الأربعاء 11 شوال / 03 يونيو 2020
04:22 م بتوقيت الدوحة

«جارديان»: تزايد التوترات في «إسرائيل» جراء «كورونا»

ترجمة - العرب

الثلاثاء، 07 أبريل 2020
«جارديان»: تزايد التوترات في «إسرائيل» جراء «كورونا»
«جارديان»: تزايد التوترات في «إسرائيل» جراء «كورونا»
أكدت صحيفة «جارديان» البريطانية أن الدعوات لإغلاق المناطق الإسرائيلية الأرثوذكسية المتطرفة تزيد التوترات الناجمة عن تفشّي فيروس «كورونا» في إسرائيل.
وذكرت: «سلطات الاحتلال بذلت جهوداً غير مثمرة أحياناً لفرض قيود على مجتمع ديني كان بطيئاً أو حتى يعارض تغيير أسلوب حياتهم بسبب تفشّي الوباء».
ونقلت الصحيفة البريطانية: «عن مسؤولين قولهم إن هناك مخاوف من تكون النتيجة تفشّي أكبر للوباء في أحياء يسكنها الأقلية، والتي تشكّل أكثر من 12% من مواطني إسرائيل البالغ عددهم نحو تسعة ملايين».
وأشارت إلى أن مدينة «بني براك» بأكملها محاطة بالحواجز، بعد أن أعلن مجلس الوزراء الإسرائيلي أن المدينة «منطقة محظورة» الأسبوع الماضي، وأرسل 1000 ضابط شرطة منعوا السكان من المغادرة إلا في ظروف خاصة.
ونقلت الصحيفة عن أحد الخبراء الطبيين قوله: «حوالي 38% من سكان بني براك البالغ عددهم 200.000 تقريباً ومعظمهم من الأرثوذكس يمكن أن يصابوا بالفيروس. العديد من الإسرائيليين الأرثوذكس المتطرفين يعيشون في مناطق فقيرة مزدحمة غالباً مع عائلات كبيرة، ويمكن أن تنتشر العدوى بسرعة. بعض الزعماء الدينيين رفضوا توجيه أوامر للسكان بالبقاء في الداخل بعد فترة طويلة من إغلاق البلاد».
وتابعت الصحيفة: «حاييم كانيفسكي، حاخام مؤثر، رفض في البداية إغلاق معابد يهودية مزدحمة ومعاهد دينية؛ حيث يتجمع المئات من الفتيان والرجال يومياً»، ونقلت عنه قوله: «التوراة تحمي وتحفظ»؛ لافتة إلى أن ذلك قبل أن يتراجع أواخر مارس، ويدعو فقط إلى صلاة وحيدة.
وذكرت صحيفة «جارديان» أنه كانت هناك أيضاً العديد من التقارير التي تفيد بأن المجتمعات الأرثوذكسية المتطرفة في بلدان أخرى، بما في ذلك المملكة المتحدة، تعاني من معدل إصابة أعلى من المتوسط.
وأضافت الصحيفة: «تفشّي الوباء في إسرائيل عمّق المظالم الراسخة بين العلمانيين والدينيين، والتي تفاقمت منذ تأسيس الدولة».
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.