الثلاثاء 06 شعبان / 31 مارس 2020
06:48 م بتوقيت الدوحة

مواجهة محفوفة بالمخاطر أمام المصنف الأول

«أدعم السلة» يلاقي إيران في طهران اليوم

جابر ابو النجا

الأحد، 23 فبراير 2020
«أدعم السلة» يلاقي إيران في طهران اليوم
«أدعم السلة» يلاقي إيران في طهران اليوم
يخوض منتخبنا الوطني الأول لرجال كرة السلة اليوم مباراته الثانية في التصفيات المؤهلة لنهائيات كأس آسيا التي تقام العام المقبل، عندما يلتقي في الرابعة والنصف عصراً بتوقيت طهران «الرابعة عصراً بتوقيت الدوحة» مع نظيره الإيراني في ضمن تصفيات المجموعة الخامسة، التي تضم أيضاً منتخبي السعودية وسوريا.
وكان منتخبنا لعب في أمام نظيره السعودي يوم الخميس الماضي، وانتهت المباراة بخسارة الأدعم (57- 68).
وعقب المباراة، اتجه منتخبنا إلى الأردن، ومنها إلى طهران بـ 11 لاعباً، وهم: «فيصل نبيل أبوعيسى، وخالد عبدالباسط، ومحمد حسن عبدالمعطي، ومحمد عبدالعزيز عبدالقوي، وعبدالرحمن يحيى، وأمير موجيك، وميهو هارسيك، ومحمد يوسف، وعبدالرحمن محمد، وبابا كار ديانج، ومصطفى عصام فودة، ويترأس البعثة عبدالرحمن الهتمي، ومعه خالد سليمان العبدالله مديراً للفريق، وبانايوتس ياناريس القبرصي مدرباً.
وخاض منتخبنا أمس فترة تدريبية واحدة فقط على صالة أزادي التي تحتضن المواجهة، وفي توقيتها نفسه.
وكان المنتخب الإيراني قد فاز على نظيره السوري (94- 48)، ليتصدر المجموعة، وهو أقوى المرشحين لاحتلال المركز الأول في هذه المجموعة، خاصة أنه يضم لاعبين محترفين في الدوريات الأوروبية، ويملك لاعبوه خبرات كبيرة، وهو من المنتخبات.
الجدير بالذكر أن هذه التصفيات تقام لأول مرة للتأهل لكأس آسيا، حيث كان يتم استبدالها، من خلال بطولة كأس الخليج في دورة مجمعة، بدلاً من الذهاب والإياب، وتضم التصفيات 6 مجموعات، ويصعد الأول والثاني في كل مجموعة للنهائيات، بينما تلعب المنتخبات الستة -التي تحتل المركز الثالث- تصفيات فيما بينها، ويصعد الأربعة الأوائل من هذه التصفيات إلى النهائيات، ليكتمل عقد المنتخبات المتأهلة إلى 16 منتخباً.
تعرّض فارس افديك -لاعب منتخبنا الوطني- لإصابة أثناء خوض مباراة السعودية الأولى في التصفيات، وهو ما جعل عبدالرحمن الهتمي -رئيس البعثة- يعيده إلى الدوحة، حتى يخضع للعلاج بدلاً من وجوده في إيران، طالما أنه لن يشارك في المباراة.
أكد عبدالرحمن الهتمي -رئيس بعثة منتخبنا الوطني في إيران- أن النظام الحالي للتصفيات أفضل من الناحية الفنية، خاصة أنه يزيد من عدد المباريات التي تلعبها المنتخبات، وستكون الجولتان الثالثة والرابعة في شهر نوفمبر المقبل.
وقال رئيس البعثة إن المشكلة الأساسية التي تواجه المنتخبات في هذه التصفيات أنها مرهقة، لأن كل منتخب سيلعب خارج أرضه ثلاث مباريات، ويحتاج للسفر مسافات طويلة.
وعن حظوظ منتخبنا الوطني في هذه التصفيات، قال: «بعيداً عن نتيجة مباراتي الجولتين الأولى والثانية، فإن منتخبنا أمامه فرصة، لأنه ما زال لديه 4 مباريات أخرى سيخوضها».
وأشار الهتمي إلى أن الخسارة أمام السعودية لم تكن متوقعة، لكن اللاعبين لم يكونوا في أفضل حالاتهم مع بداية المباراة.
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.