الأربعاء 07 شعبان / 01 أبريل 2020
09:41 م بتوقيت الدوحة

وزيرا الصحة والبلدية يتفقدان جاهزية المجمع

تزويد «الحجر الصحي» في أم صلال بكل وسائل الأمان والراحة والترفيه

قنا

الخميس، 26 مارس 2020
تزويد «الحجر الصحي» في أم صلال بكل وسائل الأمان والراحة والترفيه
تزويد «الحجر الصحي» في أم صلال بكل وسائل الأمان والراحة والترفيه
قامت سعادة الدكتورة حنان محمد الكواري وزيرة الصحة العامة، وسعادة السيد عبدالله بن عبدالعزيز بن تركي السبيعي وزير البلدية والبيئة، بزيارة تفقدية لمجمع الحجر الصحي بمنطقة أم صلال، والذي تم تجهيزه في إطار الإجراءات الاحترازية والتدابير الاحتياطية التي تتخذها دولة قطر لمكافحة فيروس كورونا (كوفيد - 19) والتصدي له.
وتعرف الوزيران خلال الزيارة على الإمكانيات والتجهيزات الصحية التي يضمها المجمع، والذي تم تحضيره لاستقبال أي حالات يتطلب وضعها في الحجر الصحي وذلك بطاقة استيعابية كبيرة. ويحتوي مجمع الحجر الصحي في أم صلال على 32 مبنى، وهو مجهز بـ 4000 سرير، وسيصل إلى 8 آلاف سرير خلال أسبوع من الآن، كما ستتم إضافة 10 آلاف سرير أخرى خلال الأسابيع القليلة المقبلة لتصل القدرة الاستيعابية للمجمع إلى 18 ألف سرير، حيث تم تزويده بكل وسائل الراحة والأمان والترفيه والاشتراطات الصحية اللازمة. وأطلع وزيرا الصحة العامة، والبلدية والبيئة، خلال جولتهما في المجمع على مدى استعدادات مجمع الحجر الصحي لاستقبال الحالات التي تنطبق عليها شروط الحجر، إلى جانب تعرفمها على التجهيزات المتوفرة فيه مثل العيادة الطبية وغيرها من المرافق الأخرى، وذلك من خلال شرح قدمه الكادر الطبي المتواجد هناك. كما تعرفا على خطط الاستجابة لاستقبال الحالات التي تخضع للحجر الصحي طبقاً لأعلى معايير الأمن والسلامة والمعايير الصحية العالمية. وأشادت سعادة الدكتورة حنان محمد الكواري وزير الصحة العامة بالجهود التي تبذلها مختلف الجهات في الدولة للتصدي لفيروس كورونا (كوفيد-19)، منوهة بالجاهزية العالية للفرق الصحية للتعامل مع هذا الوباء. وعبرت سعادتها عن شكرها للطواقم الطبية العاملة في الصف الأول لمواجهة فيروس (كوفيد-19) وحماية المجتمع، كما أشادت سعادتها بالتعاون المجتمعي الكبير في تنفيذ التدابير الوقائية لحماية أنفسهم وأسرهم ومجتمعهم. وتأتي الزيارة، والتي شارك فيها كذلك عدد من القيادات الصحية بوزارة الصحة العامة ومؤسسة حمد الطبية، ضمن عدد من الجولات الميدانية للتأكد من تنفيذ خطط الاستعداد والجاهزية للتصدي لفيروس كورونا، إضافة إلى كل الإجراءات والتدابير والاحترازات التي يتم اتخاذها في هذا الإطار.
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.