السبت 14 شوال / 06 يونيو 2020
02:47 م بتوقيت الدوحة

الهلال الأحمر القطري يكثف خدماته الطبية لمواجهة مخاطر فيروس كورونا

الدوحة - العرب

الثلاثاء، 31 مارس 2020
الهلال الأحمر القطري يكثف خدماته الطبية لمواجهة مخاطر فيروس كورونا
الهلال الأحمر القطري يكثف خدماته الطبية لمواجهة مخاطر فيروس كورونا
منذ بدء أزمة فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19)، كثف قطاع الشؤون الطبية بالهلال الأحمر القطري من جهوده للاستجابة لهذه الأزمة واحتواء آثارها على المجتمع، من خلال تسخير كل ما يملكه من كوادر طبية وإمكانيات إسعافية وفنية على أعلى مستوى.
وبالتنسيق والشراكة مع مختلف المؤسسات والسلطات الصحية بالدولة، يعمل الهلال الأحمر القطري تحت مظلة اللجنة العليا لإدارة الأزمات، التي تشرف على كافة الأنشطة الطبية والتطوعية المرتبطة بإدارة الأزمة، كما شكل الهلال الأحمر القطري غرفة عمليات لمتابعة الأوضاع أولاً بأول، ونشر الرسائل التوعوية لأفراد المجتمع عبر مختلف وسائل الإعلام الإلكتروني والتواصل الاجتماعي.
وتنوعت الرسائل التوعوية التي يبثها الهلال الأحمر القطري للجمهور ما بين الرسائل المقروءة والمصورة، بست لغات مختلفة تغطي كبرى الجاليات المقيمة بالدولة، بالإضافة إلى اللغة العربية للمواطنين. وحرص الهلال الأحمر القطري على تقديم عدة رسائل توعوية بلغة الإشارة موجهة لفئة ذوي الاحتياجات الخاصة، ويعد الهلال الأحمر القطري هو المؤسسة الوحيدة التي تقدم مثل هذه الخدمة للجمهور.
مراكز العمال الصحية
على صعيد مراكز العمال الصحية، التي يديرها الهلال الأحمر القطري تحت إشراف وزارة الصحة العامة، فقد تم حتى الآن تقديم خدمات الرعاية الطبية لفائدة 57,700 مراجع في 4 مراكز صحية للعمال هي: مركز العمال الصحي في مسيمير، مركز الحميلة الصحي للعمال في المنطقة الصناعية الجديدة، مركز فريج عبد العزيز الصحي للعمال في منطقة فريج عبد العزيز، مركز زكريت الصحي للعمال في منطقة دخان.
وتباشر هذه المراكز عملها بشكل اعتيادي على مدار الساعة، بتقديم عدد من الخدمات الصحية في العيادات التالية: الطب العام، الأنف والأذن والحنجرة، القلب، الأسنان، الصدرية، العيون، الجلدية، الحالات المستعجلة، المختبر، الأشعة، الصيدلية. وكإجراء احترازي، تم تخصيص كادر طبي عند مدخل كل مركز صحي، لقياس درجة حرارة المراجعين واكتشاف الحالات المشتبه بها، كما يتم تقديم التوعية الصحية بمختلف اللغات للمراجعين في أماكن الانتظار، سواء عن طريق الكوادر الطبية أم عن طريق الشاشات الموزعة في مختلف أنحاء المراكز الصحية.
ويتولى تقديم هذه الخدمات كادر طبي مكون من 632 من الأطباء والمسعفين والممرضين والفنيين ومسؤولي التثقيف والتدريب الصحي. كما وضع الهلال الأحمر القطري خدمات الإسعاف الطارئ رهن الاستعداد للتحرك فور تلقي أي تكليف من وزارة الصحة العامة، حيث يمتلك أسطولاً مكوناً من 50 سيارة إسعاف مختلفة الأحجام ومجهزة بأحدث التقنيات، وتديرها أطقم مسعفين مدربين ومعتمدين من المجلس القطري للتخصصات الصحية، مع التأكد من التعقيم المستمر والسليم لسيارات الإسعاف
وخلال الأسابيع القليلة الماضية، عقد فريق التثقيف الصحي بالهلال الأحمر القطري 24 دورة تدريبية بثلاث لغات، وتناولت هذه الدورات كيفية اتباع أساسيات النظافة الشخصية، وكيفية استعمال أدوات الوقاية من العدوى، والتعرف على أعراض الإصابة بفيروس كورونا، وكيفية الاتصال بالجهات المختصة للإبلاغ عن الحالة. كذلك كانت هناك سلسلة من الدورات التدريبية عن بعد استفاد منها 10,000 شخص من 15 جهة مختلفة مثل والمؤسسة العامة للبريد، ومطار حمد الدولي، وميناء حمد، وميناء الرويس، والشركة المتحدة للتنمية، والعديد من شركات القطاع الخاص.
تعاون وتكامل
في إطار التعاون والتكامل مع وزارة الصحة العامة، يساهم الهلال الأحمر القطري في توفير الكوادر المدربة لتقديم الخدمات الطبية في مركزي الحجر الصحي بمنطقة مكينس، بالإضافة إلى 28 موقعاً للحجر الصحي في مناطق أخرى مثل حزم مبيريك وأم قرن، حيث يجري العمل على مدار الساعة لتقديم 9 خدمات طبية ما بين استقبال وفحص وتحويل الحالات.
وبالتوازي مع ذلك، يقوم فريق طبي بجولات ميدانية لإجراء المسح الصحي في عدد من المناطق والشركات والمؤسسات بالدولة، مثل شركة ناقلات ومركز قطر للفعاليات، وذلك بالتعاون مع وزارة الصحة العامة ومؤسسة حمد الطبية، مع الحرص في ذات الوقت على تقديم خدمة التثقيف والتوعية الصحية للجمهور. وأخيراً يوجد فريق طبي من الهلال الأحمر القطري متواجد في المنطقة الصناعية لإجراء عملية المسح الصحي وقياس المؤشرات الحيوية وسحب العينات وإرسالها لمختبرات الفحص.
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.