الثلاثاء 13 شعبان / 07 أبريل 2020
09:52 م بتوقيت الدوحة

بريد قطر يطلق حملة "الوصل" بهدف تعزيز الترابط والتواصل الاجتماعي

الدوحة - قنا

الأحد، 23 فبراير 2020
حملة "الوصل" بهدف تعزيز الترابط والتواصل الاجتماعي
حملة "الوصل" بهدف تعزيز الترابط والتواصل الاجتماعي
أطلقت الشركة القطرية للخدمات البريدية "بريد قطر"، اليوم، حملة اجتماعية تحت عنوان الوصل، تماشياً مع مهمة بريد قطر المتمثلة في توطيد وتعزيز التواصل بين أفراد المجتمع.
وتأتي هذه الحملة بالتزامن مع احتفال العالم باليوم العالمي للغة الأُم، والذي يصادف الحادي والعشرين من فبراير من كل عام، كما تحتفي هذه الحملة باللغة العربية ودورها الهام في تعزيز الترابط الاجتماعي، بجانب تأكيدها على أهمية اللغة العربية في حياتنا اليومية، وتعزيز هذا الجانب لدى المتحدثين باللغة العربية.
وخلال هذه الحملة ستتحول صناديق الطرود والبطاقات والطوابع البريدية في بريد قطر إلى وسائل لتذكير كل من يقيم على أرض قطر بأهمية التواصل مع الاخر، عبر استخدام تصميم خاص قائم على صياغة كلمات عربية محددة تحتفي بالقيم الإنسانية.
وتركز الحملة على الطباعة الفريدة للغة العربية ومفهوم اللغة كرمز للهوية والتواصل والاندماج الاجتماعي والتعليم والتنمية.
وخلال حفل إطلاق الحملة، أكد السيد حمد الفهيدة، رئيس قطاع العمليات في بريد قطر، في كلمة له بالمناسبة، أن التواصل له مكانة في ثقافتنا العربية بما في ذلك لغتنا الأم.. مشيرا إلى أن الحروف المتفرقة لا يمكن أن تكوّن كلمات ذات معنى إلا عند توصيلها ببعضها البعض، وهذا ما يرمز له عنوان الحملة /الوصل/ وهو الأمر الذي ينطبق على أفراد المجتمع كذلك.
وأضاف الفهيدة "نتطلع في بريد قطر إلى أن نتمكن من التواصل كل يوم مع الجميع من أجل إرساء قيم المودة والاحترام والسعادة والفخر والامتنان، من خلال كل عرض من عروضنا البريدية".
من جانبه، قال السيد ألبرتو مانزو، رئيس قسم المبيعات والتسويق في بريد قطر، "تهدف حملتنا إلى إلهام الأفراد للتواصل مع بعضهم البعض من خلال لغتهم الأم عن طريق التأكيد على أهمية التواصل الهادف والمفيد في حياتهم اليومية".
ولفت إلى أن فكرة الحملة تبلورت لدى بريد قطر حول إعادة إحياء هذه الرسالة المهمة من خلال تجربة فريدة من نوعها للمستهلك تشجع على التواصل في العصر الحالي "الذي أصبحت فيه التكنولوجيا العالمية تتطور بوتيرة سريعة، وتسهم بشكل متسارع في فصلنا عن أصولنا - سواء كان ذلك مجتمعنا أو أسرتنا أو لغتنا".
وتتمثل الحملة بتصميم منتجات باستخدام خطوط رسم مستوحاة من شعار بريد قطر، حيث تتداخل الخطوط وتتصل لتكون حروفا وكلمات تجسد جوهر فلسفة بريد قطر.
كما ستتيح الحملة للمستفيدين من الخدمات التي يقدمها بريد قطر، التواصل بطرق مبتكرة تعزز في الوقت ذاته لغتنا العربية، وذلك عبر الصناديق المخصصة لإرسال الطرود، حيث يتم فتح الصندوق بإزالة شريط يخفي تحته كلمه لها دلالات خاصة، كما يحتوي الصندوق على بطاقات بريدية تم تصميمها بشكل ابداعي تحمل حروفاً متقطعة، وعندما يتم توصيلها جنباً الى جنب تظهر كلمات لها معان تتعلق بالتواصل والتقارب والاخاء، بجانب إصدار طوابع بريدية تحمل نفس الفكرة بحروف متقطعة تبرز كلمات ذات معان عند وضعها أيضا جنباً إلى جنب.
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.