الثلاثاء 10 شوال / 02 يونيو 2020
11:21 م بتوقيت الدوحة

«الرعاية»: توعية أطفال التوحّد بـ «كوفيد - 19» مهمة

الدوحة - العرب

الأربعاء، 08 أبريل 2020
«الرعاية»: توعية أطفال التوحّد 
بـ «كوفيد - 19» مهمة
«الرعاية»: توعية أطفال التوحّد بـ «كوفيد - 19» مهمة
تقدم مؤسسة الرعاية الصحية الأولية رسائل تثقيفية للحد من انتشار فيروس كورونا «كوفيد - 19» باستمرار، وذلك في إطار رفع مستوى الوعى الثقافي والصحي للمجتمع.
وبمناسبة تزامن اليوم العالمي للتوحد مع أزمة فيروس كورونا، حرصت المؤسسة على تقديم رسائل من شأنها أن تعمل على خلق أنماط سلوكية صحية لأطفال التوحد وذويهم، وذلك تماشياً مع الاستراتيجية الوطنية للصحة 2018-2022. وقالت الدكتورة صدرية الكوهجى مساعد المدير الطبي لخدمات الأطفال والمراهقين بمؤسسة الرعاية الصحية الأولية: «إذا كنت تعتني بطفل أو فرد من أفراد الأسرة مصاب بالتوحد، من المهم التحدث معه حول الفيروسات التاجية للتأكد من حصوله على المعلومات التي يحتاج إليها، ولكن دون بث خوف غير ضروري». وأشارت إلى أنه يجب الأخذ بعين الاعتبار أهم الإرشادات للحديث عن المرض والأعراض المصاحبة مع هؤلاء الأطفال، قبل أن يسمعوا عنه في مكان آخر، حتى تتمكن من فهم ما يعرفونه، وتقديم الحقائق المناسبة لسنهم وفهمهم، ويليها التواصل بطريقة مفضلة للطفل كالصور أو القصص، أو عرض فيلم قصير. وقالت د. الكوهجي: يجب أن يُسمح للأطفال بمناقشة هذه المعلومات بطرق مبسطة في جو أسري صحي، والإجابة على أسئلتهم، ما يساعد على بث روح الطمأنينة في نفوسهم. وأضافت أنه أيضاً من المقترح، تواصل الأهل مع جهات الدعم بالمدرسة ومقدمي الرعاية للحصول على المشورة اللازمة والدعم المناسب بالاتصال المرئي إن أمكن، ويفضل تغيير الروتين اليومي للطفل الذي يعاني من الاضطراب وذلك ليناسب تكيفه مع البقاء بالمنزل دون خروج واستبدال الأنشطة الخارجية بأخرى منزلية مثل ممارسة أنواع الرياضات المنزلية، واللعب مع الأشقاء، والرسم، ومشاهدة برامج تلفزيونية، والتواصل مع الأصدقاء والأقارب باستخدام الاتصال الإلكتروني، والسباحة وغيرها. وتابعت قائلة: سيكون على الأسرة قضاء وقت أطول مع المصاب بالاضطراب، وذلك للتغلب على التحديات التي تنتج عن الحجر المنزلي، ومن المهم أيضاً الالتزام بالعادات الغذائية الصحيحة وذلك للحفاظ على مناعة الطفل بحالة جيدة.
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.