الأربعاء 07 شعبان / 01 أبريل 2020
05:32 م بتوقيت الدوحة

العودة لدوري الأضواء والوصول إلى الفاصلة هدف الرباعي

أندية الدرجة الثانية تواصل التحضيرات بقمة المسؤولية

مجتبي عبد الرحمن سالم

الجمعة، 27 مارس 2020
أندية الدرجة الثانية تواصل التحضيرات بقمة المسؤولية
أندية الدرجة الثانية تواصل التحضيرات بقمة المسؤولية
تواصل أندية الدرجة الثانية تحضيراتها للمرحلة المقبلة من خلال برامج التدريب عن بعد، والاستفادة من تقنية المعلومات في تطبيق التدريبات البدنية للاعبين بشكل منفرد «كل لاعب في منزله»، تماشياً مع التوجيهات الرسمية في الدولة للحيلولة دون تفشي وباء كورونا المستجد «كوفيد 19»، ويحرص المديرون الفنيون على متابعة لاعبي الفرق، وحثهم على الالتزام الكامل بتوجيهات الدولة الرامية إلى المحافظة على صحة المجتمع، بعدم الاختلاط واتباع أساليب الوقاية من الفيروس المستجد.
يأتي في طليعة المدربين الأكثر حرصاً على تطبيق البرامج التدريبية وتنفيذها بالدقة المطلوبة، المدرب الوطني يوسف آدم المدير الفني لنادي الخريطيات، والذي يعمل باستمرار على متابعة سير التدريبات، وتلقي التقارير اليومية من مساعديه، بشأن درجات تنفيذ تمارين اللياقة البدنية للاعبين.
ويرمي المدرب الوطني إلى تحقيق الصعود للدرجة الأولى، وإعادة نجوم الصواعق مرة أخرى لدوري الأضواء، بعد أن بات الفريق قريباً من تحقيق هدفه، وتفصله 6 نقاط فقط عن الصعود، لذلك يحرص المدرب على تطبيق كل التدريبات من أجل العودة للمنافسة بفريق قوي يحقق الهدف المطلوب، عقب انتهاء فترة التوقف، حيث يتصدر الفريق دوري الدرجة الثانية برصيد 36 نقطة قبل 5 جولات من نهاية المنافسة، ويحتاج 6 نقاط فقط لإعلان عودته لدوري الأضواء مرة أخرى.
معيذر يتطلع للمنافسة
وطبق المدرب الفرنسي فيليب بيرول المدير الفني لنادي معيذر، برنامج التدريبات للاعبين عن بُعد، حيث عمل المدرب على توزيع برنامج التدريبات للاعبين حسب الحالة البدنية لكل لاعب، في الفترة التي سبقت التوقف، عمل المدرب على تفاوت جرعات التدريب بين اللياقة البدنية من جهة، وتفادي الإصابات من جهة أخرى، خصوصاً في ظل معاناة الفريق من فقدانه جهود بعض العناصر في الفترة السابقة، وتعتبر فترة التوقف الحالية فرصة مناسبة للاعبين للتعافي بدنياً وتنفيذ برامج تقوية من أجل العودة للمنافسة بقوة، بهدف الحصول على فرصة العودة لدوري الأضواء مرة أخرى، حيث يملك الفريق فرصة الوصول للبطاقة الثانية، وله 24 نقطة، وقد يحقق معجزة في الوصول بالبطاقة الأولى، في حال فوزه بجميع مبارياته وخسارة المتصدر الخريطيات لجميع المباريات، وهذاً يعتبر ضرباً من المستحيلات في عالم كرة القدم.
المرخية بشعار الجاهزية
ويركز نادي المرخية على التدريبات البدنية للاعبين بإشراف جوستافو مدرب اللياقة البدنية، الذي وضع برنامجاً تدريبياً أكثر دقة للاعبين، وحرص على تطبيقه بالتنسيق مع المدرب يونس علي المدير الفني للفريق، حيث يعمل جوستافو على جوانب تقوية اللاعبين والتحمل، خصوصاً وأن الفريق مقبل على تحدٍّ كبير في الفترة المقبلة، حيث يلعب نصف نهائي أغلى الكؤوس أمام النادي العربي، ويتطلع إلى كتابة تاريخ جديد في مسيرته، بالفوز والوصول للنهائي، بعد أن نجح في إزاحة كل من الغرافة والريان من طريقه، كما ينافس الفريق بكل قوة على الصعود بالبطاقة الأولى، التي تتطلب منه تحقيق الفوز في جميع المباريات، على أن يتلقى خدمة بتعثر الخريطيات في عدة مباريات، ويملك المرخية 26 نقطة بفارق 10 نقاط عن المتصدر، وهو أمر صعب، ولكنه قد يحدث في كرة القدم.
مسيمير والتحدي
وبدأ نادي مسيمير تدريب لاعبيه عن بعد، بإشراف العراقي رعد عبداللطيف المدير الفني للفريق، حيث ألزم كل لاعب بتطبيق تدريبات محددة، ومتابعة تنفيذها بشكل يومي من أجل المنافسة على حظوظ النادي في العودة لدوري النجوم، ويملك مسيمير فرصة الوصول للفاصلة بالتساوي مع معيذر برصيد 24 نقطة، بينما يتميز معيذر بالأهداف.
حظوظ كافية للشمال
ويملك نادي الشمال حظوظاً كافية في المنافسة على البطاقة الثانية، وقد عمل مدربه جوسي فاسكوس على تدريب اللاعبين بصالة الأحمال الرياضية، كل لاعب بمنزله، من أجل تقوية اللاعبين لخوض تحدي المرحلة المقبلة، وعمل المدرب على توجيه عناصر الفريق بضرورة الوصول لمستوى بدني محدد، من أجل العودة للتنافس عقب زوال الجائحة الصحية التي تعم العالم جراء فيروس كورونا، ويملك الشمال فرصة أيضاً في اللعب على فاصلة الصعود، شريطة تحقيق الفوز في جميع المباريات وتعثر المنافسين، حيث يملك الشمال 23 نقطة.
أندية خارج السباق
ورغم وجود أندية البدع صاحب المركز الثاني في الترتيب ولوسيل السابع والوعب الأخير في الترتيب، في دوري الثانية هذا الموسم، فإنه غير مسموح لها بالصعود لدوري الأضواء قبل انقضاء التجربة، ومع ذلك يعمل المدرب سامي صلاح مجذوب على تجهيز لاعبي البدع بدنياً بتدريبات عن بعد، فيما يسعى برونو ميجيل مدرب لوسيل إلى منح لاعبيه تمارين تقوية تعينهم على العودة بشكل أفضل، بينما يسعى معد إبراهيم مدرب الوعب إلى متابعة التزام لاعبيه بالتدريبات الفردية، والابتعاد عن التجمعات، لتأتي المرحلة الحرجة للأندية في قطر بدرجات عالية من المسؤولية لمواجهة تحديات المستقبل القريب.
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.