الجمعة 06 شوال / 29 مايو 2020
05:11 م بتوقيت الدوحة

قرارات جديدة توفّر الأمن والحماية للمواطن والمقيم

كلمة العرب

الأربعاء، 18 مارس 2020
قرارات جديدة توفّر الأمن والحماية للمواطن والمقيم
قرارات جديدة توفّر الأمن والحماية للمواطن والمقيم
تواصل الدولة جهودها الوقائية من أجل منع انتشار فيروس «كورونا»، تنفيذاً لتوجيهات حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى، للمسؤولين بتقديم الخدمات الضرورية للمواطنين والمقيمين، وفي مقدمتها توفير الأمن والحماية لهم من الوباء، لضمان استمرار ممارسة حياتهم بشكل طبيعي.
وفي هذا الصدد، تأتي مجموعة القرارات الجديدة التي أعلنت عنها، أمس، سعادة السيدة لولوة بنت راشد بن محمد الخاطر، المتحدث الرسمي باسم اللجنة العليا لإدارة الأزمات، ومنها إغلاق جزء من المنطقة الصناعية لمدة أسبوعين قابلة للتجديد، بعد اكتشاف عدد من الحالات هناك، والتي تخضع للحجر الصحي.
لقد تم اتخاذ هذا القرار حرصاً على سلامة سكان المنطقة، عن طريق إجراءات الفحص الطبي المستمر، ووقاية المناطق الأخرى من انتشار الفيروس بشكل أكبر، ولأن توجيهات صاحب السمو واضحة بشأن محاصرة الفيروس بـ «أقل إرباك» -وفق ما تضمنته تغريدة سموه، مؤخراً، على موقع «تويتر»- فإن هذا الإجراء بإغلاق جزء من المنطقة الصناعية لن يؤثر على الاحتياجات اليومية لقاطني هذه المنطقة -بحسب ما أوضحت السيدة لولوة الخاطر- حيث تم التنسيق مع الشركات المعنية باستمرار توفير الاحتياجات اليومية للعاملين لديها، وصرف رواتبهم في مواعيدها المعتادة، بالإضافة إلى التنسيق ما بين وزارة التنمية الإدارية والعمل والشؤون الاجتماعية وقطر الخيرية، لتوفير المزيد من الدعم، مثل: توزيع الكمامات والمعقمات، وغيرها من الاحتياجات.
ومن الإجراءات التي تم اتخاذها كذلك إغلاق محلات بيع التجزئة، وفروع البنوك في المجمعات التجارية، ومراكز التسوق، ويستثنى منها محلات ومنافذ بيع الأغذية والصيدليات، وإغلاق محلات الصالونات الرجالية والنسائية، وذلك حتى إشعار آخر، وإيقاف خدمات المنازل التي تقدمها بعض هذه الصالونات، وكذلك إيقاف أنشطة الأندية الصحية في الفنادق، حسب التعميمات الصادرة من وزارة التجارة والصناعة، وذلك حتى إشعار آخر.
لا شك أن كل هذه الأمور تصبّ أولاً وأخيراً لصالح كل من يعيش على هذه الأرض الطيبة، سواء مواطنين أو «شركاء النهضة» المقيمين، والذين يستحقون الإشادة على سرعة تجاوبهم، مع إجراءات الدولة كافة لحمايتهم من انتشار الفيروس.
والمؤكد -وفق ما قالت المتحدث الرسمي باسم اللجنة العليا لإدارة الأزمات- أن الشعب «الذي صمد في وجه الأزمة في 2017 وتخطاها بثبات، سيتخطى هذه الأزمة بإذن الله بتماسكه ووحدته».
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.