الإثنين 02 شوال / 25 مايو 2020
08:47 م بتوقيت الدوحة

مواطنون ومقيمون: خدمة «واتس آب كورونا» تعزّز الثقة في جهود الدولة لكبح الفيروس

أمير سالم

الأربعاء، 08 أبريل 2020
مواطنون ومقيمون: خدمة «واتس آب كورونا» تعزّز الثقة في جهود الدولة لكبح الفيروس
مواطنون ومقيمون: خدمة «واتس آب كورونا» تعزّز الثقة في جهود الدولة لكبح الفيروس
أشاد مواطنون ومقيمون بإطلاق خدمة مجانية عبر تطبيق «واتس آب»، لتوفير المعلومات حول فيروس كورونا «كوفيد - 19». وأكدوا في استطلاع لـ «العرب»، أن هذه الخدمة التي توفر مصدراً رئيسياً للمعلومات الدقيقة والموثوقة حول الفيروس، تعزّز الثقة في الجهود المتواصلة للأجهزة المعنية بالدولة لكبح الوباء والحدّ من انتشاره.
قالوا: «إن سكان قطر كافة من المواطنين والمقيمين بات لديهم الآن مصدر موثوق في كل ما يتعلق بالفيروس،
يغلق الباب أمام الشائعات والأخبار المغلوطة والمعلومات غير الصحيحة»، لافتين إلى ضرورة المشاركة
الإيجابية من الجميع في دعم الجهود المبذولة لحصار الوباء والحدّ من تداعياته عبر الاستجابة للتدابير الوقائية والتوعوية، والإجراءات الاحترازية اللازمة لتفادي الإصابة بالفيروس.
وشدّدوا على أن إتاحة خدمة «واتس آب كورونا» بـ 6 لغات، دليل على أن قطر تهتم بصحة كل من يعيش على أرضها.
وكان مكتب الاتصال الحكومي قد أعلن أمس الأول، إطلاق هذه الخدمة، وأكد في بيان أن عمل هذه الخدمة يتمثل في «محادثة آلية» تتيح للمواطنين والمقيمين في دولة قطر الحصول على أجوبة عن الأسئلة الأكثر شيوعاً حول فيروس كورونا على مدار الساعة وبـ 6 لغات هي: العربية، والإنجليزية، والأردية، والهندية، والنيبالية، والماليالامية.
وتوفر الخدمة معلومات عن طرق الوقاية من الفيروس وأعراضه، وآخر المستجدات حول إجمالي عدد الحالات، وإرشادات حول السفر وتصحيح المعلومات المغلوطة.
وتهدف الخدمة إلى الحفاظ على سلامة المواطنين والمقيمين في دولة قطر، وتعزيز الوعي بين أفراد المجتمع في ظل هذه الأزمة الصحية، كما توفر معلومات مهمة حول الفيروس بشكل فوري.

خالد مفتاح: جزء من استراتيجية إدارة أزمة الفيروس
قال خالد مفتاح الباحث الأكاديمي: «إن إطلاق خدمة توفير المعلومات حول فيروس كورونا «كوفيد - 19» عبر تطبيق «واتس آب»، يعتبر جزءاً من استراتيجية إدارة أزمة الفيروس».
وأضاف أن هذه الخدمة تعبر عن الشفافية والمصداقية التي تتعامل بها الأجهزة المعنية بالدولة مع الأزمة، لافتاً إلى أنها توفر شبكة معرفية حول الفيروس، وسبل الوقاية منه، وآخر المستجدات على الساحة العالمية، لتكوين وعي ورأي عام مجتمعي.
وأوضح أن هذه الخدمة تمنع المعلومات غير الدقيقة حول تضخيم الإحصائيات المتعلقة بالمصابين بالفيروس، كما توفر التوعية اللازمة لاتخاذ أنجع السبل لكبح مخاطر الفيروس، منوهاً بأن إطلاق الخدمة عبر تطبيق «واتس آب» الأكثر تأثيراً وانتشاراً واستخداماً بين جميع الفئات ومختلف الأعمار، سوف يوسع من رقعة الاستفادة المجتمعية من الجهود التوعوية المتعلقة بالفيروس.
وأشاد مفتاح بجهود الدولة في التعامل مع الفيروس، واتخاذها التدابير الاحترازية اللازمة والإجراءات الفاعلة لمواجهته منذ الإعلان عن ظهوره عالمياً.

محمد السهلي: خطوة فعّالة تدعم حماية الصحة العامة
أكد محمد ناصر السهلي أن الخدمة الجديدة المتعلقة بفيروس كورونا «كوفيد - 19»، تعتبر دليلاً على اهتمام الأجهزة المعنية بحياة كل من يعيش على أرض قطر.
وقال: «إن هذه الخدمة التي تقدم بـ 6 لغات، تصبّ في هذا الاتجاه نظراً لكونها تقدم توعية شاملة بكيفية الوقاية من الفيروس، إلى جانب إتاحة المعلومات والإحصائيات المتعلقة به، وتطورات الموقف داخل قطر، والقرارات والإجراءات الصادرة في شأن التعاطي مع الأزمة».
وأوضح أن أهم ما يميز خدمة «واتس آب كورونا» أنها في يد الجميع، وأنها سريعة للغاية، بضغطة واحدة عبر التطبيق الموجود في الهاتف الجوال تتيح المعلومات الدقيقة والموثقة، خلافاً للمصادر الأخرى التي قد لا تكون متوافرة بهذه الدرجة من السهولة.
وأشار إلى أن هذه الخدمة تضمن وصول النصائح الوقائية والتوعوية والإجراءات الاحترازية إلى المجتمع في وقت قياسي، ما يعزز من إجراءات مكافحة الوباء والحد من تداعياته، منوهاً بأن الجميع بموجب هذه الخدمة باتوا يعرفون كيفية تفادي الوباء.

محمد سلطان المناعي: تقطع الطريق أمام المعلومات المغلوطة
وصف محمد سلطان المناعي خدمة «واتس آب كورونا»، بأنها خطوة غير مسبوقة، في التوعية بمخاطر فيروس كورونا «كوفيد - 19»، سواء في طبيعة الخدمة أم الفئات المستهدفة من الحصول عليها.
وقال في هذا السياق: «إن إتاحة الخدمة لجميع الجنسيات المقيمة في قطر، بما تشمله من جوانب توعوية وإخبارية متواصلة على مدار الساعة، سوف تقطع الطريق أمام الشائعات والمعلومات المغلوطة حول الفيروس، بجانب التعريف بطرق الوقاية وأعداد المصابين والمتعافين منه.
وأضاف قائلاً: بات بالإمكان الاطلاع على التطورات المتعلقة بالوباء في أي وقت وبأقصى درجات الشفافية، لافتاً إلى أن هذه الخطوة تعزز الثقة في إجراءات الدولة لمكافحة الفيروس.
وأوضح أن إتاحة هذه الخدمة بـ 6 لغات سوف تحقق استفادة أبناء الجاليات المقيمة في قطر، بما تقدمه من توعية ومعلومات وأخبار دقيقة حول الوباء، مما يكثّف الجهد الجماعي لمحاصرة الوباء.
وشدّد المناعي على ضرورة التفاعل الإيجابي مع هذه الخدمة حتى يتحقق الهدف منها، ويمكّن من التوعية الشاملة بالوقاية من الوباء، ومعرفة تطوراته المتلاحقة.

فؤاد الصديقي: تخلق وعياً جماعياً لمواجهة الوباء وتتسم بالدقة
قال فؤاد الصديقي: «إن إطلاق خدمة «واتس آب كورونا» في هذا التوقيت يأتي من منطلق حرص الأجهزة المعنية بالدولة على إتاحة الأخبار الدقيقة والموثقة المتعلقة بفيروس كورونا «كوفيد - 19» من مصادر متعددة تتسم بالمصداقية».
وأضاف أن الخدمة تعزز الثقة في جهود الدولة في التعامل مع هذا الوباء، وقدرتها على حماية المجتمع من تداعياته بأداء عالي المستوى، لافتاً في هذا السياق إلى أن توفير المعلومات الصحيحة بطريقة مجانية وسهلة للجميع يغلق الباب تماماً أمام المعلومات المغلوطة والأخبار المضللة، مما يؤدي إلى خلق حالة من الاطمئنان في المجتمع.
وأوضح الصديقي أن هذه الخدمة تتسم بأنها متاحة على مدار الساعة، ويمكن الاستفادة منها دون بذل أي مجهود، خاصة أنها باتت في «متناول الجميع» عبر جهاز الجوال.
وقال: «هذه الخدمة سوف تجعل المواطن والمقيم في قطر جزءاً من الجهود الشاملة التي تقدمها الأجهزة المعنية في التصدي للوباء، منوهاً بأن الخدمة توفر معلومات وقائية وتوعوية حول سبل الوقاية من الفيروس، مما يخلق وعياً جماعياً بكيفية تفادي الإصابة به، وهو ما ينسجم مع جهود الأجهزة المعنية، ويدعم في النهاية ما اتخذته من إجراءات لمكافحة الفيروس والحد من انتشاره».

طاهر الزبير: مبادرة تفاعلية تعزّز جهود المكافحة
أكد طاهر محمد الزبير، أن إتاحة المعلومات الموثقة حول أزمة فيروس كورونا «كوفيد - 19»، عبر تطبيق «واتس آب»، سوف تعزّز من جهود الأجهزة المعنية لتفادي الإصابة بالفيروس.
وقال في هذا السياق: «إن هذه المبادرة بالصورة التي أعلن عنها، تجعل كل من يعيش على أرض قطر على دراية كاملة بكيفية الوقاية والتدابير الاحترازية والمستجدات المتعلقة بالفيروس، إلى جانب تصحيح المعلومات المغلوطة والخاطئة، ما يجعل تفادي الإصابة بالفيروس في يد الجميع». وأضاف أن هذه الخدمة تتسم بالسهولة، وبجانب تفاعلي، نظراً لكونها توفر معلومات مهمة حول الفيروس بشكل سريع وفوري وعاجل، إلى جانب الرد على كل التساؤلات المتعلقة بالفيروس.

عبدالعزيز اليافعي:
دليل على شفافية الأجهزة المعنية
في التعامل مع «كوفيد-19»
أكد عبدالعزيز اليافعي أن الخدمة المجانية الجديدة لتوفير المعلومات المتعلقة بفيروس كورونا «كوفيد - 19» عبر تطبيق «واتس آب»، بمثابة خطوة إضافية للخدمات السابقة التي أطلقتها الدولة للتوعية بمخاطر الفيروس.
وقال في هذا السياق: «هذه الخدمة توفر المعلومات الدقيقة المتعلقة بالفيروس وتحديثاتها لحظة بلحظة إلى كل من لديه تطبيق «واتس آب» على هاتفه الجوال»، وهي تعتبر دليلاً على شفافية الأجهزة المعنية بالدولة في التعامل مع الأزمة الحالية التي تضرب العالم بأسره.
وأوضح اليافعي أن هذه الخدمة تتسم بالشمولية فيما يتعلق بالمعلومات الدقيقة والحديثة حول الفيروس، إلى جانب التوعية بكيفية الوقاية والرد على الاستفسارات المتعلقة به، منوهاً في هذا السياق بأن كل من يعيش على أرض قطر بات بإمكانه الاستفادة من هذه الخدمة المهمة في هذا التوقيت الحساس بهدف الحدّ من انتشار الفيروس.
وأكد اليافعي أن العمال هم في صدارة المستفيدين من هذه الخدمة، التي تستهدف تقديم التوعية الشاملة والوقائية من الفيروس، وقال: «بات بإمكان كل عامل أن يعرف عبر هاتفه الجوال، كل ما يتعلق بالجديد عن الفيروس والأخبار المتعلقة به، وكيفية تفادي الإصابة».

خالد إسماعيل: مصدر للمعلومات الموثّقة.. ولا مجال للشائعات
ثمّن خالد إسماعيل الباحث في الشؤون الاقتصادية، إطلاق خدمة توفير المعلومات حول فيروس كورونا «كوفيد - 19» مجاناً بـ 6 لغات، عبر تطبيق «واتس آب».
وأشار في هذا السياق إلى تضافر جهود الدولة ومؤسساتها، بما تم اتخاذه من مجموعة من الإجراءات، وحزمة من القرارات التحفيزية لمساعدة القطاعات المتضررة على المستويات كافة من الفيروس.
وقال: «إن هذه الخدمة تعتبر مصدراً رئيسياً لتوفير معلومات دقيقة موثوقة حول الفيروس، من منطلق أن الوقاية خير من العلاج»، لافتاً إلى أن ما يجري نشره من توعية حول طرق الوقاية من الفيروس عبر هذه الخدمة يساهم في الحدّ من أعداد المصابين بالفيروس، إلى جانب إطلاع المجتمع على الأرقام الصحيحة لعدد حالات الإصابة والمتعافين من الفيروس.
وأوضح إسماعيل أن الهدف من هذه الخدمة هو نشر المعلومات الصحيحة وتلافي المعلومات المغلوطة والشائعات والأخبار الزائفة، منوهاً بالآثار النفسية السيئة للشائعات على المجتمعات.
وأكد أن هذه الخدمة تغلق المجال أمام مروّجي الشائعات، وتوفر الحقائق بكل شفافية، لافتاً إلى أن كل دولة أصبحت تسخر الإمكانيات المتاحة لديها من أجل مواجهة الوباء.
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.