خطوات التحفيز»، عليك أن تحدد مميزات هدفك: وتحدد أسباب تمسّكك بهذا الهدف، فالأسباب تعتبر حافزاً لك، وتذكر أن ابتعادك عن تحقيق هدفك يُفقدك هذه المميزات، تمسّك بالإيجابيات، وتذكّر إنجازاتك ونجاحاتك السابقة، حتى ولو كانت صغيرة، وشجّع عقلك بعبارات إيجابية وقل لنفسك: أنا أستطيع مثلما نجحت مسبقاً سأنجح هذه المرة... إلخ.
كما يجب عليك أن تبتعد عن السلبيات، بأن لا تستمع لآراء المحبطين من حولك، وتأكّد أنه «ليس بالضرورة» أن تكون آراء الآخرين فيك صحيحة؛ لذلك عند نجاحك في أول خطوة.. لا تنتظر شكراً من أحد.. إنه نجاحك أنت وليس نجاحهم.
وأحرص دائماً على أن تكافئ نفسك عند تحقيق كل هدف.
ببساطة افعل ما يسعدك ويحفّزك لتحقيق مزيد من التقدّم.
وتأكّد أن التحفيز الذاتي هو ما يجعلك تقف على طريق النجاح في كل جانب من جوانب الحياة؛ لأنه يساعدك على البدء بالإنجاز، وعدم التوقّف في منتصف الطريق، وقد تكون الحافز الذي يلهم الآخرين النجاح.
وعلى طالب الثانوية العامة أن يبتعد عن أصحاب التفكير السلبي، ومن ينظرون إلى المستقبل نظرة تشاؤمية حتى لا يؤثروا بالسلب على طاقته، بل عليه دائماً أن يجالس أصحاب التفكير الإيجابي، لكي ينقلوا إليه طاقة إيجابية تقوده إلى تحقيق النجاح.
فلا يستطيع أحد منا، على سبيل المثال، الاستمرار في فعل شيء، وهو محبط أو لديه شعور بأنه لا فائدة مما يحدث، وهنا يأتي دور التحفيز الذاتي الذي يكون خطوة مهمة وأساسية لاستكمال أعمالنا وتحقيق أهدافنا. مع تمنياتي لكم بالتوفيق والنجاح.
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.

اقرأ ايضا

صناعة إنسان المستقبل

05 يوليو 2020

صناعة إنسان المستقبل

05 يوليو 2020

الاستثمار في البشر

21 يونيو 2020