السبت 03 شعبان / 28 مارس 2020
09:17 م بتوقيت الدوحة

افتتاح فعاليات مسابقة ومعرض قطر للسيارات الكلاسيكية 2020

الدوحة - قنا

الأربعاء، 04 مارس 2020
افتتاح فعاليات مسابقة ومعرض قطر للسيارات الكلاسيكية 2020
افتتاح فعاليات مسابقة ومعرض قطر للسيارات الكلاسيكية 2020
افتتحت اليوم فعاليات النسخة الثانية من "مسابقة ومعرض قطر للسيارات الكلاسيكية 2020"، تحت رعاية سعادة السيد صلاح بن غانم العلي، وزير الثقافة والرياضة، التي تنظمها الجمعية الخليجية القطرية للسيارات الكلاسيكية بالشراكة مع الشركة المتحدة للتنمية، وتستمر حتى 7 مارس الجاري بمنطقة بورتو أرابيا في جزيرة اللؤلؤة- قطر.
حضر حفل الافتتاح مسؤولو الجهات المنظمة وعدد من كبار الشخصيات والضيوف من الملاك والمهتمين بعالم السيارات الكلاسيكية والنادرة.
ويضم المعرض في نسخته الحالية نحو 50 سيارة كلاسيكية فارهة تمثل فئات تاريخية مختلفة من طرازات متنوعة، منها " رولز رويس رينو- ستاندر- بيجو بويك - كاديلاك فورد- شفروليه- بي ام دبليو مرسيدس جاكوار ستودابيكر مرسيدس بانز- فيات- دوج - بونتياك- نيسان دايملر- اولدزموبيل- تويوتا - فيراري"، والتي يمتد تاريخ تصنيعها بين العام 1925 وحتى العام 1990 والتي تشارك جميعها في المسابقة المرافقة للمعرض.
ويهدف المعرض الى تعزيز فكرة الاستثمار في السيارات الكلاسيكية التي أصبحت تمثل جزءا من تاريخ وتراث المجتمع، والى تشجيع الشباب على اقتناء السيّارات النادرة في دولة قطر والاهتمام بهذه الهواية وتنميتها وابرازها بشكل حضاري، وذلك من خلال تسليط الضوء على تاريخها والمراحل الّتي مرّت بها صناعة هذه السيّارات، وإتاحة المجال أمام الجمهور للاطلاع على مجموعة من أندر وأفخم السيارات الكلاسيكية المملوكة لهواة ومهتمين باقتناء هذه الفئة من السيارات.
وبهذه المناسبة قال سعادة الشيخ محمد بن فيصل بن قاسم آل ثاني، عضو مجلس إدارة الجمعية الخليجية القطرية للسيارات الكلاسيكية في كلمة ألقاها خلال افتتاح المعرض:" يحدونا أمل كبير بأن يمثل معرض قطر للسيارات الكلاسيكية بداية حقيقية لانطلاقة جديدة لقطاع السيارات الكلاسيكية في الدولة، وذلك للنهوض بهذا القطاع الهام إلى مستوى الطموحات والآمال، خاصة وأنه اصبح يؤدي دورا متناميا في جانب مهم من أنشطة السوق القطري، وخاصة تجاه تعزيز النشاط السياحي في الدولة، حيث إن هناك شريحة واسعة في المجتمع القطري من أصحاب السيارات الكلاسيكية، يقابلها شريحة أكبر من عشاق ومحبي تلك الفئة من السيارات".
وأوضح سعادة الشيخ محمد بن فيصل بن قاسم آل ثاني، أن الجمعية الخليجية القطرية للسيارات الكلاسيكية تسعى إلى توفير بيئة متميزة وجاذبة للحفاظ على السيارات الكلاسيكية كإرث تتناقله الأجيال، وتراث مجتمعي يملكه جيل محترف وواع يتمتع بكافة المهارات اللازمة لصون هذا التراث والحفاظ عليه .. مشيرا إلى أنه ستقام ندوة متخصصة على هامش المعرض بعنوان "السيارات الكلاسيكية.. شغف بالماضي واستثمار للمستقبل" ، للحديث عن السيارات الكلاسيكية ولتعزيز ثقافة الوعي، تتناول الجوانب الفنية والتقنية المتعلقة بكيفية صيانة السيارات الكلاسيكية والمحافظة عليها وحمايتها كتحف فنية نادرة، بالإضافة إلى مسابقة مصاحبة سيتم من خلالها اختيار مجموعة من السيارات المتميزة في عدة فئات تم وضعها بشكل دقيق وفقا لمعايير عالمية، ومن خلال لجان تحكيمية متخصصة.
واضاف ان المسابقة تشمل خمس فئات من السيارات الكلاسيكية، الفئة الأولى تضم : السيارات من موديل العام 1947 وما قبل، والفئة الثانية: من عام 1948 حتى 1957 ، والفئة الثالثة: من عام 1958 حتى 1964 ، والفئة الرابعة: من عام 1965 حتى 1974، في حين تشمل الفئة الخامسة: السيارات من العام 1975 وحتى 1990. وسيتم الاعلان عن الفائزين في اليوم الختامي للمعرض.
بدوره القى المهندس عبداللطيف علي اليافعي، المدير التنفيذي للخدمات العامة في الشركة المتحدة للتنمية كلمة نيابة عنها قال فيها :"إن اختيار جزيرة اللؤلؤة-قطر لاستضافة هذا الحدث الذي يجمع عشاق السيارات الكلاسيكية ويسلط الضوء على تاريخ هذه الهواية في قطر، يدلّ على الموقع المتميز الذي تحتله الجزيرة التي باتت تمثّل معلماً يجمع بين التراث والحداثة في قطر" .. لافتا إلى اهتمام الشركة بتوفير منصة لدعم الهوايات المفضلة لدى الجمهور واستضافة العديد من الفعاليات، بما في ذلك المهرجانات الموسمية والاحتفالات التقليدية التي أثبتت نجاحها الكبير في جذب الآلاف من الزوار.
وقد شهد اليوم الاول من "مسابقة ومعرض قطر للسيارات الكلاسيكية 2020" حضورا كبيرا واقبالا ملفتا من محبي السيارات الكلاسيكية والقديمة ومن الجمهور الذي تجتذبه الاحداث الفريدة من نوعها والذي لديه اهتمام كبير وولع بمشاهدة السيارات الكلاسيكية وخاصة النادرة منها التي يعود تاريخ تصنيعها إلى عشرات السنين.
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.