الأحد 08 شوال / 31 مايو 2020
09:31 ص بتوقيت الدوحة

الناقلة تؤدي دورها الإنساني بعيداً عن الجوانب الربحية

«القطرية»: طلب متزايد على عمليات الشحن الجوي

ألفت أبو لطيف

الثلاثاء، 07 أبريل 2020
«القطرية»: طلب متزايد على عمليات الشحن الجوي
«القطرية»: طلب متزايد على عمليات الشحن الجوي
أكد مصدر في الخطوط الجوية القطرية أن هناك طلباً كبيراً ومتزايداً على عمليات الشحن عبر شركتها التابعة والمتخصصة في نشاط الشحن الجوي، الأمر الذي دفع الناقلة الوطنية إلى تسيير طائرات الركاب التجارية لأغراض الشحن.
وأوضح المصدر لـ «العرب» أن رحلات الشحن التي تسيّرها «القطرية» بطائرات تجارية لا تحمل سوى البضائع ولا تضم أي مسافر.
وبيّن مصدر في الناقلة الوطنية أن بعض مطارات العالم لا تستقبل طائرات الشحن؛ لذلك يتم تشغيل الأسطول التجاري لهذا الغرض. وأشار المصدر إلى أن هذا التوجه يأتي ضمن مبادرة «القطرية» الرامية إلى الاستمرار في دعم النقل الجوي عالمياً، وإعادة الحياة إلى سلاسل التوريد.
أسطول
ولفت المصدر إلى أنه من الصعب تحديد حجم أو عدد الطائرات المستخدمة من الأسطول التجاري لأغراض الشحن بشكل عام، وذلك لأن هذا الأمر تحدده الطلبيات الخاصة بالشحن، والتي تقرر كل يوم بيومه. وأشار إلى أن الطائرات التجارية المستخدمة لأغراض الشحن هي من طراز بوينج 777-300 وإيرباص A 350 – 900 وA350-1000، والتي تعمل جنباً إلى جنب مع أسطول القطرية للشحن، الذي بدوره لم يتوقف عن العمل نهائياً منذ اليوم الأول لبدء أزمة انتشار وباء كورونا المستجد.
دور
وبيّن المصدر أن الخطوط الجوية القطرية تحرص على تفعيل مسؤوليتها، وعلى لعب دورها الوطني والاجتماعي والإنساني محلياً وإقليمياً وعالمياً، بعيدا عن الأمور التجارية أو الربحية، حيث إنها تضع سلامة المسافرين ومساعدة الشعوب الصديقة في قائمة أولوياتها.
وثمّن المصدر التقدير الكبير الذي تلقته الناقل الوطني من دول كبرى عبر سفرائها العاملين لدى دولة قطر، والذين أعربوا عن امتنانهم للجهود المشكورة التي قامت بها «القطرية» لنقل رعايا بلدانهم الذين كانوا عالقين في دول مختلفة حول العالم إلى بلدهم الأم.
خدمات
وقد أعلنت القطرية للشحن الجوي، مؤخراً، استئناف خدمات الشحن على طائرات الركاب ذات البدن الواسع إلى الصين، وذلك استجابة للطلب المتزايد على السلع من وإلى المنطقة، وسوف يساهم في زيادة سعة الشحن الجوي للناقلة وتعزيز خدماتها. وسوف تستأنف الناقلة خدماتها عبر المساحة المخصصة للشحن على طائرات الركاب إلى ست وجهات في الصين، وذلك تماشياً مع مبادرتها الرامية إلى الاستمرار في دعم النقل الجوي عالمياً، وإعادة الحياة إلى سلاسل التوريد، وتلبية الطلب الكبير على رحلات الشحن الجوي – استيراد وتصدير، خصوصاً فيما يتعلق بنقل المساعدات الطبية العاجلة لمحاربة تفشي فيروس كورونا في مختلف أنحاء العالم.
وتتمتع الناقلة بخبرة كبيرة في مجال الشحن الجوي، حيث تنقل البضائع على متن أسطول حديث يضم 28 طائرة شحن، بالإضافة إلى خدمات نقل البضائع ضمن المساحة المخصصة للشحن في طائرات الركاب إلى شبكة وجهات عالمية على أكثر من 250 طائرة ركاب.
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.