الأحد 15 شوال / 07 يونيو 2020
06:14 ص بتوقيت الدوحة

سماء قطر تشهد القمر العملاق المميز مساء الثلاثاء

قنا

الأحد، 05 أبريل 2020
سماء قطر تشهد القمر العملاق المميز مساء الثلاثاء
سماء قطر تشهد القمر العملاق المميز مساء الثلاثاء
 أعلنت دار التقويم القطري أنه بمشيئة الله تعالى سوف تشهد سماء دولة قطر ودول المنطقة العربية ظاهرة القمر العملاق الأخير والمميز لهذا العام حيث سيبدو بدر شهر شعبان لعام 1441هـ مميزا تماما عن البدر المعتاد، وذلك من مساء يوم الثلاثاء 14 من شهر شعبان 1441هـ، الموافق 7 من شهر أبريل 2020م، وحتى صباح اليوم التالي.
وذكر د. بشير مرزوق (الخبير الفلكي بدار التقويم القطري) أن بدر شهر شعبان العملاق هذا العام سيكون مختلفا تماما عن بدر شهري جمادى الآخرة ورجب إذ سيكون القمر البدر العملاق هذه المرة أقرب إلى الأرض من البدرين السابقين علما بأن البدر هذه المرة سوف سيكون على مسافة قدرها 357 ألف كيلومتر تقريبا من مركز الأرض ولهذا سوف يبدو أكبر حجما من البدر المعتاد بنسبة 14فالمئة تقريبا، وأكثر إضاءة بنسبة 30 فالمئة.
وسوف تبدو ظاهرة العمر العملاق المميز والأخير في سماء دولة قطر ودول المنطقة العربية، علما بأن سكان دولة قطر يمكنهم الاستمتاع برؤية ومتابعة ظاهرة القمر العملاق المميز والأخير لهذا العام طوال الليل، وذلك من وقت شروق القمر مساء الثلاثاء وحتى غروبه في صباح الأربعاء علما بأن القمر سيشرق مساء يوم الثلاثاء على سماء دولة قطر عند الساعة الخامسة والدقيقة السابعة عشرة مساء بتوقيت الدوحة المحلي، وقد حدثت ظاهرة القمر العملاق مرتين هذا العام مع اكتمال بدر شهري جمادى الآخرة ورجب 1441هـ .
وأضاف د. بشير مرزوق أن التغير في الحجم الظاهري للقمر يعتمد على بعد القمر أو قربه من الأرض إذ يكون حجم القمر الظاهري أكبر ما يكون عندما يقع القمر في أقرب نقطة في مداره حول الأرض، وأصغر ما يكون عندما يقع في أبعد نقطة في مداره حول الأرض.
الجدير بالذكر أن ظاهرة القمر البدر العملاق هي عكس ظاهرة البدر القزم حيث إن القمر يطلق عليه القمر العملاق حينما يصل منزلة البدر ويكون في نفس الوقت عند نقطة الحضيض (أقرب نقطة من الأرض)، بينما يطلق عليه البدر القزم حينما يصل منزلة البدر ويكون وقتها عند نقطة الأوج (أبعد نقطة من الأرض).
يشار إلى أن التقويم الهجري يعتمد على تغير أطوار القمر على مدار الشهر الهجري حيث إن أطوار القمر هي المراحل التي يمر بها القمر أثناء حركته حول الأرض، والتي تؤدي إلى رؤية جزء محدد من القمر في كل طور، وهي ناتجة عن تغيير موضع القمر في كل يوم بالنسبة لكل من الشمس والأرض.
ومن المعلوم أن القمر يدور حول الأرض في مدار إهليجي (بيضاوي)، وهو يعبر من نقطتين خلال دورته حول الأرض مرة كل شهر قمري، إحداهما تسمى: الأوج، وذلك عندما يكون في أبعد نقطة عن الأرض، والأخرى تسمى: الحضيض، وذلك عندما يكون في أقرب نقطة من الأرض.
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.