السبت 14 شوال / 06 يونيو 2020
07:53 م بتوقيت الدوحة

زادت مؤسساته سعات الإنترنت المطلوبة لتلبية احتياجات الصحة والتعليم

قطاع الاتصالات ينجح في تقليل تعرّض الأفراد لمخاطر «كورونا»

الدوحة - العرب

الأحد، 29 مارس 2020
قطاع الاتصالات ينجح في تقليل
تعرّض الأفراد لمخاطر «كورونا»
قطاع الاتصالات ينجح في تقليل تعرّض الأفراد لمخاطر «كورونا»
بدعم من وزارة المواصلات والاتصالات، بادرت هيئة تنظيم الاتصالات بالتعاون مع مقدمي خدمات الاتصالات المحليين شركة «ooredoo قطر»، وشركة «فودافون قطر»، ومع أحد اللاعبين الرئيسيين والشركاء العالميين في القطاع شركة مايكروسوفت العالمية، باتخاذ مجموعة إجراءات وتوفير عروض وباقات لخدمات الاتصالات في قطاع الاتصالات، لمساعدة سكان دولة قطر للعمل عن بُعد بسهولة وأمان، خلال تطبيق الإجراءات الاحترازية المعمول بها للحدّ من انتشار فيروس كورونا العالمي «كوفيد-19».
طبقاً للإجراءات، تم تحديد أولويات قطاع الاتصالات في دولة قطر، فكانت الأولوية الأولى هي استمرارية عمل شبكات الاتصالات وجاهزيتها لتتحمل الضغط الإضافي عليها دون تأثر جودة الخدمات المقدمة للمستهلكين، وأن يتم توفير الخدمات بأفضل جودة وسعر ممكن، بالإضافة إلى الحرص على ضمان اتباع العاملين في هذا القطاع لكل سبل الوقاية الممكنة، للمحافظة على صحتهم وتأمين الموارد اللازمة لاستمرارية العمل، وستدعم هذه الإجراءات جميع وسائل الاتصال مثل المكالمات الصوتية والإنترنت في تسهيل العمل عن بُعد، خلال هذه الفترة التي يحتاج بها المستهلكون إلى خدمات إنترنت أكثر سرعة، وبيانات إنترنت إضافية بأسعار معقولة للجميع.
توحيد الجهود
وفي هذا الصدد، تواصلت هيئة تنظيم الاتصالات مع مقدمي خدمات الاتصالات ooredoo قطر وفودافون قطر، لتوحيد جهودهم لتلبية متطلبات المستهلكين من خلال تقديم العديد من العروض والباقات، وتحديد مدتها بحسب الظروف، حيث قام مقدما خدمات الاتصالات ooredoo قطر وفودافون قطر، بمضاعفة سرعة الإنترنت المنزلي للعملاء الحاليين، ومضاعفة بيانات إنترنت الهاتف الجوال للعملاء الأفراد وعملاء قطاع الأعمال مجاناً.
وبهذا الصدد، أوضحت الهيئة أن ooredoo قطر وفودافون قطر بذلتا جهوداً لتوصيل مزيد من العملاء بخدمات الإنترنت، من خلال التنازل عن رسوم التوصيل أو تقديم خدمات البرودباند الجوال الجديدة وبأسعار معقولة، بالإضافة إلى تقديم ترقية مجانية لسرعة الإنترنت وعرض الحزمة للعملاء الأفراد وعملاء قطاع الأعمال الذين يعملون في القطاعات الاستراتيجية أو في القطاعات التي تتأثر عائداتها بهذه الحالة الطارئة، فضلاً عن دعم الموظفين الذين يعملون في المؤسسات الحكومية التي تتصدر مواجهة فيروس كورونا، وذلك من خلال تزويدهم ببيانات إنترنت جوال إضافية و/أو دقائق إضافية للهاتف الجوال.
قطاع الصحة
كما حرص مقدما خدمات الاتصالات ooredoo قطر وفودافون قطر، على تقديم دعم لا محدود لقطاعي الصحة والتعليم من خلال ضمان زيادة سعات الإنترنت المطلوبة لتلبية احتياجات القطاعين.
وفي هذا الصدد، قال سعادة السيد محمد علي المناعي، رئيس هيئة تنظيم الاتصالات: «أود أن أتوجه بخالص الشكر لوزارة المواصلات والاتصالات على دعمها لهذه المبادرات، والشكر موصول أيضاً لشريك دولة قطر العالمي ومقدمي خدمات الاتصالات المحليين على جهودهم وأدائهم عالمي المستوى، فهذه المجموعة الواسعة من الشركاء مكّنت قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات من سرعة الاستجابة لهذه الحالة الطارئة، فوجود بنية تحتية ذات كفاءة عالية ساعد على الحفاظ على استمرارية تقديم خدمات موثوقة، بما يضمن استمرار أعمال مختلف الجهات دون انقطاع، وتمكين جميع سكان دولة قطر من مواطنين ومقيمين من البقاء على اطلاع على آخر المستجدات ذات الصلة بفيروس كورونا، والبقاء على تواصل مع أفراد عائلاتهم وأصدقائهم».
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.