الأربعاء 11 شوال / 03 يونيو 2020
03:39 م بتوقيت الدوحة

تأجيل بدء إنتاج منشآت الغاز الجديدة حتى 2025

الكعبي: نمضي قدماً بقوة في توسعة حقل الشمال

الدوحة - العرب

الثلاثاء، 07 أبريل 2020
الكعبي: نمضي قدماً بقوة
في توسعة حقل الشمال
الكعبي: نمضي قدماً بقوة في توسعة حقل الشمال
قال سعادة المهندس سعد بن شريده الكعبي، وزير الدولة لشؤون الطاقة: «إن دولة قطر لن تُقدِم على تقليص حجم أكبر مشروع للغاز الطبيعي المسال في العالم كردّ فعل على تباطؤ الطلب العالمي».
وأضاف الكعبي، الذي يشغل منصب الرئيس التنفيذي لشركة «قطر للبترول»، في لقاء مع «رويترز»، أن «الشركة لن تقلّص خطة لبناء 6 منشآت جديدة لإنتاج الغاز الطبيعي المسال، والمعروفة بالقطارات؛ لكن سيجري تأجيل بدء الإنتاج حتى عام 2025».
وتتجه «قطر للبترول» لرفع إنتاجها من الغاز الطبيعي المسال إلى نحو 110 ملايين طن سنوياً بحلول 2024، من 77 مليوناً في الوقت الحالي، كمرحلة أولى في التوسعة.
وقال الكعبي: «إن الشركة كانت تتوقّع أن تتلقى هذا الشهر عطاءات نهائية من متعاقدين للمرحلة الأولى، مشروع شرق حقل الشمال، والذي سيتضمّن بناء أربعة قطارات؛ لكن ذلك تأجل بعد أن طلبت الشركات مزيداً من الوقت لتقديم العطاءات بسبب إجراءات العزل العام حول العالم المرتبطة بفيروس كورونا».
وقال الكعبي: «إن ذلك سيؤخّر ترسية العقود الرئيسية النهائية، والتي تغطي عمليات برية كبيرة في الأعمال الهندسية والمشتريات والإنشاءات إلى الربع الرابع من هذا العام».
وأضاف: «سنبدأ أول (إنتاج) للغاز الطبيعي المسال في 2025؛ لذا فإن التأجيل سيكون ثلاثة إلى ستة أشهر».
الشمال
وقال الكعبي: «نمضي قدماً بكل قوتنا في توسعة حقل الشمال. ليس هناك أي تردّد على الإطلاق في ذلك».
وأضاف: «أعتقد أن العالم لا يزال بحاجة إلى هذا الغاز.. في ظل إلغاء الكثير من المشروعات وتقليص الشركات للإنفاق الرأسمالي في كل اتجاه بسبب الوضع».
وقال الكعبي: «إن اختيار أولئك الشركاء يسير جنباً إلى جنب مع إتمام عطاءات المتعاقدين، وسيجري أيضاً قبل نهاية العام». وتابع: «قطر للبترول» أعدّت قائمة مختصرة تضم 6 شركات نفط عالمية لحصة تصل إلى 30% في المرحلة الأولى من المشروع.
وستدعم المرحلة الثانية -المعروفة بمشروع جنوب حقل الشمال- طاقة إنتاج قطر من الغاز الطبيعي المسال إلى 126 مليون طن سنوياً بحلول 2027، من خلال بناء قطارين آخرين.
وقال الكعبي إنه لن يكون هناك أي تأجيل في المرحلة الثانية من المشروع أو تضييق لنطاقه.
وأضاف قائلاً: «ليس لدينا أي مشروعات ستُلغى فيما يتعلق بتطوير حقل الشمال».
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.