الأربعاء 15 ذو الحجة / 05 أغسطس 2020
12:51 م بتوقيت الدوحة

الولايات المتحدة توجه انتقادات واسعة للسعودية بسبب قرصنة «beoutQ»

واشنطن- قنا

الجمعة، 01 مايو 2020
الولايات المتحدة توجه انتقادات واسعة للسعودية بسبب قرصنة «beoutQ»
الولايات المتحدة توجه انتقادات واسعة للسعودية بسبب قرصنة «beoutQ»
نشرت حكومة الولايات المتحدة الأمريكية تقريرا رسميا تضمن انتقادات لاذعة والقيام بإدراج السعودية على قائمة "دول المراقبة ذات الأولوية" بسبب فشلها بمحاربة القرصنة وانتشار قنواتbeoutQ بالإضافة لإعلانها عن عزمها في البدء بمراجعة استثنائية على غير العادة للمملكة العربية السعودية بسبب استمرار فشلها بحماية حقوق الملكية الفكرية.
وقام مكتب الممثل التجاري الأمريكي ("USTR") اليوم بنشر تقريره السنوي"التقرير الخاص رقم 301 لعام 2020". ويدرج التقرير السعودية كواحدة من الـ 10 دول الأسوأ في العالم في مجال حماية حقوق الملكية الفكرية وانفاذها الامر الذي تسبب بوضعها على قائمة "دول المراقبة ذات الأولوية". كما وأعلن مكتب الممثل التجاري الأمريكي عن عزمه في البدء بمراجعة استثنائية على غير العادة للمملكة العربية السعودية ، وهي واحدة من دولتين فقط.
ويأتي تقرير الحكومة الأمريكية بعد عدة أشهر فقط من قيام الاتحاد الأوروبي بنشر تقرير خص فيه السعودية دون غيرها بقيامها بأنها "تسببت بضرر بالغ للمصالح التجارية الأوروبية" بسبب التعدي غير المسبوق على محتوى حقوق البرامج الرياضية الأوروبية من قبل beoutQ وعربسات.
ويمثل مكتب الممثل التجاري للولايات المتحدة جزءا من المكتب التنفيذي لرئيس الولايات المتحدة، وهو الوكالة المسؤولة عن دفع وتوجيه السياسة التجارية للولايات المتحدة وحل النزاعات التجارية مع الدول التي لا تلتزم بالاتفاقيات التجارية الدولية. ويأتي التقرير الصادر اليوم بناء على قيام العديد من أصحاب الحقوق الرياضية والترفيه العالمية وهيئات البث والجهات الأخرى ذات العلاقة من جميع دول العالم بتقديم توصياتها خلال العام المنصرم للمكتب.
وبالقيام بأدراج السعودية على قائمة "دول المراقبة ذات الأولوية" للعام الثاني على التوالي، يؤكد مكتب الممثل التجاري على انه وبالرغم من توقف عمليات بث قنوات beoutQ عبر الأقمار الصناعية على عربسات منذ أغسطس، الا ان نشاطات القرصنة عبر الانترنت المتوفرة عن طريق ملايين أجهزة استقبال beoutQ- باتت ذات انتشار كبير في السعودية.
ويشير تقرير مكتب الممثل التجاري الامريكي إلى أن الولايات المتحدة مازالت تتابع بقلق التقارير الواردة المتعلقة بارتفاع بمعدلات القرصنة عبر الانترنت في السعودية وخاصة تلك التي تتم عن طريق أجهزة البث غير الشرعية (ISDs) والتي يؤكد أصحاب الحقوق على توافرها على نطاق واسع ودون أي ملاحقة في السعودية. وتحث الولايات المتحدة السعودية على القيام بزيادة الحماية القانونية لحقوق الملكية الفكرية وانفاذها والعمل على زيادة حملات التوعية لحماية حقوق الملكية الفكرية والتي تستهدف بشكل خاص الحد من القرصنة عبر الانترنت ومكافحة التصور المنبثق عن نشاط beoutQ الذي يسمح بقرصنة المحتوى المحمي بحقوق المؤلف".
كما واستطرد التقرير "أعرب أصحاب الحقوق عن مخاوف إضافية بشأن تنفيذ الاجراءات المدنية الفعالة لحقوق الملكية الفكرية بما في ذلك قدرتهم على القيام برفع الدعاوى المدنية، وتنفيذ الأحكام، وفرض الغرامات الرادعة ضد المخالفين. وبالإضافة إلى ذلك، وفيما يتعلق بالتنفيذ الجنائي لحقوق الملكية الفكرية، لا يزال أصحاب الحقوق يشعرون بالقلق لأن الأحكام الجنائية والعقوبات المالية لا يتم فرضها بصورة مستمرة".
وفي الإعلان عن المراجعة الاستثنائية على غير العادة للسعودية، أورد التقرير: "في عام 2020، يخطط مكتب الممثل التجاري الأمريكي لإجراء مراجعة استثنائية على غير العادة للسعودية... تركز المراجعة الاستثنائية على غير العادة على تحديات الملكية الفكرية المحددة في أسواق شركاء تجاريين محددين... ويمكن أن يؤدي عدم معالجة تحديات الملكية الفكرية المحددة، أو حدوث مزيد من التدهور فيما يتعلق باي تحدي متعلق بالملكية الفكرية تم تحديده خلال فترة المراجعة، إلى تغيير سلبي في العلاقة".
وفي سياق تعليقه في تقرير مكتب الممثل التجاري الأمريكي، أضاف السيد روبرت لايتهايزر الممثل التجاري الأمريكي قائلا "تلتزم إدارة ترامب بمحاسبة منتهكي حقوق الملكية الفكرية وضمان حصول المبتكرين والمبدعين الأمريكيين على فرصة كاملة وعادلة للانتفاع بأعمالهم والاستفادة منها. ويوضح التقرير الصادر اليوم بما في ذلك التقرير الخاص رقم 301 التزام الإدارة بحماية حقوق الملكية الفكرية ومكافحة التقليد والقرصنة في الأسواق عبر الانترنت والأسواق التقليدية".
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.