الأحد 15 شوال / 07 يونيو 2020
06:34 ص بتوقيت الدوحة

"حمد الطبية" تطلق خدمات دعم نفسي على خط المساعدة 16000

الدوحة - قنا

الأربعاء، 08 أبريل 2020
حمد الطبية
حمد الطبية
أطلقت مؤسسة حمد الطبية اليوم خدمات للدعم النفسي على خط المساعدة 16000 وذلك لتقديم الدعم للأشخاص الذين يعانون من الإجهاد أو الضغط النفسي نتيجة وباء فيروس كورونا (كوفيد-19).  
وتأتي هذه المبادرة من خدمات الصحة النفسية في "حمد الطبية" بالتعاون مع وزارة الصحة العامة ومؤسسة الرعاية الصحية الأولية وهي مبادرة وطنية ستدعم جميع فئات المجتمع. 
ويضم فريق خط المساعدة متخصصين في مجال الصحة النفسية بإمكانهم تقديم الدعم اللازم للمتصلين من أربع فئات رئيسية هي الأطفال والشباب (ووالدوهم)، والبالغون، وكبار السن، والعاملون في مجال الرعاية الصحية.
وقال السيد محمود صالح الرئيسي رئيس الفريق الوطني للصحة النفسية ورئيس مجموعة الخدمات الطبية المستمرة بمؤسسة حمد الطبية "نواجه وضعا غير مسبوق حيث دفعنا ظهور وباء (كوفيد-19) إلى تغيير العديد من جوانب حياتنا، ومع هذا التغيير ينتاب بعض الأشخاص الشعور بالقلق وعدم اليقين."
وأشار إلى أن الكثيرين وجراء الوضع الحالي يشعرون بالقلق والخوف أو الارتباك أو الاكتئاب ولكن يجب أن يدرك الجميع أن هذه المشاعر طبيعية وهناك سبل مساعدة متاحة لهم.
وأوضح أن خط المساعدة للصحة النفسية يهدف إلى توفير خط دعم يسهل الوصول إليه للأشخاص الذين يحتاجون إلى مشورة ورعاية متخصصة.
ويتوفر خط المساعدة من الساعة 7 صباحا حتى 10 مساء يوميا على الرقم المجاني 16000، مع ضمان سرية المكالمات وخصوصية المتصلين.
ويتحدث الموظفون المحترفون الذين يتلقون المكالمات على خط المساعدة العديد من اللغات وسيتم بذل كل جهد ممكن لتمكين المتصلين من التواصل باللغة التي يختارونها. 
وسيقوم فريق العمل بإجراء تقييم مبدئي للحالة، وقد يقدمون دعما موجزا أو يتم تحويل الشخص إلى الاختصاصي النفسي لتوفير المساعدة المطلوبة، كما يمكن تحديد موعد عبر خط المساعدة لترتيب استشارة عن بعد مع طبيب مناسب.
وقال الدكتور ماجد العبدالله رئيس خدمات الصحة النفسية في مؤسسة حمد الطبية إن البقاء في المنزل أو العزل الذاتي أو تمضية الوقت في الحجر الصحي الناتج عن وباء (كوفيد -19) قد يؤثر على المشاعر والصحة النفسية حيث يشعر البعض بتوتر أو قلق متزايد، مما دفع مؤسسة حمد الطبية لتوفير خط المساعدة لتقديم المساعدة والدعم الذي يطلبه ويحتاج إليه الجمهور.
وأوضح أن خط المساعدة متخصص وشامل ويمكنه إجراء تقييم وتشخيص وتدخل وجيز بما في ذلك العلاج السلوكي المعرفي ويمكنه المساعدة في وصف الأدوية وكافة الأمور المرتبطة بالعقاقير الطبية، حيث تضم الخدمة فريقا من الأطباء المدربين والمؤهلين.
ومن جانبها قالت الدكتورة مي المريسي المدير التنفيذي للتطوير الإكلينيكي ورئيس قسم علم النفس في مؤسسة حمد الطبية إن الفريق يضم أيضا اختصاصيي علم النفس.
وأشارت إلى أنه خلال هذه الفترة من وباء فيروس كورونا يتأثر مزاج الأفراد وتكون مشاعر الخوف والقلق والغضب والاكتئاب شائعة جدا، لذلك سيحرص فريق الدعم على مساعدة الجمهور للتعرف على علامات الإجهاد والقلق وسيوفرون استراتيجيات للتكيف تساعد على التقليل من آثار هذه المشاعر.
بدورها أوضحت الدكتورة سامية أحمد العبدالله نائب قائد أولوية الصحة والعافية النفسية بالاستراتيجية الوطنية للصحة والمدير التنفيذي لإدارة التشغيل في مؤسسة الرعاية الصحية الأولية أنه حتى في الظروف العادية يعاني الكثيرون من الضائقة النفسية ويطلبون المساعدة كما أنه في كثير من الأحيان يمكن للوصمة المرتبطة بالصحة النفسية أن تمنع من طلب المساعدة. 
وأشارت إلى أنه لذلك فإن خط المساعدة الذي تم توفيره يضمن السرية والخصوصية للمرضى وهو مبادرة ستخدم جميع فئات المجتمع خلال هذه الفترة العصيبة .
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.