الجمعة 06 شوال / 29 مايو 2020
12:35 ص بتوقيت الدوحة

فكّر كيف تقرّر

فكّر كيف تقرّر
فكّر كيف تقرّر
«قرارك مصيرك» جملة واقعية، فالقرار الصحيح مرتبط بسعادة الشخص الذي يتخذ قراره وهو مقتنع به، ولعل أصعب القرارات في حياة الشباب هو اختيار التخصص الجامعي والمبني عليه اختيار المسار المهني ووظيفة المستقبل، ولذا كان من المهم الكتابة عن كيف يقرر الإنسان ولماذا ومتى؟ فنحن مسؤولون عن القرارات التي نختارها في حياتنا اليومية، وسندفع ثمن ما نختار إذا كان الاختيار خطأ.
«كيف أقرر»؟ في البداية ضع كل الخيارات أمامك، فمثلاً إذا كنت تريد أن تقرر اختيار التخصص والجامعة التي تريد الالتحاق بها، صنّف ذلك من خلال قائمة تكتب فيها التخصص الذي يناسب ميولك وقدراتك والجامعة التي تلبي ذلك، وبجانبها اكتب المهن المناسبة لكل تخصص، ثم لخّص الخيارات إلى ثلاثة تخصصات قريبة من ميولك، وثلاث مهن مناسبة، ثم اكتب الإيجابيات والسلبيات للكل.
«القرار الصحيح» دائماً ما يكون عن دراسة شاملة وبصحبة مختص، وهو ما يطلق عليه المرشد الأكاديمي، والذي يتواجد في مرحلة الدراسة الثانوية، للمساعدة في اتخاذ القرار والاستماع لميول وقدرات الطلاب، فهو يقوم بتوجيه الشباب وتقديم أهم الجامعات والتخصصات المتوفرة والاشتراطات المطلوبة لتحقيق اختيار التخصص، فليس من العيب أن نتابع قراراتنا مع المرشد المختص الأمين وصاحب الخبرة في الإرشاد والذكاء والتأثير.
«القرار مسؤولية» الشخص نفسه، فالتفكير الصحيح والتجربة الوافية والتي تكون عن زيارة أهم الجامعات مهمة لكل شخص يريد اتخاذ القرار، وهناك أيضاً نقطة مهمة جداً، وهي تصفح أهم المواقع التي تساعد على التعرف على قدرات الشخص، والتي تسمى اختبارات الميول، وأيضاً مواقع تذكر أهم التخصصات والجامعات، ومواقع عن المهن، وهنا أدعو كل قارئ إلى تصفح كتاب «ثاني لفة يمين للكاتب د. أمجد الجنباز».
«لا للقرار» الذي يكون فيه استعجال، فقد يوصلك عزيزي لطريق مسدود، ويضيع عليك سنوات تستطيع الاستفادة منها إذا فكرت بطريقة صحيحة، ولا للقرار الذي يكون لأجل صديق اختار تخصصاً ثم تقوم بتقليده، فربما لا يناسبك الاختيار، لأن لكل شخص قدرات وميولاً مختلفة، وأخيراً من المهم أن تجتهد ثم تقرأ ثم تجرب ثم تحاول، وتصاحب مستشاراً ناجحاً، حتى تقرر بشكل صحيح.
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.

اقرأ ايضا

فكّر كيف تقتدي

13 مايو 2020

فكّر كيف تتنافس

29 أبريل 2020

فكّر كيف تتعود؟

22 أبريل 2020