الإثنين 20 ذو الحجة / 10 أغسطس 2020
08:40 ص بتوقيت الدوحة

«قطر الخيرية» تجدد صرف المساعدات الشهرية تلقائيا لجميع المستفيدين المسجلين لديها

الدوحة - العرب

الخميس، 26 مارس 2020
شعار قطر الخيرية
شعار قطر الخيرية
أعلنت قطر الخيرية عن تجديد صرف المساعدات الشهرية تلقائيا لجميع المستفيدين المسجلين لديها التي ستنتهي مساعدتهم قريبا أو قاربت على انتهائها لمدة ثلاثة أشهر قادمة دون الحاجة لحضورهم تسهيلا عليهم

وذكرت "قطر الخيرية" عبر حساباتها بمواقع التواصل الاجتماعي أن القرار يأي بسبب الظروف التي استجدت بسبب فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19).


وفي سياق متصل تواصل قطر الخيرية تنفيذ خططها العاجلة التي اتخذتها للمساهمة في جهود الدولة الرامية لاحتواء تفشي فيروس كورونا (كوفيد-2019) حيث قامت بتفعيل عدد من الإجراءات والتدابير الاحترازية الإضافية داخل مقرها الرئيسي وأفرعها داخل قطر ومكاتبها الميدانية حول العالم.

وقامت قطر الخيرية بتوعية الموظفين والمتعاملين والمستفيدين داخل قطر بضرورة الاهتمام بالجانب الصحي واتخاذ الإرشادات المعلنة من وزارة الصحة، وتهيئة وسائل التبرع بالبطاقات الالكترونية عبر الموقع والتطبيق www.qch.qa/app، إضافة إلى أنه تم وقف استلام التبرعات من الملابس والألعاب والأثاث ضمن مشروع طيف، ووقف جميع الأنشطة والفعاليات التي تقام في المراكز والبرامج الرمضانية، إلى جانب ترجمة المطبوعات بسبع لغات آسيوية وتوزيعها على العمال لا سيما السائقين والعمالة المنزلية.

وفيما يخص مكاتبها الميدانية المنتشرة حول العالم وضعت قطر الخيرية خطة طوارئ لمساعدة دعم جهود مسؤولي الصحة المحليين في مختلف الدول لتنفيذ الإجراءات المجتمعية للمساهمة في دعم الجهود العالمية للحد من انتشار فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) من خلال دعم فرق قطر الخيرية المحلية للاستجابة بشكل أفضل لمكافحة الوباء وإضافته كعامل خطر رئيسي في برامجهم.

كما حثت قطر الخيرية? العاملين في مكاتبها الميدانية على اتباع الإجراءات الأمنية المتخذة من قبل السلطات المحلية لدعم جهودها في رفع مستوى الوعي وتنفيذ التدابير الوقائية التي من شأنها كبح تطور الفيروس بالإضافة إلى خطة الطوارئ التي وضعتها لمزيد من الأمن والسلامة.

‏وتتابع قطر الخيرية عن كثب تطور تفشي وباء كورونا في الأماكن التي تعمل فيها وأبدت قلقها من العواقب الوخيمة التي يمكن أن تحدث في حال تفشى المرض وانتشاره في مناطق عالية المخاطر مثل مستوطنات اللاجئين حيث لا يزال الوصول إلى الرعاية الصحية محدودا.

ونظرًا لأن اللاجئين والنازحين من الفئات الرئيسية التي تركز قطر الخيرية عليهم في عملها?، لذلك فهي في حالة تأهب قصوى لتقديم العون والمساعدة في دعم ووقاية واستجابة مجتمعات اللاجئين لوباء كورونا? في جميع أنحاء العالم.


التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.