الخميس 12 شوال / 04 يونيو 2020
11:26 م بتوقيت الدوحة

البروفيسور إبراهيم الجناحي:

إصابات الأطفال بـ «كوفيد - 19» في قطر قليلة جداً

الدوحة - العرب

الثلاثاء، 07 أبريل 2020
إصابات الأطفال بـ «كوفيد - 19» 
في قطر قليلة جداً
إصابات الأطفال بـ «كوفيد - 19» في قطر قليلة جداً
كشف البروفيسور إبراهيم الجناحي، رئيس قسم أمراض الرئة والمدير الطبي لمركز سدرة للطب، أن إصابات الأطفال بفيروس «كوفيد - 19» في المنطقة قليلة، وفي قطر قليلة جداً، مشيراً إلى أن نسبة الإصابات في الأطفال أقل بكثير من البالغين حول العالم، لكن هناك إصابات في الأطفال، وأيضاً وفيات في الأطفال من المصابين بكورونا «كوفيد - 19».
ونوّه البروفيسور الجناحي، خلال لقائه ببرنامج «تراحيب» على تلفزيون الريان، بأن في الولايات المتحدة ثمة إصابات بـ «كوفيد - 19» بين الأطفال، ومنهم من توفي بسبب المرض، موضحاً أن هناك عوامل تجعل بعض الأطفال معرضين للإصابة بالفيروس أكثر من غيرهم، وهم الأطفال أقل من عمر السنة الواحدة، فهم معرضون لأن تكون إصابتهم أخطر.
وأوضح أن السبب في أن الأطفال أقل إصابة بالفيروس من البالغين يرجع إلى أن مستقبلات الفيروس الموجودة في الجهاز التنفسي، وهي نفس المستقبلات التي تستقبل أدوية الضغط، وهذا يبرر أن بعض مرضى الضغط يكون لديهم الفيروس أشد من غيرهم؛ لأن الفيروس يلتصق بالخلايا الرئوية من خلال هذه المستقبلات، وهي مستقبلات لم تتكوّن لدى الأطفال بشكل كبير؛ لذا فالفيروس لا يلتصق بخلايا الجهاز التنفسي لديهم.
وقال رئيس قسم أمراض الرئة والمدير الطبي لمركز سدرة للطب، إن المقر الرئيسي لفيروس «كوفيد - 19» هو الجهاز التنفسي، ومن الأهمية بمكان العلم بأن الفيروس ليؤثر على جسم الإنسان يجب أن يبدأ من خلال خلايا الرئة، فإن لم يصل الفيروس للرئة، فمن الصعوبة أن يؤثر على باقي أجزاء الجسم.
وأضاف البروفيسور الجناحي: أما بالنسبة لأثر الفيروس على الرئة من ناحية الأعراض، فهي ليست ببعيدة عن الإنفلونزا العادية، ومجموعة كبيرة من الفيروسات المسمّاة بالفيروسات التنفسيّة، فيؤدي الفيروس إلى سعال وارتفاع درجة الحرارة، وبعيداً عن الجهاز التنفسي تحدث آلام في العضلات، وآلام في الجسم، مثلها مثل أي إنفلونزا، فليس هناك فارق كبير من ناحية الأعراض بين «كوفيد - 19» والإنفلونزا وفيروسات الجهات التنفسي.
وأكد أن أكثر من 80 % من حالات «كوفيد - 19» تكون خفيفة جداً، وكثير منها لا يستدعي علاجاً أو الدخول للمستشفى، في حين أن 10 - 15 % من الحالات يحتاج أن يدخل المريض إلى مستشفى، ومنهم جزء بسيط يحتاج إلى العناية المركزة، ومن بينهم جزء بسيط أيضاً يحتاج إلى جهاز تنفس.
وأشار إلى أن المرض له مراحل، والجهاز المناعي للجسم يبدأ في التعامل مع الفيروس، وفي الكثير من الأحيان يقضي الجهاز المناعي على الفيروس، وفي بعض الأحيان يدخل الجهاز المناعي في مقاومة شديدة ما يؤدي إلى فشل في بعض وظائف الأعضاء، الأمر الذي قد يؤدي إلى دخول العناية المركزة، والحاجة إلى جهاز تنفس.
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.