الإثنين 13 شوال / 17 يونيو 2019
06:33 م بتوقيت الدوحة

من الحياة

يمين أم يسار؟

يمين أم يسار؟
يمين أم يسار؟
لا أذكر بالتحديد متى سمعت أو قرأت عن هذا الأمر، أمر نصفي المخ الأيمن والأيسر واختصاص كل منهما وخصائص شخصية من ينشط لديه أحد النصفين أو الآخر، ولكني أذكر بدقة أول مرة شاهدت فيها هذا الاختبار المرئي الذي يحدد إن كان نصف مخك الأيمن أو الأيسر هو الأنشط، كنت على منتدى أميركي خاص بمحبي موسيقى الثمانينيات التي أعشقها، ورأيت الرسالة التي أضافها أحد الأعضاء فتعجبت، ما معنى right brain وleft brain أو المخ الأيمن والمخ الأيسر؟ أليس لكل منا مخ واحد؟ هذا صحيح ولكن له مناطق مختلفة تنشط في ظروف مختلفة، هذا ما اكتشفه العالم الأميركي روجر سبيري Roger Sperry في أواخر الستينيات من القرن الماضي. دفعني الفضول لعمل اختبار نصفي المخ وهو بسيط جدا، صورة مظلمة لفتاة تدور فإذا رأيتها تدور مع اتجاه عقارب الساعة إذن فأنت تفكر بنصف مخك الأيمن، أما إذا رأيتها تدور عكس اتجاه عقارب الساعة فأنت تفكر بنصف مخك الأيسر، راقبت الفتاة مرة بعد مرة فكانت دائما تدور مع اتجاه عقارب الساعة، حاولت التركيز كما كتب مع الاختبار فاستطعت رؤيتها تدور في الاتجاه العكسي لثوانٍ قليلة ثم تعود ثانية إلى الاتجاه الأصلي، مع عقارب الساعة، كانت نتيجة الاختبار تعني أني أفكر بنصف مخي الأيمن ولكن ماذا يعني هذا على أرض الواقع؟ يقول العلماء إن من يفكر بنصف مخه الأيسر له شخصية منظمة تحل المشاكل بالمنطق من خلال ترتيب أجزاء المشكلة والنظر إليها واحدا تلو الآخر، يفضل المعلومات المفصلة والدقيقة، يفضل الكلام والكتابة، ينظر أكثر إلى الاختلافات بين الأشياء، يتحكم في عواطفه وله عقلية سلطوية ويرى الأسباب والنتائج بمنطقية. أما من يفكر بنصف مخه الأيمن فله شخصية مبدعة تعمل بإحساسها أولا، يحل المشاكل عن طريق النظر إلى الصورة الكلية بدلا من تجزيئها ويفضل المعلومات التي تنقل إليه الصورة الكلية بدلا من تفاصيلها، عفوي وبسيط في تعاملاته، ينظر أكثر إلى التشابه بين الأشياء، يفضل الرسم والتعامل مع الأشياء عن طريق اللمس، يتصالح مع عواطفه ولا يقمعها، لا يفضل السلطة بل يتعامل بندية مع الجميع، يرى ارتباط الأشياء ببعضها بإحساسه أكثر من عقله. يقول العلماء أيضا إن من يفكرون بنصف مخهم الأيسر أفضل في الأعمال الكتابية والنظامية التي تحتاج إلى المنطق العقلي كما هو واضح من خصائص شخصياتهم، ومن يفكرون بالنصف الأيمن أفضل في الأعمال الإبداعية مثل الكتابة القصصية والرسم والفن بكل أنواعه، كما يقولون إن كل الناس يستخدمون نصفي المخ ولكن دائما يطغى أحدهما على الآخر. أدخلتني نتيجة هذا الاختبار في مفارقة غريبة، فأنا في الواقع أعمل عملا ينبغي أن يتفوق فيه من يفكرون بنصف مخهم الأيسر، وأنا لست كذلك وأيضا لي جانب إبداعي وإلا لما كنت أكتب هذه السطور الآن، هل يعقل أن أكون قد ضللت الطريق في اختيار تخصصي طيلة هذه السنوات؟ لا يمكن فأنا كنت وما زلت أستمتع بأداء عملي الذي يشتمل فيما يشتمل على كثير من الأبحاث العلمية المتخصصة، وقد كانت دائما الأفضل بالنسبة لي ربما لأنها نوع من الإبداع واستكشاف المجهول وكنت دائما أكره الأجزاء المملة الروتينية وأؤديها على مضض، وأصبحت الآن بعد أن صار لي عدد من المساعدين أتخلص من معظمها وأتركها لهم، ولكني رغم استمتاعي بعملي فإن استمتاعي بالكتابة صار مؤخرا هو الأفضل على الإطلاق، ولا أعرف إن كان هذا يعد تحولا فعليا أم لأني أصبحت فقط أكتب أكثر من ذي قبل. المفارقة الأكبر هي أني رغم تصنيفي ممن يستعملون نصف مخهم الأيمن أي شخصية عفوية بسيطة في تعاملاتها وأنا أعتقد أني كذلك بالفعل، لم أعدم من يصنفني كشخصية متعالية سلطوية متجبرة حينا! أو شخصية متحذلقة تدخل العلم في كل شيء لدرجة الملل حينا آخر، رغم أن العلم بأنفسنا مهم فإذا اشتريت غسالة أو ثلاجة فإنك تقرأ كتيب الإرشادات لكي تستطيع التعامل معها، أفلا يجب أن تقرأ كتيب الإرشادات الخاص بك كإنسان والذي يقدمه لك العلم لكي تستطيع أن تتعامل مع نفسك وتستعملها أفضل استعمال؟ هذا رأيي حتى لو اتهمت بالإملال وإدخال العلم في كل شيء، وهذا يثبت أيضا أن نظرية نصفي المخ ليست دقيقة تماما فأنا يفترض ألا أكون من أصدقاء العلم تبعا لها ولكن لعله نصف مخي الأيسر ينشط أحيانا ويتمرد على قمع النصف الأيمن له أو العكس، بل لقد ارتبكت الآن بين النصفين حتى نسيت أين يدي اليمنى وأين اليسرى، وهي مشكلة أرجو أن أتمكن من حلها حتى مقال الأسبوع المقبل!
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.

اقرأ ايضا

الآخرون

19 نوفمبر 2011

عيون زرقاء

12 نوفمبر 2011

الإشارات الإلهية (2)

05 نوفمبر 2011

الإشارات الإلهية (1)

22 أكتوبر 2011

بين السطور

15 أكتوبر 2011

المقياس

08 أكتوبر 2011